العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    2.52 مليار درهم صافي أرباح بنك أبوظبي التجاري النصفية بارتفاع 76 %

    صورة

    أعلن بنك أبوظبي التجاري، اليوم، عن نتائجه المالية للنصف الأول من العام، حيث بلغ صافي الأرباح 2.52 مليار درهم، بارتفاع بنسبة 76 %، فيما بلغ صافي الأرباح 1.4 مليار درهم عن الربع الثاني 2021، بارتفاع بنسبة 14 %، مقارنة بالربع الثاني 2020، وبزيادة 25 %، مقارنة بالربع الأول.

    وارتفعت إيداعات العملاء في الحسابات الجارية، وحسابات التوفير بمبلغ 14.4 مليار درهم، خلال النصف الأول، لتصل إلى 141.9 مليار درهم، حيث شكلت نسبة 57 % من إجمالي ودائع العملاء، مقارنة مع نسبة 51 % بنهاية العام الماضي، ما يعكس قوة ومدى انتشار العلامة التجارية لبنك أبوظبي التجاري، وإقبال الجمهور على ما يقدمه البنك من منتجات مالية، وخدمات مصرفية مبتكرة.

    وقال خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك أبوظبي التجاري: نجح البنك في مواجهة التحديات التي فرضتها جائحة كوفيد 19، ليحقق أداء مالياً قوياً خلال النصف الأول من عام 2021. ويعود ذلك بشكل رئيس إلى التزام البنك بتنفيذ استراتيجيته الخمسية، ما أدى إلى تسريع وتيرة التحول للصيرفة الرقمية، وتنمية قطاعات أعمال جديدة، وتحسين مستويات الكفاءة على مستوى المجموعة.

    وجاء نمو صافي أرباح البنك، نتيجة زيادة تنويع مصادر الإيرادات والنهج المنضبط في إدارة المخاطر والتكاليف. ومع استمرار تحسن بيئة الأعمال، توفر الميزانية العمومية القوية للبنك، والمستويات الجيدة للسيولة ورأس المال، أسساً قوية لمواصلة تحقيق النمو واستشراف المستقبل.

    وطوال فترة الجائحة، أبدى بنك أبوظبي التجاري، التزاماً بدعم كافة الأطراف المعنية، لا سيما العملاء والمجتمع ككل. وكان ذلك نابعاً من ثقافة راسخة، ترتكز على شعورنا بالمسؤولية كأفراد وكمؤسسة، مع اتباع أفضل ممارسات الحوكمة. وهذا ما مكّن البنك من الحفاظ على مكانته الريادية في القطاع المصرفي، ومواصلة دوره المهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام.

    وقال علاء عريقات الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: تواصل مجموعة بنك أبوظبي التجاري، تحقيق أداء مالي قوي، والحفاظ على رؤية واضحة في توفير أعلى مستويات الخدمة للعملاء. وانعكست قدرة البنك في التكيف سريعاً مع التحديات خلال هذه الفترة على مجموعة واسعة من المؤشرات الرئيسة، بما في ذلك النمو المستدام لودائع العملاء في الحسابات الجارية وحسابات التوفير، وانخفاض تكلفة الأموال، وزيادة الدخل من الرسوم، وتسارع وتيرة التحول للصيرفة الرقمية، إضافة إلى التحسن المستمر في نسبة التكلفة إلى الدخل.

    استراتيجية خمسية

    ويحقق البنك تقدماً جيداً في تنفيذ استراتيجيته الخمسية الجديدة، التي تهدف إلى طرح حلول رقمية مبتكرة، كركيزة أساسية في سعينا لتقديم تجربة عملاء استثنائية، ويواصل جهوده لتسريع وتيرة الابتكار، حيث تم إطلاق ثماني مبادرات مصرفية رقمية جديدة خلال الربع الثاني من عام 2021، وذلك بهدف تسهيل الوصول إلى خدماتنا، وتعزيز مستويات الكفاءة. فيما نواصل جهودنا في الاستثمار في مجال تحليل البيانات الضخمة، لتقديم خدمات متميزة تلبي متطلبات العملاء.

