العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    جافزا تلعب دوراً محورياً في تعزيز سلسلة إمداد المنتجات الطبية والمشهد اللوجستي لعام 2021

    ما من شك في أن المشهد العام في سلسلة الإمداد والتوريد العالمية عام 2021 يختلف جملة وتفصيلاً عما كان عليه في الأعوام السابقة؛ لاسيما في إمدادات المستلزمات الطبية والمنتجات الدوائية، ما يجعل قدرة الشركات والمؤسسات على الاستمرار والتطور في هذا القطاع مرهونة بكفاءتها على التكييف والتحول، وسرعة الاستجابة للتغيير.

    وهذه هي إحدى السمات التي تتميز بها موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والتي كانت العامل الرئيس في ريادتها الإقليمية وحضورها القوي على مستوى العالم.

    فمركزها اللوجستي المتكامل، الذي يضم ميناء جبل علي وجافزا، أصبح اليوم شريكًا استراتيجيًا للجهود العالمية في مواجهة الجائحة، ووجهة لكبرى شركات الرعاية الصحية والصناعات الدوائية، التي توفر الإمدادات لدول العالم كافة.

    فهذا القطاع يمتد في المنطقة الحرة على مساحة تقارب 170 ألف متر مربع، وتستضيف المنطقة حاليًا 174 شركة من 41 دولة، يعمل بها أكثر من 1,100 موظف.

    وتضم قائمة شركاء الاستيراد في جافزا دولاً مثل الصين والهند والمملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة ولم تتحقق هذه المكانة بين يوم وليلة، وإنما جاءت ثمرة لمسيرة طويلة من العمل الدؤوب وفق رؤية واضحة، تطورت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، من مجرد مشغل لمحطات الحاويات، إلى مزود خدمات متكاملة لسلسلة التوريد والإمداد.

    كما حققت إنجازات مهمة من خلال التركيز على توفير مرافق متكاملة للعديد من قطاعات الأعمال؛ وأهمها قطاع الرعاية الصحية، والصناعات الدوائية، والمواد الغذائية وكل ما يمس الأمن الغذائي والصحي من السلع الاستهلاكية وغيرها.

    وقد أثبتت جافزا نجاحها في دعم الشركات والأعمال، الذين حازت حلولها الفعالة وخدماتها اللوجستية على رضاهم؛ حيث استطاع شركاء جافزا في قطاع الرعاية الصحية أن يستفيدوا من قدراتها وخبراتها التي تعتمد على التكنولوجيا في تقديم حلول لوجستية متكاملة في سلسلة الإمداد والتوريد؛ بدءًا من مرحلة التصنيع وحتى التوصيل، بما في ذلك توفير حلول نقل متعددة الوسائط، برًا وبحرًا وجوًا، تشمل النقل المبرد، والشحن، والتوزيع، إضافة إلى العديد من حلول التخزين، مثل المستودعات المبردة، وتوفير الخدمات المتكاملة للأعمال، والامتثال لأفضل ممارسات التوزيع الجيدة وأنظمة الجودة، فضلاً عن خدمات المراقبة والأمن على مدار الساعة.

    كما تم تخصيص استثمارات هائلة في تطوير منصة رقمية، تتيح لأصحاب الشحنات التداول مباشرة من خلال واجهة مستخدم سهلة، تربط وكلاء الشحن بالسفن لنقل بضائعهم إلى كافة أنحاء العالم.

    ملامح المشهد اللوجستي الجديد

    أبرز الملامح التي استجدت على سلسلة الإمداد والتوريد العالمية، والاستعدادات التي تعمل جافزا على توفيرها، تتمثل في الآتي:

    إنهاء احتكارات التصنيع

    يؤمن العالم بضرورة عدم الاعتماد على مناطق بعينها تحتكر تصنيع أو إنتاج السلع الحيوية.

    وهنا تظهر أهمية المركز التجاري واللوجستي للمنطقة الحرة لجبل علي في دولة الإمارات، بموقعه الجغرافي الذي يتوسط المنطقة، ويضم 3.5 مليار مستهلك، وقدراته اللوجستية متعددة الأنماط، التي تشكل مثلثًا ذهبيًا للشحن والخدمات اللوجستية، من خلال الموانئ البحرية والطرق البرية وخيارات متعددة من أفضل المطارات وأكبرها في العالم؛ ما يجعل نفقات الشحن واستيراد المواد الخام، وكذلك تصدير المنتجات النهائية المصنعة أقل تكلفةً من الأقاليم الأخرى.

