العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هانيويل تستعرض مزايا الحوسبة الكمية في إكسبو 2020 دبي

     أعلنت شركة هانيويل، الرائدة عالمياً في قطاع التكنولوجيا، عن عزمها تسليط الضوء على مزايا الحوسبة الكمية أمام الملايين من زوار جناح الولايات المتحدة الأمريكية ضمن فعاليات إكسبو 2020 دبي الذي ينطلق في أكتوبر من العام الجاري. 

    وسيكون عرض هانيويل من أبرز أنشطة الجناح الأمريكي الرئيسية في المعرض، والذي سيتناول مستقبل التطورات التكنولوجية للولايات المتحدة خلال القرن الحالي وما بعده، حيث إنّ شركة هانيويل هي الراعي الرسمي للجناح الأمريكي، الذي تتولى تنظيمه وزارة الخارجية الأمريكية مُمثلة بقنصليتها العامة بدبي.

    وقال القنصل العام فيليب فرين، القائم بأعمال المفوض العام لجناح الولايات المتحدة الأمريكية لدى إكسبو 2020 دبي: «لطالما أسهم سعي الولايات المتحدة الأمريكية لتمكين الإبداع والابتكار والفرص في تعزيز مسيرتها نحو الازدهار. وسيستعرض الجناح الأمريكي في إكسبو 2020 بعضاً من أضخم الاختراعات في التاريخ الأمريكي وأكثرها طموحاً، ونحن مسرورون للغاية لعقد شراكة مع هانيويل وإدراج ابتكاراتها المتفردة في مجال الحوسبة الكمية كجزء من أنشطة الجناح».

    وتستعرض هانيويل إمكاناتها في مجال الحوسبة الكمية خلال فعاليات المعرض للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، لتتيح فرصة الاطلاع على المزايا الكبيرة لهذه التقنيات، والتي تزخر بالقدرات الكفيلة بحل أضخم التحديات التي تواجه البشرية، كالقدرة على اكتشاف الأدوية الجديدة وتطوير العلاجات المبتكرة لمختلف الحالات الطبية.

    ومن جانبه، قال نورم جيلسدورف، نائب الرئيس لشؤون المناطق العالمية عالية النمو لدى هانيويل: «يسرّنا المشاركة في هذه الفعالية البارزة لتسليط الضوء على آخر ابتكاراتنا في مجال الحوسبة الكمية، والذي يُشكل قفزة تقنية نوعية وكفيلة بإيجاد الكثير من الحلول لهذه التحديات ورسم ملامح مستقبلنا لعقود مقبلة، كما تؤكد على دورنا الكبير في توفير العديد من الابتكارات التي كان لها أثر كبير على العالم لأكثر من قرن كامل من الزمن، انطلاقاً من أول منظم لأفران التسخين.

    والذي شكّل نواة أجهزة تنظيم الحرارة الحديثة في عام 1885، ومروراً بأول طيار آلي للطائرات ووصولاً إلى ابتكار الباركود المستخدم في مختلف المنتجات حول العالم. ومع ذلك، لا تزال المجتمعات تُواجه العديد من التحديات المعقدة، بدءاً من الاكتشافات الطبية الضرورية للحفاظ على سلامتنا ووصولاً إلى الاستدامة طويلة الأمد للكوكب الذي نعيش عليه». 

    وتعتمد أجهزة الحوسبة الكمية في عملها على الخصائص الفريدة للفيزياء الكمية، من أجل حلّ المشاكل التي تُعتبر معقدة أو مستعصية على الجيل الحالي من الحواسيب. 

    وتتصدر هانيويل سباق تطوير قطاع الحوسبة الكمية منذ إعلان دخولها لهذا السوق في عام 2018، وفي عام 2019 أطلقت الشركة أنظمتها وقامت بتسويقها لتُصبح الخيار الأول للعديد من أبرز الشركات حول العالم للتصدّي للتحديات التي تعذّر حلّها سابقاً. 

    وأعلنت هانيويل في يونيو 2021 عزمها التعاون مع شركة كامبريدج للحوسبة الكمية، التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها، لتطوير أكبر شركة حوسبة كمية مستقلة في العالم والاستفادة من قطاع الحوسبة الكمية، الذي من المتوقع أن تصل قيمته إلى تريليون دولار أمريكي على مدى العقود الثلاثة المقبلة. 

    من جانب آخر، سيزخر الجناح الأمريكي بمجموعةٍ واسعة من أحدث حلول هانيويل في مجالات الأمن والتحكم بالوصول، كما سيأخذ الزوار في جولة خاصة تُعرفهم إلى أبرز الشخصيات والمشاريع والابتكارات الأمريكية، وتُسلط الضوء على أعمال الشركات الأمريكية، مثل هانيويل التي لعبت دوراً إيجابياً في رسم ملامح عالمنا تحت شعار الحياة والحرية والمستقبل. 

    ويعود تاريخ هانيويل العريق في مجال الابتكار ضمن الشرق الأوسط إلى أكثر من ستة عقود، حيث بدأت رحلتها عام 1948 بتزويد المنطقة بأول حلول تقنية للتحكم بمصافي النفط. وتدعم هانيويل اليوم رحلة التحول الرقمي للشركات الصناعية في جميع أنحاء المنطقة وفي مختلف القطاعات، بدءاً من المدن الذكية ووصولاً إلى الخدمات اللوجستية والرعاية الصحية والطاقة.

    كما تُدير الشركة العديد من المبادرات والأكاديميات التدريبية والشراكات الاستراتيجية الرامية إلى دعم أهداف التوطين الخاصة بالرؤى الوطنية لدول المنطقة، فضلاً عن تقديمها للحلول التكنولوجية المتصلة التي تُساعد العملاء على تحويل البيانات التشغيلية إلى تحليلات دقيقة وقابلة للتطبيق وكفيلة بتحقيق النمو.

    طباعة Email