بيوت ودوبيزل تطلقان النسخة الأولى من مخيم التدريب الصيفي

ت + ت - الحجم الطبيعي

بالتزامن مع انتهاء العام الدراسي في دولة الإمارات العربية المتحدة وبدء العطلة الصيفية، تطلق بيوت ودوبيزل، التابعتان لمجموعة «إيميرجنغ ماركتس بروبرتي» المليارية التكنولوجية في العالم العربي، مخيم التدريب الصيفي الأول لطلبة المدارس في الدولة، متيحة الفرصة أمامهم للانضمام إلى فرق العمل في الشركة وعيش تجربة بيئة عمل استثنائية ومتعددة الثقافات على مدار أربعة أسابيع.

وتستضيف بيوت ودوبيزل في المخيم التدريبي الذي ينطلق يوم 11 يوليو الجاري طلبة من عدة مدارس في إمارة دبي، متيحة الفرصة أمامهم لاكتساب خبرات عملية والتواصل مع الموظفين والتعلم من القادة التنفيذيين للشركة بهدف تنمية روح الإبداع والشغف لديهم.

وتأتي هذه المبادرة امتداداً لجهود بيوت ودوبيزل الرامية نحو المساهمة في الحد من آثار جائحة كورونا التي بدأت في العام الماضي، والتي كان من آثارها إلغاء العديد من الأنشطة التعليمية الموجهة للطلبة. ومن هذا المنطلق، تأتي إقامة المخيم الصيفي جزءاً من خطط الشركة الرامية لإتاحة الفرصة أمام طلبة المدارس للتدريب والعمل وخوض تجربة استثنائية في أكبر العلامات التجارية التي نشأت في دولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن برنامج المخيم الصيفي قد تم وضعه بعناية بالتعاون مع أكاديمية بيوت ودوبيزل، القسم المختص بالتدريب والتطوير في الشركة والذي يقدم دورات تدريبية متخصصة في تطوير أداء الوكلاء العقاريين في الدولة، مع الأخذ بعين الاعتبار الحرص على تطبيق أعلى معايير السلامة المتبعة في الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا.

وتعليقاً على إطلاق النسخة الأولى من المخيم الصيفي، قالت سوزان جندي، رئيسة قسم الموارد البشرية في بيوت ودوبيزل: «إن التنمية المستدامة لمهارات الجيل الناشئ جزء لا يقدر بثمن من مستقبل دولة الإمارات. بصفتنا مؤسسة نشأت في الإمارات، فإننا فخورون بالمساهمة في تنمية الجيل الجديد والمشاركة في نمو وازدهار الاقتصاد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة. نحن ملتزمون دعم الطلبة وتمكينهم من خلال برنامجنا المتميز الذي يمزج بين التطوير الشخصي والتعليم الأكاديمي والتدريب المهني».

في المخيم الصيفي، سيتم تدريب الطلبة من قبل خبراء في قسم الموارد البشرية، التسويق والتصميم، المنتج، البيانات، تسويق الأداء، المحاسبة والمبيعات، وذلك بهدف اكتساب المهارات المهنية التي يمكن تطبيقها في دراساتهم ومسيرتهم المهنية في المستقبل.

طباعة Email