العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    علاقات تعاون مثمرة وروابط وثيقة بين «توازن» و«ساب»

    أطلق مجلس التوازن الاقتصادي (توازن) في 2018 مفهوم المنشأة المحلية للشركات العالمية، والذي مكن الشركات الدفاعية الأجنبية من إقامة مقار مملوكة لها بالكامل في الإمارات والانخراط بشكل كامل في منظومة الصناعات الدفاعية والأمنية بالدولة.

    وحققت هذه الفكرة نقلة نوعية تعود بالنفع على قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية الوطني وتساهم في دعم وتطوير الشركات الصغيرة والمتوسطة الوطنية العاملة في القطاع، إذ قامت 4 شركات حتى الآن بافتتاح مقار لها في الدولة.

    واحدة من أبرز هذه الشركات هي ساب والتي ظلت تتمتع بعلاقات تعاون مثمرة وروابط وثيقة في الإمارات حيث استفادت من هذه الفرصة لتعزيز تواجدها في الدولة وتم إعلانها كشركة ذات مقر محلي عام 2019، بعد أن اتفقت مع توازن على خطة لعملها، وذلك كخطوة أولى لمواصلة تطوير عملياتها في أبوظبي.

    وافتتحت شركة ساب منشأتها للتطوير والإنتاج بمجمع توازن الصناعي، وذلك لتطوير منتجات متنوعة في المجالات الدفاعية والأمنية. ولا تكتفي ساب بذلك بل تأمل في تقديم المزيد للإمارات، حيث تشمل مخططاتها تطوير عمليات من شأنها توفير وظائف في مجالات التكنولوجيا المتقدمة وتطوير المهارات الهندسية لمواطني الدولة.

    وهي بالفعل تضم ضمن طاقم العاملين في منشأتها عدداً من مواطني الدولة وتحرص دوماً على أن تتضمن خطط نموها تطوير التقنيات المتقدمة وتعزيز سلسلة التوريد بالدولة وبناء مهارات هندسية وتوفير وظائف في المجالات عالية التقنية، مما يساهم في رفع نسبة المواطنين الإماراتيين العاملين لديها.

    خطة عمل

    وقال مطر الرميثي، الرئيس التنفيذي لوحدة التطوير الاقتصادي بمجلس التوازن الاقتصادي إن خطة عمل ساب تتماشى تماماً مع التزام توازن بتطوير القطاعات الدفاعية والأمنية، ويضيف «من خلال هذه الشراكات، يمكننا مواصلة تطوير وبناء كفاءاتنا التقنية وتعزيز قدراتنا ومهاراتنا الوطنية بصورة تضمن مضاعفة إسهاماتنا في مسيرة التنمية بالدولة».

    تعاون أكاديمي

    تتعاون ساب مع القطاعات الأكاديمية في إطار مساعيها للاستثمار في مجالات البحث والتطوير. وهي تعمل مع توازن في برنامجها لاستدامة وتعزيز توطين الصناعات الدفاعية والأمنية، والذي يوفر الفرص لطلاب الهندسة وعلوم الحاسوب من 3 جامعات وكلية للتقنية بالإمارات.

    طباعة Email