«ستاندرد تشارترد»: زخم متسارع لتعافي اقتصاد الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد بنك «ستاندرد تشارترد» أن تعافي اقتصاد الإمارات من التداعيات الاقتصادية الناجمة عن جائحة «كوفيد 19» اكتسب زخماً متسارعاً خلال الفترة الأخيرة خاصة مع نجاح الدولة في توزيع جرعات اللقاحات المضادة للجائحة على أكبر عدد ممكن من السكان وفي ظل اقتراب موعد «إكسبو دبي»، وذلك وفقاً لتقرير أصدره البنك أمس.

وأفاد البنك في تقريره بأن حوالي 80% من سكان الإمارات باتوا الآن مُطعَمين بالكامل باللقاحات المضادة للجائحة، فيما تجاوزت نسبة المُطعَمين بالكامل بين السكان الأكثر عُرضة للإصابة بعدوى الجائحة 85%. وأوضح التقرير أن هذه النسب المرتفعة لتوزيع جرعات اللقاحات أتاحت لاقتصاد الإمارات أن يبقى مفتوحاً إلى حد كبير.

انتعاش السياحة

وتوقع التقرير أن تُعزز استضافة دبي للحدث المُرتَقَب «اكسبو دبي» زخم التعافي في اقتصاد دبي والإمارات ككل خلال الربع الثالث من العام الجاري. وأضاف أن الحدث سيحرك انتعاشاً كبيرا في قطاع السياحة بصفة خاصة. وأضاف التقرير: «نتوقع أن يكتسب تعافي اقتصاد الإمارات زخماً في النصف الثاني من 2021».

نمو متوقع

كما توقع التقرير أن ينمو اقتصاد الإمارات بنسبة 2.5% خلال العام الجاري، ثم ترتفع نسبة النمو إلى 3% في 2022، و3.5% في 2023.

وأضاف: «من شأن السياسات الداعمة لاستقطاب المقيمين، بما في ذلك تعديل المتطلبات اللازمة للحصول على الإقامة، أن تدعم نمو سكان الإمارات خلال السنوات المقبلة. وبالاتساق مع تحسن أسس الاقتصاد بصفة عامة، نتوقع تعافي أسعار العقارات بصفة تدريجية».

وتوقع التقرير أن يبقى مؤشر أسعار المستهلك، والذي يُعد بمثابة المقياس الرئيسي لرصد معدلات التضخم، في الإمارات عند 2.7% هذا العام، ثم يرتفع خلال العامين المقبلين إلى 3%.

فائض بالحساب الجاري

واختتم التقرير: «نتوقع عجزاً مالياً معتدلاً هذا العام بحيث لا تتجاوز نسبته إلى الناتج المحلي الإجمالي للدولة 1.6%، وفائضاً في الحساب الجاري بنسبة 5.1%. وستبقى السيولة الخارجية نقطة قوة رئيسية. وارتفعت القيمة الإجمالية للأصول الخارجية التي تمتلكها الإمارات إلى 393.8 مليار درهم في أبريل 2021، بالمقارنة مع 350.7 مليار درهم في يونيو 2020».

الاقتصادات الخليجية

وفي سياق مواز، توقعت «كابيتال ايكونومكس» البريطانية للأبحاث الاقتصادية في تقرير حديث أن تقود اقتصادات الخليج العربي التعافي الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ككل خلال السنوات القليلة المقبلة، بُحكم انخفاض الأضرار الناجمة عن تفشي المتحور «دلتا»، إحدى السلالات المتحورة من «كوفيد 19»، في دول الخليج بالمقارنة مع باقي دول المنطقة، وذلك نتيجة ارتفاع معدلات التطعيم باللقاحات بين سكانها.

مزيد من الإنفاق

أوضح تقرير «ستاندرد تشارترد» أن ارتفاع إنتاج النفط خلال النصف الثاني من العام الجاري سيتيح فُسحة مالية لمزيد من الإنفاق على مشروعات البنى التحتية وغيرها من المشروعات الإنشائية التي تساهم في زيادة النشاط الاقتصادي.

طباعة Email