العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «كوليرز» تتوقّع انتعاشاً أسرع لفنادق الإمارات في 2021

    فنادق الإمارات حافظت على صدارتها بنسب الإشغال الفندقي في المنطقة العام الجاري | من المصدر

    توقّعت مؤسسة «كوليرز إنترناشيونال» الكندية للاستشارات، أن تشهد الإمارات انتعاشاً أسرع للسوق الفندقية مقارنة بالأسواق الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام 2021، وذلك بناءً على أداء الشهور الستة الأولى من العام.وأفادت المؤسسة في تقرير «توقعات السوق الشهري» لفنادق الشرق الأوسط لشهر يوليو2021، أن الدولة ستستفيد من الاستعداد لمعرض «إكسبو دبي» الذي ينطلق خلال الربع الرابع من 2021.

    إشغال

    وأشارت إلى أن فنادق الإمارات حافظت على صدارتها بأعلى معدلات متوقعة في نسب الإشغال الفندقي متفوقة على جميع أسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام 2021، وذلك بناءً على أداء النصف الأول من العام. وذكرت المؤسسة أن فنادق الدولة حلت في المراتب الأولى بمتوسط نسب إشغال متوقعة تتراوح بين 55 و89% في العام الحالي، مسجلة فارقاً كبيراً في نسب الإشغال بالمقارنة بالدول الأخرى في المنطقة.

    وبحسب التقرير، الذي يوفر التوقعات المتعلقة بإشغال الفنادق خلال 2021 في 25 سوقاً فرعية من أسواق الضيافة الرئيسية في الشرق الأوسط، تراوحت نسبة الإشغال في فنادق دبي بين 64 و72%، وأبوظبي 55% ورأس الخيمة بين 61 و89% والشارقة والفجيرة 56 و59% على التوالي.وعلى صعيد المنطقة ككل، أشار التقرير إلى أن معظم أسواق السعودية ستشهد أيضاً انتعاشاً أسرع مقارنة بالأسواق الأخرى في المنطقة.ورجح التقرير أن يستمر سوق المملكة الأوسع في الاستفادة من المبادرات السياحية الجارية والمشاريع الضخمة المقبلة بالإضافة إلى السياحة المحلية، متوقعاً أن تصل نسب الإشغال المتوقعة خلال العام الحالي في الرياض إلى 54% وجدة 53% ومكة المكرمة 27% والمدينة المنورة 35% والخبر 54%.

    وفي مصر، تراوحت نسب الإشغال المتوقعة بين 44% في القاهرة، و58% في الإسكندرية، فيما بلغت 42% في عُمان و47% في البحرين و29% في الكويت، وبين 33 و41% في الأردن، و35% في بيروت و69% في قطر.

    وذكرت «كوليرز إنترناشيونال»، أنه مع التقدم في شهور 2021 تواصل العديد من الأسواق في الشرق الأوسط رحلتها نحو التعافي التي بدأت في الربع الرابع من 2020، مع استفادة الجهات الرئيسية العاملة في قطاع السياحة من المتابعة المستمرة للإجراءات المتخذة من قبل الهيئات الحكومية للسيطرة على الجائحة في استشعار مواعيد فتح الأسواق وإغلاقها.

    وأضافت إنه مع استمرار تخفيف القيود المفروضة على السفر، يمثل النمو المتناسق والخاضع للمراقبة مفتاح التعافي والسبيل المستقبلي لتحسين أداء أسواق قطاع الضيافة في الأسواق الرئيسية.

    تعافٍ

    ارتكزت مؤسسة «كوليرز» في إعداد هذا التقرير إلى التعافي الذي بدأ في الربع الرابع من عام 2020 والمستمر خلال العام الحالي، فيما تضع في اعتبارها حالات إغلاق الفنادق التي قد تطول بسبب تأثير الجائحة، فضلاً عن عدد من المصاعب الاقتصادية الأخرى.

    طباعة Email