شراكة خليجية مع «دستركت 2020» لدعم المشاريع الناشئة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «دستركت 2020» ومجلس التعاون لدول الخليج العربية عن شراكة يعملان بموجبها على تقديم الدعم للمشاريع الناشئة في المنطقة من خلال برنامج «دستركت 2020» العالمي لريادة الأعمال «سكيل 2 دبي». ووقّع الشراكة كل من الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومعالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لإكسبو 2020 دبي.

وتؤكد الشراكة الجديدة على التزام «دستركت 2020» – مدينة المستقبل التي ستتطور في موقع إكسبو 2020 دبي إلى مجتمع ذكي محوره الإنسان ومنظومة عالمية للابتكار – بدعم نمو ريادة الأعمال في الإمارات العربية المتحدة ودول الخليج العربية.

شريك مؤثر

وقال الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف: «أطلقنا اليوم تعاوناً استراتيجياً مهماً يصب في مصلحة حاضر دول الخليج العربية ومستقبلها، بالتزامنا بالعمل مع شريك مؤثر يتمثل في«دستركت 2020». تساهم المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة بشكل كبير في إجمالي الناتج المحلي لدول الخليج العربية، ما يعني أن هذه الشركات ضرورية لتحقيق التقدّم الاقتصادي والتنمية المستدامة في المستقبل».

وأضاف الحجرف قائلاً: «بالتعاون مع«دستركت 2020»، سنحفّز إمكانات النمو في المنطقة وسنمكن منظومة المشاريع الناشئة من الازدهار، وسنقوم بذلك من خلال تحديد أكثر الشركات الواعدة وتقديمها إلى«دستركت 2020»كمنصة ملائمة لنموها، تتوفر فيها فرص للتعاون المؤدي للابتكار في عدة قطاعات وتقنيات هامة، ما سيؤدي بدوره لخلق فرص العمل وتحفيز المنافسة على مستوى الاقتصاد ككل».

منظومة داعمة

وقالت معالي ريم الهاشمي: «عقد الشراكات التي تنشط الاقتصاد وتحفز الازدهار وتضمن حياة أفضل للجميع في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة والعالم جزء من مهمة»إكسبو 2020«، وهذا التحالف المهم بين»دستركت 2020«ومجلس التعاون سيؤدي لاحتضان ريادة الأعمال ومنح المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة فرصة تحقيق إمكاناتها بالكامل ضمن منظومة داعمة ومتكاملة تشكّل منصة انطلاق قويّة لتحقيق النمو وتمثل إرث إكسبو الهادف بعيد المدى».

وتجمع «دستركت 2020» مختلف المؤسسات الإقليمية والعالمية، ومن بينها كبرى الشركات العالمية والشركات الصغيرة والمتوسطة والمشاريع الناشئة، إلى جانب المؤسسات الأكاديمية والمختبرات ومسرّعات الأعمال ورؤوس المال الاستثمارية، كي تنشئ منظومة تركّز على تحفيز الابتكار.

وسيقدم مجلس التعاون دعمه ضمن هذه الشراكة من خلال تحديد المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة ذات الإمكانات المرتفعة، وتزويد برنامج «سكيل 2 دبي» بمجموعة من المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة ذات الإمكانات المرتفعة، والتي تتوافق مع المجالات التي تركّز «دستركت 2020» عليها.

فرص تمويل

ومن المتوقع أن يقدّم البرنامج، الخالي من تملك الأسهم، دعمه لما بين 80 إلى 100 شركة ضمن الدفعة الأولى، والتي سيتم اختيارها خلال فعاليات «إكسبو 2020 دبي»، وسيزوّد المتقدمين الفائزين بمساحات عمل مجانية لعامين، والدعم في تأسيس أعمالها والإرشادات اللازمة للتوسع، كما سيسهل وصولهم إلى فرص التمويل وصفقات الأعمال وبناء العلاقات، والتواصل مع شركات عالمية كبرى مثل «سيمنس» و«موانئ دبي العالمية» و«ترمينوس تكنولوجيز».

طباعة Email