العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    نمو الصفقات خلال النصف الأول ورسوخ قناعة المستثمرين بنضج السوق

    11377 صفقة عقار بالسوق الثانوي في دبي بـ 31 ملياراً

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    يواصل سوق صفقات إعادة بيع العقارات في دبي، خلال النصف الأول من العام الجاري 2021، أداءه المتصاعد، مسجلاً 11377 صفقة إعادة بيع لعقارات متنوعة، بقيمة إجمالية تجاوزت 31.2 مليار درهم، طبقاً لتحليل «البيان» في بيانات رسمية. وشملت العقارات التي جرى إعادة بيعها في السوق الثانوي بدبي، شققاً سكنية ووحدات فندقية ومباني وفيلات سكنية وأراضي تجارية وسكنية، وأخرى متعددة الاستخدامات.

    ويظهر نمو حجم وقيمة الصفقات واضحاً خلال النصف الأول، مقارنة بنتائج السوق الثانوي نفسه خلال الربع الأول من 2021، حيث سجل 5800 صفقة إعادة بيع لعقارات متنوعة، بقيمة إجمالية تجاوزت 14 مليار درهم. وتعكس بيانات «السوق الثانوي»، التي وثقتها دائرة الأراضي والأملاك في دبي، تحولات جذرية مهمة في سوق عقارات دبي.

    وفي سلوك المستثمرين الأفراد والشركات، وإشارة واضحة على جدوى الاستثمار العقاري في المدينة، ورسوخ قناعة المستثمرين بنضج السوق، والدخول فيه عبر اقتناص الفرص الاستثمارية، التي يتوقعون جني عائدات كبيرة من ورائها.

    ويجمع العديد من المراقبين، أن نتائج السوق الثانوي، تمثل إعلاناً صريحاً وقوياً، بأن عقارات دبي دخلت مرحلة جديدة، وكلمة الفصل فيها أصبحت لصفقات إعادة البيع، على حساب صفقات البيع الأولية.

    وقال فراس المسدي الرئيس التنفيذي لـ «إف إي إم العقارية»، إن الكلمة الفصل في معركة توازن العرض والطلب القائمة، باتت محسومة لسوق التأجير من جهة، ولسوق إعادة بيع العقارات الجاهزة من جهة أخرى، فإعادة البيع تستعيد به العقارات عافيتها في عدد الصفقات لا الأسعار.

    وطبقاً لتحليل «البيان» في بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي، فإن سوق إعادة بيع الأراضي السكنية والتجارية ومتعددة الاستخدامات، تفوق بقوة على نظرائه في سوق إعادة بيع الشقق السكنية والتجارية المباني والفلل السكنية، مسجلاً 2741 صفقة إعادة بيع أراضٍ، بـ 17.3 مليارات درهم، وتصدرت الثنية الرابعة قائمة الأعلى بيعاً، بعدما شهدت تسجيل 146صفقة بـ 1.6 مليار درهم.

    أما على صعيد السوق الثانوي للوحدات السكنية، فقد سجل 6735 صفقة إعادة بيع للوحدات السكنية والفندقية، بـ 9.4 مليارات درهم، وتصدرت منطقة مرسى دبي، الأعلى بيعاً بـ 1507 صفقات بقيمة 2.7 مليار درهم، تلتها منطقة نخلة جميرا بـ 443 صفقة إعادة بيع، بلغت قيمتها الإجمالية 1.4 مليار درهم، تلتها بالمرتبة الثالثة، منطقة برج خليفة، بتسجيلها 521 صفقة إعادة بيع لوحدات سكنية وفندقية، بقيمة إجمالية تجاوزت 1.5 مليار درهم.

    وقد أجرى «البيان» تحليلاً معمقاً في بيانات السوق خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، وخلص إلى حقيقة واضحة، مفادها تضاعف عدد صفقات إعادة بيع العقارات في العام الماضي بشكل لافت وغير مسبوق، في تاريخ عقارات دبي، إذ سجل السوق الثانوي صفقات بقيمة 54 مليار درهم خلال 2020، مقابل 51 مليار درهم قيمة صفقات السوق نفسه على مدى 4 أعوام مجتمعة (2016 - 2019).

    هذا التطور اللافت، يتطلب من المعنيين في القطاع العقاري والمتعاملين والعاملين فيه، الوقوف بتمعن، لفهم طبيعة ومتطلبات السوق في المرحلة المقبلة، فمن شروط توازن السوق، أن يكون هناك فرق بسيط في الأسعار بين البيع الأولي وبين إعادة البيع، إلا أن طبيعة أسعار العروض العقارية في السوق الأولية، تظهر فجوة لصالح نظيرتها في السوق الثانوي.

    وبرزت مفارقة أخرى في خلاصة تحليل تلك البيانات الرسمية الموثقة في دائرة الأراضي والأملاك في دبي، مفادها أن إعادة البيع في 2020، تفوق على البيع الأولي برقم ضخم، فقد حصدت صفقات إعادة البيع مبلغاً إجمالياً، تجاوزت 54 مليار درهم، لـ 25368 صفقة، مقابل 18 مليار درهم قيمة 10054 صفقة عقارية لأول مرة.

     

    طباعة Email