العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    201 مليار تجارة أبوظبي الخارجية غير النفطية 2020

    أكد راشد المنصوري، مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي، أن إمارة أبوظبي تمتلك بنية تحتية ولوجستية قوية وتقنيات رقمية متطورة تعزز موقعها مركزاً تجارياً عالمياً، موضحاً أن التجارة الخارجية غير النفطية لأبوظبي عبر المنافذ الجمركية للإمارة حققت العام الماضي أكثر من 201.2 مليار درهم توزعت إلى واردات بقيمة 92.5 مليار درهم وصادرات بقيمة 73.46 مليار درهم وإعادة تصدير بقيمة 35.26 مليار درهم.

    وقال المنصوري في حوار مع وكالة أنباء الإمارات «وام» إن «جمارك أبوظبي» أنجزت أكثر من 1,093,144 معاملة جمركية رقمية خلال 2020 في ظل أتمتة جميع الخدمات الجمركية وإنجاز العديد من عمليات التخليص الجمركي والمعاملات بشكل رقمي بالكامل.

    السعودية الشريك الأول

    وأضاف أن تجارة أبوظبي الخارجية حافظت خلال 2020 على تنوع أسواقها العالمية والإقليمية، فجاءت السعودية في مركز الشريك التجاري الأول لأبوظبي بتجارة بلغت قيمتها أكثر من 44.43 مليار درهم توزعت بين واردات بقيمة 11.47 مليار درهم وإعادة تصدير وصادرات بقيمة 32.97 مليار درهم ما يعكس قوة الشراكة الاستراتيجية والتعاون الاقتصادي والتجاري بين المملكة وأبوظبي.

    وحول عدد ضبطيات المواد المخدرة التي أنجزتها جمارك أبوظبي بالتعاون مع الجهات المعنية خلال عام 2020.

    ضبطيات

    قال المنصوري إن عدد ضبطيات المواد المخدرة خلال العام الماضي بلغ 515 ضبطية في جميع منافذ الإمارة الجمركية مقارنة بـ 1790 ضبطية في 2019، وشملت الضبطيات العديد من المخالفات الجمركية كالمخدرات والمواد الممنوعة والمقيدة، حيث بلغ وزن المواد المخدرة المضبوطة 24329.4 غراماً و21602.5 من الحبوب المخدرة مقارنة مع 7830735 غراماً من المواد المخدرة و6698650 حبة مخدرة في 2019.

    خطط مستقبلية

    حول الخطط المستقبلية لتعزيز ريادة جمارك أبوظبي عالمياً خلال 2021، قال راشد المنصوري، مدير عام الإدارة العامة لجمارك أبوظبي، إنه لدى الإدارة العامة لجمارك أبوظبي خطة استراتيجية طموحة تعتمد على العديد من المشاريع التطويرية الرائدة التي من شانها تحقيق استدامة العمل الجمركي القائم على الابتكار والإبداع في إطار الحرص على تحقيق الرؤية الاستراتيجية المتمثلة في هيئة جمركية رائدة عالمياً لتحقيق المصلحة الوطنية الموحدة وتحقيق مراكز عالمية متقدمة في مؤشرات التنافسية العالمية، وذلك ما تحقق بالتعاون مع كافة الإدارات الجمركية على المستوى الاتحادي.

     

    طباعة Email