العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    انتعاش الطلب بسوق الإلكترونيات خلال عيد الأضحى

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    توقعت مصادر محلية، انتعاشاً ملحوظاً بسوق الإلكترونيات الاستهلاكية في الإمارات مع ارتفاع الطلب، وذلك خلال عطلة عيد الأضحى المبارك، مشيرة إلى أن السوق يمكن أن يعود خلال الخريف المقبل إلى مستويات 2019، من حيث حجم الإنفاق الاستهلاكي، وذلك بالتزامن مع انطلاق «إكسبو دبي»، واستقرار السوق، وإطلاق منتجات جديدة.

    تحسن مطرد

    وقال بانكاج كومار رئيس التجزئة متعددة القنوات في مجموعة جمبو، إن سوق الإلكترونيات الاستهلاكية شهد تحسناً مطرداً في الأشهر القليلة الماضية، متوقعاً أن تشهد متاجر الإلكترونيات إقبالاً جيداً خلال عطلة عيد الأضحى. وأضاف: سعياً منّا لجعل العطلة مريحة لعملائنا، أطلقنا خدمة توصيل مضمونة في اليوم التالي، لجميع الطلبات التي تتم عبر موقعنا jumbo.ae، أو خيار الاستلام عند موقف السيارات، بمراكز التسوق التي نوجد فيها.

    وأضاف: في هذا الوقت من العام، كنا نرى عادةً أن المستهلكين ينفقون على السفر، ولكن نظراً لأن العديد من الأشخاص فضلوا عدم السفر هذا العام، في ظل القيود التي تبقى مفروضة في العديد من البلدان، فقد تغير سلوك الشراء لدى الكثيرين. ونلاحظ أن فئات مختلفة تميل إلى الإنفاق على التكنولوجيا لتحسين الترفيه المنزلي، أو تجهيز منازلهم الذكية.

    وفي جمبو، نقدم سلسلة من الخصومات بمناسبة عيد الأضحى، بما في ذلك عروض الهواتف المحمولة، وصفقات مغرية لاستبدال الهاتف القديم. ولدينا كذلك خصومات واسترداد نقدي للعملاء الذين يستخدمون بطاقات بنك دبي التجاري، أو محفظة PayIt، لإجراء المدفوعات.

    وحول توقعاته للنمو، قال كومار: في حين أن الإشارات إيجابية، فإننا نتوقع أن يستغرق السوق بعض الوقت للوصول إلى مستويات ما قبل «كورونا». نأمل أن يشهد فصلا الخريف والشتاء القادمان، ارتفاعاً في الإنفاق الاستهلاكي، مع استقرار السوق، وإطلاق منتجات جديدة تؤدي إلى زيادة الطلب. ومع استمرار الإمارات في تسويق نفسها كوجهة سياحية آمنة في الفترة التي تسبق معرض إكسبو دبي، فإننا نتوقع نمواً في حركة السياحة، مع زيادة عدد السياح القادمين إلى الإمارات.

    طلب مكبوت

    من جانبه، توقع خبير التجزئة نيليش بالينجر الرئيس التنفيذي لشركة «إن بي فينتشرز» بدبي، أن يشهد سوق الإلكترونيات الاستهلاكية انتعاشاً ملحوظاً، خلال فترة عيد الأضحى المبارك، وذلك بالتزامن مع التعافي التدريجي لحركة السياحة والطيران في دبي، وتخفيف قيود الحظر.

    وأضاف: أعتقد أن نسبة كبيرة من المستهلكين الذين تحفظوا في التسوق والشراء، سيقومون بالتسوق من جديد خلال عيد الأضحى. وسيكون سوق الإلكترونيات الاستهلاكية، أحد المستفيدين الرئيسين من ذلك. وهناك حجم كبير من الطلب المكبوت اليوم، ولا يمكننا مقارنة أداء السوق اليوم بالعام الماضي، حين شهد السوق فترة صعبة، بسبب إجراءات حظر «كورونا».

    ولكن يمكننا مقارنته بمستويات 2019، ونعتقد أن السوق اليوم قادر على تحقيق مبيعات جيدة، خصوصاً مع حملات الترويج التي أطلقتها الحكومة.

    ولفت بالينجر إلى أن إجراءات الأجهزة الرسمية المعنية بالتجارة لإعادة حركة الشحن لطبيعتها لما قبل أزمة الفيروس، ساعدت على عودة نمو السوق، واستقرار وصول المنتجات من الدول المصدرة إلى الإمارات، كما ساهمت في استقرار عمليات إعادة التصدير من الدولة إلى دول المنطقة.

    وقال: استعادت دولة الإمارات، قدرتها على الربط مع محطات الإنتاج العالمية، بعد فترة وجيزة من وباء «كوفيد 19»، بالاستعانة بأماكن أخرى متاحة، إضافة إلى ذلك، ونظراً لأن الصين تعد المصنّع الأكبر على مستوى العالم، ساعدت قدرتها على السيطرة على الوباء، في إعادة التوريدات إلى وضعها الطبيعي تقريباً، في غضون فترة زمنية قصيرة.

    14 مليار درهم

    تعد مبيعات الإلكترونيات، مؤشراً أساسياً لتعافي أسواق التجزئة، ويصل حجم سوق الإلكترونيات الاستهلاكية في الإمارات حالياً، إلى نحو 14 مليار درهم، مدعوماً بنمو مبيعات الأجهزة عبر الإنترنت، فيما يتوقع نمو السوق 2021 بنسبة 3 %، مقارنة بـ 2020. وتعتبر العروض الترويجية للهيئات المختصة والعديد من مراكز التسوق بدبي والأنشطة الترفيهية المختلفة، محركاً أساسياً لتزايد المبيعات ومحفزاً للمستهلكين لشراء المزيد.

     

     
    طباعة Email