العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إشغال قياسي بفنادق الإمارات خلال العيد

    توقع مديرون وعاملون في القطاع الفندقي، أن تسجل المنشآت الفندقية العاملة في الإمارات معدلات إشغال قياسية خلال عطلة عيد الأضحى المبارك وفق المسموح به من الدوائر السياحية، قد تصل إلى ما بين 80% و90%.

    وذكر هؤلاء، في تصريحات لـ«البيان»، أن القطاع الفندقي في الدولة كثف من استعداداته لعطلة العيد لاستقطاب أكبر عدد ممكن من النزلاء، عبر تقديم مجموعة من العروض المغرية، تشمل خصومات على أسعار الغرف والمطاعم، تصل إلى 35%، إضافة إلى عروض القيمة المضافة، التي تستهدف استقطاب العائلات المحلية.

    وقال وليد العوا، مدير عام فندق «تماني مارينا»، إن أغلبية الحجوزات الفندقية في عطلة العيد جاءت بشكل رئيسي من السوق المحلية، إذ فضل الكثير من العائلات عدم السفر إلى الخارج بالإضافة إلى الحجوزات من بعض الأسواق الخارجية التي تسمح لمواطنيها بالسفر إلى الخارج.

    وأضاف أن مستويات الإشغال في الفنادق والشقق الفندقية سجلت تحسناً مستمراً مقارنة بالفترات السابقة، حيث يتطلع القطاع إلى تسجيل نسب إشغال أكبر في الأيام القليلة المقبلة، خاصة في فترة العيد. وأوضح أن الفندق يقدم عروضاً ترويجية تربط بين الإقامة بالأنشطة الترفيهية في دبي مثل تقديم حسومات على تذاكر دخول «دبي باركس آند ريزورتس» و«آي إم جي عالم من المغامرات».

    ارتفاع كبير

    وقال طارق مدانات، مدير فندق «ديوكس النخلة» في دبي، إن عطلة العيد تعد أحد أهم المواسم السياحية التي تساهم في تعزيز إيرادات الفنادق مع زيادة الطلب على الخدمات الفندقية، مضيفاً أن نسب الحجوزات تظهر ارتفاعاً كبيراً في الإشغال خلال العيد خصوصاً في الفنادق والمنتجعات الشاطئية التي تستقطب العائلات المواطنة والمقيمة في الدولة.

    وأشار إلى أن فندق «ديوكس النخلة» أطلق عروضاً وباقات العيد تناسب جميع أفراد العائلة، تتضمن وجبة فطور يومية مجانية، بالإضافة إلى رصيد بقيمة 250 درهماً لكل غرفة في الليلة الواحدة، والذي يمكن استرداده على المأكولات والمشروبات.

    وقال إسماعيل إبراهيم، المدير العام لفندق رمادا داون تاون أبوظبي، إن القطاع الفندقي في الإمارات يكثف استعداداته في الوقت الراهن لعطلة العيد عبر تقديم مجموعة من العروض المغرية تشمل خصومات على أسعار الغرف، إضافة إلى عروض القيمة المضافة التي تستهدف استقطاب العائلات المحلية والزوار الدوليين خصوصاً من القوائم الخضراء.

    وأضاف أن التوقعات ترجح ارتفاع نسب الإشغال خلال عطلة العيد بنسب تصل إلى 30%، حيث ستزيد الإشغالات على 90% في الفنادق الواقعة وسط المدن، بينما تصل إلى 100% في الفنادق والمنتجعات الشاطئية، مشيراً إلى أن السياحة الداخلية تستحوذ على الحصة الأكبر من نسب الإشغال الفندقي في الدولة مع تحسن تدريجي في نسب الزوار الدوليين خصوصاً في دبي.

    إقبال لافت

    وتوقع محسن الشيمي، مدير إدارة المبيعات الحكومية الإقليمي لفنادق سانت ريجيس أبوظبي، إشغالات كبيرة في فنادق الدولة خلال العيد، مشيراً إلى أن الفنادق الشاطئية كعادتها تستأثر بنصيب الأسد من حيث عدد الزوار وحجم الإقبال الكبير في ظل توافر العديد من المنتجات السياحية والعروض الفندقية التي تستقطب شريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين الراغبين في قضاء عطلة العيد داخل الدولة.

    وأوضح أن الحركة السياحية سيزداد نشاطها خلال العيد مقارنة بالمستويات المسجلة سابقاً، مشيراً إلى أن التسهيلات والفتح التدريجي للأسواق الخارجية وفتح المزيد من الوجهات للناقلات الوطنية واستقبال شركات الطيران الدولية يعزز الزخم السياحي خلال الفترة المقبلة.

    وأضاف أن القطاع السياحي في الدولة يحظى بآفاق نمو واعدة مدعوماً بمرونة القطاع، وتنوع الوجهات الترفيهية وكذلك تنوع الخيارات الفندقية، إضافة إلى الاطمئنان إلى الالتزام التام بتطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي فيروس «كوفيد 19».

    من جانبه، قال أحمد جمال، مدير المبيعات الحكومية في فندق «دوسيت ثاني» أبوظبي، إنه من المتوقع أن تسجل المنشآت الفندقية في الدولة معدلات إشغال قياسية وفق المسموح به من الدوائر السياحية وذلك خلال العيد، مشيراً إلى أن نسب الإشغال ستتجاوز 90%، مع توقع أن تكون الفنادق الشاطئية الأكثر جذباً مع تنوع الخيارات الفندقية التي تناسب جميع الفئات والشرائح.

