العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بن طوق: الإمارات تمتلك بيئة حاضنة لأنشطة الأعمال في قطاعات المستقبل

    تدشين مركز ديلويت الرقمي في دبي لتعزيز الابتكار

    افتتحت «ديلويت» أمس مركزها الرقمي الجديد في دبي، لينضم بذلك إلى شبكة مراكزها الرقمية الخمسين من الطراز العالمي المنتشرة في 60 دولة في العالم، وليكون مساهمة جديدة من ديلويت لتمكين عملائها في كل من القطاع العام والقطاع الخاص على حد سواء للعمل جنباً إلى جنب مع خبراء ديلويت في التكنولوجيا الرقمية لابتكار حلول رقمية، واستكشاف آفاق مستقبلية مستدامة تعود بالمنفعة على كل من الموظفين العاملين في هذين القطاعين والشركات والمجتمع.

    وافتتح مركز ديلويت الرقمي معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، بحضور عدد كبير من المسؤولين وقيادات ديلويت الشرق الأوسط.

    وسلط افتتاح المركز الرقمي الجديد الضوء على خطط ديلويت الرامية إلى مواصلة استثماراتها وتعزيز حضورها الفاعل في منطقة الشرق الأوسط، كما يجسد التزام ديلويت بدعم مختلف القطاعات الاقتصادية في المنطقة لتنفيذ أجندة التحوّل الرقمي وبالتالي تعزيز الجهود لبناء اقتصاديات قائمة على الابتكارات التكنولوجية وقادرة على المنافسة في الأسواق العالمية من خلال استفادتها من الخبرات والقدرات الرقمية العالمية في ديلويت، بالإضافة إلى الاستثمار في بناء المواهب الشابة. كما يتماشى افتتاح هذا المركز الرقمي الجديد على وجه الخصوص مع أجندة 2071 الطموحة لدولة الإمارات للاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيسها حيث تخطط للاعتماد بشكل رئيسي على التقنيات الرقمية لإنشاء قطاع تعليمي فائق الجودة، واقتصاد قائم على المعرفة والتنوع الاقتصادي، بالإضافة إلى تشكيل حكومة تركز على المستقبل.

    تعزيز الشراكة


    وأكد معالي عبد الله بن طوق المري، على اهتمام الحكومة بتعزيز الشراكة والتعاون البنّاء مع قطاعات الأعمال وخاصة في مجالات الاقتصاد الجديد، مشيداً بالتعاون القائم مع ديلويت الشرق الأوسط في العديد من المجالات والذي كان هذا المركز الرقمي الجديد أحد ثماره، وقال: تواصل دولة الإمارات، انطلاقاً من رؤية قيادتها الرشيدة، جهودها لبناء اقتصاد تنافسي عالمي متنوع قائم على المعرفة والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة والبحث والتطوير، وبقيادة كفاءات وطنية متمكنة من مهارات المستقبل، وتحرص حكومة دولة الإمارات على ترسيخ مكانتها كوجهة جاذبة للشركات العالمية الرائدة وبيئة حاضنة وداعمة لأنشطة الأعمال في مختلف قطاعات المستقبل، وفي مقدمتها التكنولوجيا الرقمية وسياسات التحول الذكي.

    وأضاف معاليه: سيعمل مركز ديلويت الرقمي في دبي على مساعدة كل من مؤسسات القطاع الحكومي والشركات الوطنية والدولية العاملة بدولة الإمارات على وضع رؤاها وتحقيق طموحاتها المستقبلية، والمساهمة في نمو الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة أمام الشباب الإماراتيين الطموحين ليكونوا قادرين على لعب دور ريادي في الثورة الرقمية.



    جهود الإمارات


    وقال معتصم الدجاني، الرئيس التنفيذي لديلويت الشرق الأوسط: إنه لمن دواعي سرورنا افتتاح مركز ديلويت الرقمي بدبي الذي نعوّل عليه الكثير لدعم جهود دولة الإمارات في تنفيذ أجندتها الرقمية من خلال استراتيجياتها الوطنية في هذا المجال. ونحن على أتم الاستعداد للتعاون مع جميع الجهات العامة والخاصة في دولة الإمارات لمساعدتها عبر هذا المركز على تبني الحلول الرقمية المبتكرة لكي نكون شريكاً لها في نجاحاتها وإنجازاتها لا سيما في هذا الوقت الذي تلعب فيه الحلول الرقمية دوراً أكثر أهمية وفعالية في نجاح المؤسسات مما مضى.

    وقال تيم بار، المدير التنفيذي لقطاع الاستشارات في ديلويت الشرق الأوسط: نحرص في ديلويت ديجيتال على مساعدة عملائنا على مد الجسور نحو المستقبل لتمكينهم من ابتكار حلول جديدة واستراتيجيات جديدة وكذلك شراكات جديدة، بالإضافة إلى خلق فرصة جديدة للنمو تتسم بالاستدامة والتنوع. وهذا ما يجعلنا سعداء لمساعدة عملائنا في رحلتهم من إعادة رسم تصوراتهم عن حاضر أعمالهم نحو إعادة تشكيل مستقبل أعمالهم ليتمكنوا من دفع عجلة النمو والازدهار في مرحلة ما بعد كوفيد-19. وهذا بالضبط ما سيحققه مركزنا الرقمي الجديد في دبي حيث سيعمل على إيجاد المنصة المناسبة للتخيل والتعاون والتفكير بعيداً عن الأطر التقليدية والنمطية.

    طباعة Email