    مزيد من الشفافية في أنظمة الإمداد والتوريد

    تزداد الدعوة في الوقت الحالي إلى تسهيل الوصول للمعلومات المتعلقة بسلسلة الإمداد والتوريد للوصول إلى السلع والمواد الخام بشكل فوري.

    وهذا ما توفره بوابة دبي التجارية لعملائها، والتي كان لها دورٌ كبيرٌ في مساعدة التجار على الوصول إلى مصادر المواد الخام، وحجز أفضل عروض الشحن المتوافرة عبر شركائها من الخطوط الملاحية، ومواجهة الاحتكار أو التحكم غير العادل بإمدادات المواد الحيوية.

    كما استفاد منها المصنوعون والمنتجون الذين استطاعوا الوصول إلى الأسواق العالمية وإتمام الصفقات بكفاء وسرعة فائقة، مستفيدين من نظام "طلب التسليم الإلكتروني"، وغيره من الخدمات الداعمة للتجارة عبر الحدود.

    ونتطلع حاليًا إلى توسيع نطاق هذه الخدمات لتدعم بشكل أكبر قطاع الرعاية الصحية والصناعات الدوائية؛ حيث لا تزال هناك ضرورة ملحة لتسهيل العمليات في هذا القطاع الحيوي.

    منظومة لوجستية مؤتمتة

    اليوم، بدأ العالم يدرك الإمكانات التي توفرها الأتمتة؛ لذا نجحت جافزا في تبني الأنظمة الذكية ذاتية التشغيل التي تعمل بأقل قدر ممكن من التدخل البشري؛ لأن ذلك سيضمن لهم استقطاب المزيد من العملاء الذين يرغبون في العمل ضمن منظومة يثقون باستدامتها بكفاءة عالية في مختلف الظروف.

    وقد شهدت جافزا بالفعل نماذج فريدة في تبني الأتمتة والخدمات السحابية لعدد من شركات القطاع الصحي، أبرزها سانوفي وجيلتك وسي بي آر أروماز، وغيرها الكثير من الشركات الرائدة في هذا المجال.

    "مشروع 300 مليار"

    يمثل "مشروع 300 مليار" بالنسبة لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، وجافزا، أحد المشاريع الأبرز المرتبطة بخططهم المستقبلية لمواكبة المشهد الجديد لسلسلة الإمداد والتوريد، لتعزيز تنافسيتهم.

    فهذا المشروع الاستراتيجي يرمي إلى مضاعفة إسهام القطاع الصناعي في الناتج المحلي الإجمالي من 133 مليار درهم اليوم إلى 300 مليار درهم بحلول عام 2031، ومن ثمَّ مضاعفة الدور الحيوي لموانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، بوصفه ممكّنًا للتجارة والصناعة الوطنية.

    تعتمد خطط موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات على الإسهام في "مشروع 300 مليار" بشكل أساس على البنية التحتية النوعية، والتي لا تقتصر على مرافق دعم الصناعات التقليدية، بل تتعداها إلى توفير بيئة مثالية للجيل الرابع من الصناعات المتقدمة القائمة على البحث العلمي والتطوير، وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي.

    فجميع المرافق الرئيسة تتمتع بقدرات الأتمتة والتحكم عن بُعد، كما تساعد المجسّات المنتشرة في مرافقهم والمعززة بتقنية إنترنت الأشياء على التكامل مع كافة الخدمات السحابية وأنظمتهم للذكاء الاصطناعي.

    ونفخر موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات بالإعلان اليوم عن تطوير لقاح جديد لكوفيد-19، من قبل بعض الشركات العاملة في جافزا.

    خلال المرحلة المقبلة، تركز موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات على رفع مستوى قدراتها بتخصيص مزيد من الاستثمارات في الحوسبة الكمية، والبلوك تشين، وتطبيقات التجارة الإلكترونية، والأعمال الذكية، كي تتعزز منظومتها المتكاملة محليًّا وإقليميًّا، وتحقيق هدفها المتمثل في التمكين لتجارة أذكى وخلق مستقبل أفضل للجميع.
     

     

    طباعة Email