العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الرئيس السابق لمجلس الأعمال الهندي رئيس مجلس إدارة مجموعة «نيكاي»:

    شدادبوري: المبادرات الحكومية دعمت استقرار ونمو الاستثمارات في الإمارات

    قال باراس شدادبوري، الرئيس السابق لمجلس الأعمال الهندي، رئيس مجلس إدارة مجموعة «نيكاي» ومقرها الإمارات، إن المبادرات الحكومية ساعدت على استقرار ونمو الاستثمارات في دولة الإمارات في خضم جائحة كورونا المستجد.

    وأضاف شدادبوري، إن حكومة الإمارات اتخذت مبادرات فعالة لتوفير اللقاحات لجميع المقيمين في الدولة بالإضافة إلى عدد من الزائرين للدولة مجاناً.

    وتابع: «أظن أن الإمارات الدولة الوحيدة التي اتبعت هذا النهج المتميز إذ قامت جميع الدول بتوفير اللقاح للمقيمين في الدولة فقط».

    وأفاد بأن تلك المبادرات ساعدت على عودة السياحة والتجارة بشكل أسرع، متوقعاً تحسناً اقتصادياً في العامين الحالي والمقبل.

    وذكر شدادبوري: «لاحظنا عودة سوق العقارات والإقبال على شراء وحدات سكنية في الدولة. وهذا يدل على ثقة المستثمرين بالدولة».

    ويرى أن ارتفاع الإصابات بالبلدان المجاورة للإمارات عائق مؤثر، إلا أنه بمجرد انخفاض أعداد الإصابات سيحقق السوق الإماراتي ازدهاراً غير مسبوق.

     

    ترقب «إكسبو»

     وأرجع شدادبوري نمو الاستثمارات إلى تزايد الأمان وترقب انطلاقة قوية لمعرض «إكسبو 2020 دبي» الذي سيلعب دوراً في قيادة النمو.

     وأكد أن معرض إكسبو يضمن النجاح بفضل المبادرات الحكومية، ولكن في المقابل يجب أن تتعافى جميع الدول مثل أمريكا وإنجلترا والهند من إصابات كورونا لأن ذلك سيساهم في زيادة عدد الزائرين للمعرض العالمي.

    وقال رئيس مجموعة نيكاي، إن المبادرات المهمة التي تجذب العديد من المستثمرين تشمل الإقامة الذهبية والإقامة للعاملين من خارج الدولة وعائلات الطلاب وأيضاً مالكي العقارات.

    وأشار إلى الإمارات تتميز بالأمان والتأمين الصحي والبنية التحتية المتطورة وشبكة الطرق المتميزة، والآن تمنح الحكومة أيضاً الجنسية الإماراتية للعديد من المستثمرين وهذا يدل على عقلية القيادة الحكيمة لهذه الدولة.

    وتحدث: «أفضل مبادرة حكومية في الـ30 سنة الماضية تملك الأجانب بنسبة 100% وأعتقد أن مليارات من الدولارات ستدخل الدولة في الأعوام المقبلة بسبب هذا القرار».

     

    الوجهة الأولى

     

    وقال باراس شدادبوري، إنه بعد انتهاء كورونا واستقرار الأوضاع فالعديد من المستثمرين من دول الغرب وشرقي آسيا سيرغبون في العودة إلى الإمارات والاستثمار في هذا السوق التنافسي، ولذلك أرجح أن الأعمال في الدولة ستنمو بشكل كبير في الفترة المقبلة إذ يمكن أن تكون الإمارات العربية المتحدة، الوجهة الأولى للاستثمارات.

     وذكر أن السوق الإماراتي يريد فقط مليون مقيم زيادة في عدد السكان، وستمتلئ تلك الوحدات السكنية في الدولة وسيزداد عدد المستثمرين وتزدهر الأعمال بشكل أكبر.

    ويرى أن مليون مقيم ليس رقماً كبيراً في الوقت الحالي بسبب الأوضاع غير المستقرة في العديد من الأسواق الأخرى تعد دولة الإمارات من الدول الأكثر أماناً للمعيشة والاستثمار.. وزاد بقوله: «الإمارات تعد واحة خضراء في وسط الصحراء».

     

    استراتيجية مناسبة

     

    وحول استراتيجية «نيكاي» للأعوام المقبلة، قال: «نقوم بتغيير استراتيجيتنا ومنتجاتنا دائماً لتناسب طلب العملاء، ونعمل بهذه الطريقة خلال الأعوام الـ25 الماضية ما يميزنا ويجعلنا ثابتين، فالعديد من العلامات التجارية اختفت بسبب اتباعها استراتيجية واحدة».

    وأضاف: لدينا أفضل الموظفين الذين أدعوهم دائماً شركائي الذين يمدوننا دائماً بأفكار جديدة ويمنحوننا فكرة عن الأسواق العالمية والمنافسين ورغبة العملاء.

    وأشار إلى أن أهم ما يميز «نيكاي»، أنها تمنح الجودة بسعر تنافسي فنحن لسنا علامة تجارية رخيصة ولكن هامش الربح لدينا قليل لمساعدة عملائنا، وخدمات ما بعد البيع هي الأفضل لأننا نقوم بإدارة علامتنا التجارية.

    وتابع بقوله: «بالنسبة لي المستهلك هو الملك في بعض الأوقات نمنح العملاء كل ما يرغبون على حساب الشركة فنحن شركة مرنة للغاية في التعامل مع العملاء وهذا ما يجعلنا من أفضل الشركات في المنطقة ككل».

    وأضاف: «لدينا أجهزة تلفاز 100 بوصة بالإضافة إلى أننا أول علامة تجارية في الشرق الأوسط تقدم خدمات LG للتلفاز. كما نمتلك مجموعة كبيرة من الثلاجات المختلفة، ونعمل على حسب حاجة المستهلك، هذا العمل متواصل للأبد لأن الطلب على المنتجات الكهربائية سيستمر».

    وأشار باراس شدادبوري، إلى أن المجموعة تتعامل مع العديد من العلامات التجارية لتسويق منتجاتها في الإمارات ولكن ما يهمنا الآن تطوير نيكاي التي توجد في 60 دولة. في بعض الدول شبكات توزيع خاصة بها مثل الإمارات وعُمان والسعودية وقطر، متوقعاً افتتاح شبكات توزيع أخرى في منطقة الخليج، هذا بالإضافة إلى وجود المجموعة أيضاً في جورجيا، علاوة على امتلاكها العديد من الموزعين المعتمدين في أسواق أخرى.

    طباعة Email