العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    ترقب 10 إدراجات جديدة في أسواق الإمارات

    صورة

    تترقب أسواق المال الإماراتية، عودة قطار الطروحات الأولية، بعد فترة من التوقف على مدار السنوات الأربع الماضية، منذ طرح «أدنوك للتوزيع»، وكانت بداية الانطلاق مع طرح «الياه سات» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، إضافة إلى الأنباء المتواردة بشأن 10 إدراجات جديدة على الأقل هذا العام.

    وأكد خبراء ومحللون لـ «البيان الاقتصادي»، أن نشاط الطروحات انطلق مع إدراج «الياه سات»، مشيرين إلى أن هناك عدة شركات تدرس حالياً التحول إلى مساهمة عامة، لكنهم يتحينون الفرصة المناسبة.

    ووفق رصد «البيان الاقتصادي»، استؤنفت عمليات الطرح العام الأولي للأسهم في دبي 2017، بعد توقف لعدة سنوات، بعدما طرحت «إعمار العقارية»، وحدة التطوير العقاري في دبي «إعمار للتطوير»، في نوفمبر من العام ذاته، وبعدها طرحت «أدنوك للتوزيع» في سوق أبوظبي في ديسمبر 2017، لكنها عاودت الهدوء مجدداً في 2018 و2019 و2020، بعد أن قررت شركات عديدة، إرجاء خطط الطرح.

    زخم السيولة

    وقال أرون ليزلي جون رئيس الباحثين لدى «سنشري فاينانشال»، إن طرح «الياه سات»، هو الأول من نوعه في أبوظبي، منذ طرح «أدنوك للتوزيع» في 2017، وقد أسهم هذا الطرح الجديد في تنشيط الأسواق، وزيادة زخم السيولة وتنويع المستثمرين.

    وأضاف أن سوق أبوظبي للأوراق المالية، منذ بداية العام وحتى الآن، الأفضل أداءً حول العالم، بعدما حقق مكاسب بنسبة 31.7%، موضحاً أن وجود شركات كبيرة ذات جودة عالية، هو سبب الأداء القوي لسوق أبوظبي.

    وأوضح أن وجود شركات كبيرة في السوق، مثل «الياه سات» و«أدنوك للتوزيع» و«أبوظبي الأول»، يسهم في زيادة وتحسين مستويات السيولة، كما أن هذه الأنواع من الطروحات العامة، تسهم في تحسين تدفقات رأس المال الأجنبي، مشيراً إلى أنه من المتوقع هذا العام، طرح عشر شركات أخرى في سوق أبوظبي، وجميع هذه المبادرات، هي جزء من استراتيجية سوق أبوظبي للأوراق المالية، لمضاعفة القيمة السوقية للبورصة على مدى ثلاث سنوات.

    شهية المستثمرين

    وتوقع جونيد أنصاري رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، أن يسهم طرح «الياه سات» في تمهيد الطريق أمام اللاعبين من القطاع الخاص في السوق، الراغبين في جمع الأموال.

    كما توقع أن يساعد اكتتاب «الياه سات» في زيادة شهية المستثمرين في سوق الإمارات للاكتتابات والعروض الجديدة، مشيراً إلى أن سوق أبوظبي للأوراق المالية، هو الأفضل أداءً في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم منذ بداية العام.

    هدوء نسبي

    وقال طارق قاقيش، الرئيس التنفيذي لشركة سولت فند بلاسمنت، إن الأسواق المحلية شهدت حالة من الهدوء النسبي، على صعيد الاكتتابات الأولية خلال الفترة الماضية، نتيجة رغبة الشركات في أن تكون الأسواق جاهزة ومستعدة، وأيضاً قادرة على إعطاء هذا الطرح الأولي التقييم العادل، متوقعاً عودة الزخم إلى سوق الطروحات الأولية، بدعم من إدراجات حكومية مرتقبة، كما أنه من المنتظر أن نشهد في العام المقبل، طروحات أولية للقطاع الخاص، لا سيما في ظل نمو اقتصاد الدولة بشكل جيد، بالتزامن مع انحسار تداعيات الجائحة.

    جهود مشتركة

    كثفت وزارة الاقتصاد وهيئة الأوراق المالية والسلع جهودهما من أجل زيادة عدد الشركات المدرجة في الأسواق المحلية، وشملت هذه الجهود، التعديلات التي تمت على قانون الشركات التجارية، التي ستسهم في تسريع وتيرة تحول الشركات الصغيرة والمتوسطة والعائلية، إلى شركات مساهمة مدرجة في الأسواق المالية، للحصول على التمويل العام، وتطوير سوق أنشطة رأس المال القائم على المخاطر.

    طباعة Email