    تعكس النتائج المالية، مدى استفادة البنك من تحسن مستويات الكفاءة في جميع قطاعات الأعمال، حيث تحسنت نسبة التكلفة إلى الدخل، بواقع 150 نقطة أساس، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتصل إلى 33.4 % في الربع الثاني، وبذلك نقترب من تحقيق هدفنا على المدى المتوسط في تحسين نسبة التكلفة إلى الدخل، لتبقى في نطاق نسبة 29 % إلى 32 %. ويمضي البنك كذلك قدماً في سعيه لتجاوز مستوى الوفورات المستهدفة من الاندماج، والبالغة مليار درهم، حيث نجح بالفعل في تحقيق وفورات بقيمة 661 مليون درهم، خلال الأشهر الستة الأولى من العام، بالإضافة إلى تطبيق إجراءات إضافية لضبط التكاليف.

    تواصل الشركات التابعة لمجموعة بنك أبوظبي التجاري، تنفيذ استراتيجيات النمو الخاصة بها، حيث يستعد مصرف الهلال في الربع الأخير من هذا العام، لإطلاق منصة رقمية جديدة، توفر مجموعة واسعة من الحلول المالية الإسلامية للعملاء من الأفراد. وبدوره، يحقق بنك أبوظبي التجاري - مصر، نمواً سريعاً، مع ارتفاع صافي أرباحه في الربع الثاني بنسبة 218 %، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وكذلك ارتفاع صافي القروض بنسبة 19 %، والودائع بنسبة 20 %، خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021.

    يفخر بنك أبوظبي التجاري بالدور الرئيس الذي لعبه، بصفته مدير اكتتاب مشترك، وبنك تلقي الاكتتاب في الطرح العام الأولي الناجح لشركة الياه للاتصالات الفضائية «الياه سات»، التي تم إدراج أسهمها في سوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث استطعنا خلال وقت وجيز، إطلاق خدمة الاكتتاب في الطرح العام الأولي، عبر المنصة الإلكترونية التي أتاحت للعملاء الاشتراك في الاكتتاب بكل يسر وسهولة. وقد أظهرت هذه العملية التزامنا المتواصل بريادة جهود التحول الرقمي في القطاع المصرفي، وتبنّي أحدث الابتكارات الرقمية، في الوقت الذي نواصل التركيز فيه على تنويع الإيرادات، ودعم تطور أسواق رأس المال في دولة الإمارات العربية المتحدة.

    وخلال الربع الثاني من العام الجاري، أكمل البنك بنجاح، الاستحواذ على محفظة التمويل العقاري التابعة لشركة أبوظبي للتمويل، ونقل جميع العملاء إلى بنك أبوظبي التجاري، ما أدى إلى زيادة في محفظة التمويل العقاري بقيمة إجمالية بلغت 1.07 مليار درهم.

    في الوقت نفسه، أحرز بنك أبوظبي التجاري، تقدماً ملموساً نحو إيجاد حل إيجابي لقضية مجموعة «إن إم سي للرعاية الصحية». حيث كان للبنك دور استباقي في تقديم الدعم اللازم لاستمرار العمليات التشغيلية، والتمهيد لإعادة الهيكلة. ومع اقتراب حصول مجموعة «إن إم سي للرعاية الصحية»، على موافقة الدائنين على خطة إعادة الهيكلة، فنحن واثقون من كفاية المخصصات لتغطية القروض الممنوحة لمجموعة «إن إم سي للرعاية الصحية»، ونتطلع قُدماً لمواصلة دعم الحارس القضائي في استراتيجيته، لتحسين قيمة المجموعة.

    ويحافظ البنك على ميزانية عمومية قوية، ويحظى بمستويات عالية من ثقة العملاء، التي ساعدتنا على مواصلة استقطاب ودائع العملاء في الحسابات الجارية، وحسابات التوفير، والتي تشكل الآن 57 % من إجمالي الودائع. واستقرت نسبة الشق الأول عند 13.20 % في نهاية يونيو، كما استقرت نسبة تغطية السيولة عند 127.6 %.

    ومع تحسن الظروف الاقتصادية، يتمتع بنك أبوظبي التجاري بوضع جيد، يؤهله لخوض مرحلة جديدة من النمو، فضلاً عن اكتساب المزيد من الخبرات التي ساعدته في رفع كفاءة الأداء، والاستثمار على نطاق واسع في الخدمات المصرفية الرقمية، ومواصل الارتقاء بمستوى خدمة العملاء لزيادة الحصة السوقية.

    طباعة Email