الإمارات تتصدر المنطقة في تبنّي تقنيات التعهيد الجماعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شدّد خبير متخصص في مجال ريادة الأعمال الإلكترونية، أن الإمارات تتصدر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في مجال اعتماد تقنيات وممارسات التعهيد الجماعي، لا سيما في قطاعي الصحة والتعليم. وقال ستيفان طوبيا، المؤسس، والرئيس التنفيذي لتطبيق Raayi، أول منصة تعهيد جماعي لتقييم العملاء في المنطقة، إن صدارة الإمارات هي نتيجة حتمية لريادتها في مجال الخدمات الذكية والحوسبة المتطورة، وإدارة البيانات والأمن السيبراني.

ويعتبر التعهيد الجماعي أو إشراك الجماهير للمساهمة في أداء مهام معينة، من أفضل الممارسات في العصر الرقمي. ويتبنى الأفراد ومؤسسات الأعمال الخاصة، وحتى الهيئات الحكومية في جميع أنحاء العالم، هذه الممارسة لسنوات، وذلك لتحسين فعالية أداء المهام اليومية، وتعزيز القدرة على الابتكار، وإثراء عملية صناعة القرارات، وإيجاد أفضل الآليات المناسبة لها. وتوجد العديد من الطرق التي يمكن من خلالها الحصول على المعلومات، من بينها حشد تقييمات العملاء، التي تعد من أبرز وأهم ممارسات التعهيد الجماعي، لأن الاقتراحات والأفكار التي يتم تقديمها من قبل العديد من المشاركين، يكون الهدف منها مساعدة الفرد على اتخاذ قرارات أفضل.

طباعة Email