العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «إرنست ويونغ»: نشاط متوقع للاكتتابات في الأشهر المقبلة

    كشف تقرير إرنست ويونغ (EY) حول نشاط الاكتتابات العامة للربع الأول 2021 بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن تسجيل 3 صفقات بلغت قيمتها 294.8 مليون دولار، بانخفاض نسبته 64% مقارنة بالفترة نفسها من العام 2020.

    وتوزعت الصفقات الثلاث على قطاع النقل، والطاقة والمرافق، والقطاع العقاري. لكن التقرير توقع عودة نشاط الاكتتابات خلال الأشهر المقبلة، مع استمرار تحسن الظروف الاقتصادية في المنطقة، وذلك بدعم من تسارع حملات التطعيم.

    ورغم التوقعات السابقة بأن تشهد المنطقة زيادة في أنشطة الاكتتابات بعد الزيادة الطفيفة التي شهدها الربع الأخير من 2020، والذي سجل 4 اكتتابات عامة بقيمة 925 مليون دولار، سجل سوق الاكتتابات الأولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بداية بطيئة مع دخول عام 2021.

    وقال ماثيو بنسون، رئيس خدمات استشارات الصفقات والاستراتيجيات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى إرنست ويونغ: عكست الصفقات الثلاث التي تم تسجيلها في الربع الأول طلباً قوياً من المستثمرين في السوق، لا سيما في السعودية، ومن هنا فنحن نتوقع عودة نشاط الاكتتابات خلال الأشهر المقبلة.

    مبادرات جديدة في الإمارات

    وأعلنت مؤسسات مالية إماراتية خلال الربع الأول عن بضع مبادرات رئيسية مع استمرار تعافي الدولة من تبعات جائحة «كوفيد 19».

    وأعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية عن استراتيجية «ADX One» الجديدة، والتي تهدف إلى مضاعفة قيمته السوقية على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وتعزيز سيولة السوق وتحسين كفاءتها. وتتضمن هذه الاستراتيجية الجديدة مبادرات لإطلاق تداول المشتقات، ودليل علاقات المستثمرين، بالإضافة إلى برنامج لدعم تغطية أبحاث الأسهم.

    كما نشرت مجموعة عمل التمويل المستدام في دبي، والتي تم إطلاقها في عام 2019 وتضم 12 عضواً، دليلين تعريفيين شاملين منفصلين كجزء من جهود الإمارة لتسريع التوسع في تطبيق الحوكمة البيئية والاجتماعية والتمويل المستدام في الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشكل أوسع.

    كما يسلط دليل الاستثمار المستدام الضوء على الفرص المتزايدة التي توفرها الحوكمة والمسؤولية الاجتماعية والبيئية للمستثمرين لدى دمجهم الاستدامة في أنشطتهم الرئيسية.

    وأعلن مصرف الإمارات المركزي أنه يتوقع استمرار انتعاش النشاط الاقتصادي في الدولة وتحقيق نمو إيجابي بنسبة 2.5% خلال 2021. كما يتوقع المصرف أن تحقق الدولة تعافياً اقتصادياً كاملاً في 2022، مع نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي العام بنسبة 3.5%، ونمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي غير النفطي بنسبة 3.9%.

    قال غريغوري هيوز، رئيس خدمات الاكتتابات والعناية الواجبة للمعاملات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى EY: هناك العديد من الأسباب التي تدفعنا للتفاؤل بشأن الفترة المتبقية من هذا العام.

    ومن المتوقع أن يساهم وجود مجموعة مهمة من صفقات الاكتتاب قيد الانتظار في الأسواق الرئيسية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعبر العديد من القطاعات المختلفة، إلى جانب المبادرات الحكومية الهادفة إلى تعزيز أسواق رأس المال، لا سيما في الإمارات والسعودية في تشجيع المزيد من صفقات الاكتتابات العامة في أسواق المنطقة.

    وبالإضافة إلى ذلك، لا تزال العوامل الاقتصادية الكامنة في المنطقة قوية ومتينة، ونحن نتوقع أن يعكس نشاط الاكتتابات العامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المؤشرات الإيجابية العامة التي بدأنا نراها في المنطقة.

    تميز

    على الصعيد العالمي، كان الربع الأول من عام 2021 أفضل أول ربع أداءً من حيث عدد الصفقات وعائداتها خلال العشرين عاماً الماضية، على الرغم من أنه عادة ما تكون الأرباع الأولى أبطأ نشاطاً من غيرها.

    وشهد الربع الأول من عام 2021 تسجيل 430 اكتتاباً، مقارنة مع 233 في الربع الأول من عام 2020، مع عائدات بلغت 105.6 مليارات دولار، بزيادة قدرها 271% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

    طباعة Email