العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    غرفة دبي تناقش الاقتصاد الدائري مع القطاع الخاص

    نظمت مجموعة عمل إدارة النفايات التابعة لشبكة غرفة دبي للاستدامة، مؤخراً، ندوة افتراضية حول سياسة الإمارات للاقتصاد الدائري، ودور القطاع الخاص في تحقيق أهدافه.

    وهدفت الندوة الإلكترونية، إلى التعريف بسياسة الإمارات للاقتصاد الدائري، وإطارها الزمني وتأثيرها المحتمل، بالإضافة إلى دور القطاع الخاص في تطبيق هذه السياسة، وذلك بمشاركة وزارة التغيير المناخي والبيئة بالدولة.

    وتحدث خلال الندوة الإلكترونية، مديرون ومسؤولون يمثلون أهم الشركات في الدولة، حيث شملت القائمة عائشة سعيد السوقي، باحثة بيئية في وزارة التغيير المناخي والبيئة، التي تحدثت عن الأهداف الرئيسة لسياسة الإمارات للاقتصاد الدائري، وأبرز مجالات التعاون بين الحكومة وأصحاب المصلحة، والقطاع الخاص، للانتقال السلس إلى الاقتصاد الدائري في الدولة.

    وتحدثت جميلة المير مستشارة السياسات والاستراتيجيات والتنمية المستدامة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، عن مدى أهمية إشراك المستهلكين وتوعيتهم تجاه الاستهلاك المستدام والمسؤول، في حين سلط مادهوموهان ساريرام الرئيس التنفيذي للابتكار في «دلسكو»، الضوء على أهمية هذه السياسة، وكيف أنها ستخلق قيمة في اقتصادنا التنافسي، في حين تحدث وائل إسماعيل مدير أول للسياسات العامة والشؤون المؤسسية في «بيبسيكو»، عن أهمية السياسات الحكومية البناءة.

    عامل تمكين

    وقال الدكتور كمال ملاحي مدير أول مركز أخلاقيات الأعمال بغرفة دبي، إن الانتقال إلى الاقتصاد الدائري، هو أحد محاور شبكة غرفة دبي للاستدامة، مشيراً إلى أن تعزيز التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص والقطاع الأكاديمي، هو عامل تمكين رئيس للانتقال وبناء نموذج اقتصادي دائري للمنافع الاقتصادية والاجتماعية والبيئية طويلة الأجل.

    طباعة Email