    وأضاف أن السياحة الداخلية من المتوقع أن تواصل الاستحواذ علي حصة كبيرة من إشغالات القطاع الفندقي خلال عطلة العيد رغم العودة التدريجية للتدفقات من الأسواق الخارجية، موضحاً أنه مع ارتفاع الطلب على القطاع الفندقي خلال العطلة، من المتوقع أن تسجل العديد من المنشآت الفندقية زيادة بالأسعار مقارنة مع الأوقات العادية، لكنها تبقى معتدلة ومناسبة.

    وذكر أن معدلات الإشغال تشهد تحسناً مستمراً مع انحسار تداعيات الجائحة والتزام فنادق الدولة بتطبيق الإجراءات الوقائية.

    عروض متنوعة

    وقالت صوفي بلونديل، مدير عام فندق «ذا إتش دبي»، إن الفندق يستقبل العيد بحزمة من العروض المتنوعة التي تناسب كافة أفراد العائلة، حيث سيحظى الضيوف الذين يحجزون إقامة لمدة 3 ليالٍ بحد أدنى بخصم 30% على أفضل سعر متاح للغرفة، ويمكن لطفلين بحد أقصى تحت 12 عاماً تناول الطعام ﻣﺠﺎﻧﺎً، بالإضافة إلى الدخول المجاني إلى المسبح الخارجي. وخلال فترة إقامتهم، يمكن للضيوف الاستمتاع بالوصول إلى 10 منافذ تناول طعام وترفيه داخل الفندق.

    وقال كولين بيكر، المدير الإداري الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط لمجموعة «ستاي ويل» للضيافة، إن فندق «بارك ريجيس كريس كين دبي» سجل معدلات إقبال مطردة من السوق المحلية خلال العيد، في وقت لعبت خلاله استفسارات وحجوزات الضيوف القادمين من إمارات أخرى مثل الشارقة وعجمان دور المساهم الرئيسي في تسجيل هذه المعدلات،.

    وبالرغم من بناء قاعدة حجوزات جيدة خلال هذه الفترة، إلا أننا نتوقع المزيد من حجوزات اللحظة الأخيرة وبعض الحجوزات التي يتم إجراؤها في ذات اليوم بما ينسجم مع أحدث التقارير الصادرة عن ﻣﺆﺳﺴﺔ «ﺇﺱ ﺗﻲ ﺁﺭ».

    وقال فينسنت ميكوليس، المدير العام لشركة أسكوت المحدودة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والهند، إنه سوف يتسنى للزوار والمقيمين من الإمارات خلال فترة العيد الاستفادة من إقامة مريحة مع خصم يصل إلى 35% في أسكوت بارك بلايس دبي وسيتادينز مترو سنترال دبي.

    فنادق شاطئية

    تشهد الفنادق الشاطئية والمنتجعات والمنشآت الفندقية القريبة من الشواطئ، عادة، طلباً متزايداً خلال فترة الصيف، فيما تستفيد من الطلب القوي من السوق المحلي خلال العطلات. وسجلت الفنادق الشاطئية والمنتجعات في الدولة زيادة في أسعار الليالي الفندقية خلال عطلة عيد الأضحى.

    حيث أظهر مسح «البيان» على مواقع الحجوزات عبر الإنترنت، زيادة تدريجية في أسعار الليالي الفندقية بنسبة تتراوح بين 40 إلى 60% في بعض المنشآت الشاطئية والمنتجعات، بينما ارتفعت المنشآت الأخرى قليلاً، وبقيت أسعارها ضمن المعدل السنوي في العطل والإجازات.

    توقعات بوصول نسب الإشغال حتى السعة المتاحة

    أكد جان موينكيديك، المدير العام لفندق «والدورف أستوريا» رأس الخيمة، أن العيد هو أحد أهم المواسم السياحية التي تسهم في رفع الإشغال الفندقي بالدولة، متوقعاً أن تصل نسب الإشغال حتى السعة المتاحة، لا سيما مع تغير ديناميكيات السوق باستمرار.

    وقال المدير العام لفندق «والدورف أستوريا» رأس الخيمة إن غالبية الإشغال خلال موسم العيد تأتي من السياحة الداخلية خصوصاً من العائلات المواطنة والمقيمة في الدولة، مضيفاً أن الفندق يقدم عدد من العروض المذهلة المتاحة خلال العيد، بما في ذلك أجنحة الإقامة، وباقات العطلة اليومية في مسبح نادي شاطئ الفيروز، وخيارات متعددة لتناول الطعام.

    وقال مارتن بيكارد، الشريك المؤسس والرئيس العالمي لقطاع العقارات في مجموعة «سوندر»، إن المجموعة ستقدم خلال عطلة العيد خصومات مجزية على أجنحتها الفندقية في مساكن شاطئ جميرا تصل إلى 35 % حسب طول مدة الإقامة، حيث يمكن للضيوف الإقامة لمدة 7 ليال للحصول على خصم قدره 27 %، ولمدة 14 ليلة خصم قدره 30 %، ولمدة 30 ليلة خصم قدره 35 %.

    تجدر الإشارة إلى أن كافة الفنادق تحرص دائماً على طرح عروض تنافسية خلال الأعياد والمناسبات، بهدف جذب أكبر عدد من الزوار والنزلاء وتنشيط الحركة السياحية، وقد ركزت الفنادق في عروضها خلال موسم العيد على تخفيض أسعار الإقامة وتقديم خدمات مجانية، فيما فضلت فنادق أخرى التركيز على تنوع الأطباق وتقديم قائمة واسعة من الأطعمة والمشروبات التي تتناسب مع العيد.

    واللافت أن هناك زيادة ملحوظة في معدلات الحجوزات المستقبلية، وهو مؤشر إيجابي على التعافي وعودة النشاط مجدداً مع تنوع المنتجات السياحية بالدولة وتوافر اللقاح ضد «كوفيد-19»، وهو ما يجعل الإمارات محط أنظار الزوار من مختلف دول العالم.

    طباعة Email