العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مليون درهم صافي أرباح «المشرق» في النصف الأول

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أعلن بنك «المشرق»، نتائجه المالية للنصف الأول 2021 حيث ارتفع الدخل التشغيلي بنسبة 1.4% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق ليبلغ 2.9 مليار درهم نتيجة تحسّن صافي الدخل من الفوائد والرسوم والعمولات. وبلغ صافي الأرباح 85 مليون درهم.

    وبلغت الأرباح التشغيلية 1.6 مليار درهم، بزيادة 4.6% مقارنة بالنصف الأول 2020 نتيجة ارتفاع الدخل التشغيلي وانخفاض النفقات التشغيلية. وبلغت مخصصات القروض المتعثرة 1.5 مليار درهم مقارنة مع 978 مليون درهم في الفترة نفسها 2020، ما يعكس السياسة المتحفظة للبنك في مجال المخصصات. وشهد إجمالي الأصول نمواً بنسبة 9% ليصل إلى 172.8 مليارا.

    تدابير استباقية

    وقال عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة بنك المشرق: استطعنا تجاوز الجائحة وآثارها بعيدة المدى، وذلك بفضل القيادة الحكيمة لأمتنا، والتي اتخذت تدابير استباقية لحماية مصالح الأعمال والوظائف وحققت استقراراً اقتصادياً.

    ولا تزال التوقعات الاقتصادية على المدى القريب إلى المتوسط غير مؤكدة، حتى في ظل تكيف الأسواق الإقليمية والعالمية مع حقيقة تطعيم جزء من سكان العالم ومع الفيروس سريع التطور.

    ويأتي تمديد خطة الدعم الاقتصادي الشاملة الموجهة حتى يونيو 2022 استجابة لهذا الواقع وانعكاساً له، إلا أننا نبقى متفائلين، ولو بحذر، أن المستقبل سيكون واعداً، نظراً لاستمرار الدعم الحكومي، والانتعاش الاقتصادي المستمر والتحول الرقمي المتواصل في بنك المشرق.

    وأضاف: «يساهم نموذجنا التشغيلي الذي يقوم على إنجاز العمل من أي مكان والذي جاء في سياق الاستجابة للديناميكيات المتغيرة في مكان العمل، في تعزيز وضع البنك بما يتيح له الاستفادة من كامل إمكانات منصاته التكنولوجية الرئيسية لتقديم تجربة سلسة لعملائنا. وهذه السمات ستضمن استمرارنا في تحقيق عائدات قوية لمساهمينا، والبقاء في طليعة المشهد المتغير الذي يؤثر بشكل جذري على صناعتنا».

    وقال أحمد عبد العال، الرئيس التنفيذي للبنك: «لعبت استراتيجيتنا المركزة وبرنامجنا للتحول الرقمي دوراً مهماً في دعم البنك خلال النصف الأول 2021. وساهمت هذه الأسس في القوة المالية التي تمتع بها البنك طوال تلك الفترة.

    طباعة Email