العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ ﻟﻠﻄﻴﺮان» يخطط لتدشين محطة للهليكوبتر

    انطلقت أمس فعاليات معرض الشرق الأوسط للصيانة والإصلاح والعمرة، والذي سيستمر على مدى يومين في مركز دبي التجاري العالمي، وبمشاركة واسعة من قبل مجموعة من أبرز القادة في القطاع وغيرهم من الموردين والعملاء والمتخصصين في الصيانة والإصلاح والعمرة ضمن قطاع الطيران.

    وتشمل قائمة المشاركين مشروع محمد بن راشد للطيران، شركة الاتحاد للطيران الهندسية، وشركة «ليبير» الشرق الأوسط، وشركة «سند»، وشركة «إس أر تيكنيكس»، والشركة الأردنية لأنظمة الطيران، والشركة التركية للتقنيات.

    وكشف ﻃﺤﻨﻮن ﺳﻴﻒ، اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻤﺸﺮوع «ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ ﻟﻠﻄﻴﺮان»، عن أن المشروع بصدد تدشين محطة متكاملة للطائرات المروحية (الهليكوبتر)، ستكون الأولى من نوعها في المنطقة باستثمارات تناهز 60 مليون درهم وذلك على 3 مراحل.

    وقال ﺳﻴﻒ، في تصريحات صحفية على هامش المعرض، إن المحطة الجديدة ستضم مهبطاً للطائرات المروحية وورشاً للصيانة ومراكز للخدمات المتكاملة.

    وأضاف أن محطة «مركز الطائرات العمودية – هليكوبتر سنتر»، ستمتد على مساحة 43 ألف متر مربع، ومن المنتظر الانتهاء من المرحلة الأولى، وهي تشغيل مهبط الطائرات بتكلفة 10 ملايين درهم بالتزامن مع انطلاق «إكسبو دبي»، أكتوبر المقبل.

    ويعد مشروع «محمد بن راشد للطيران»، الواقع في «دبي الجنوب»، مركزاً عالمياً لقطاع الطيران مع استقطابه كبرى الشركات العالمية المتخصصة في صناعة الطيران.

    ويضم المشروع منطقة تجارية متكاملة لخدمة المسافرين من رجال الأعمال ومالكي الطائرات الخاصة، من خلال مبنى الطيران الخاص الذي يقدّم أفضل الخدمات والمطابقة لأعلى المعايير الدولية.

    تحفيز الطلب

    وأفاد اﻟﻤﺪﻳﺮ اﻟﺘﻨﻔﻴﺬي ﻟﻤﺸﺮوع «ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ راﺷﺪ ﻟﻠﻄﻴﺮان»، بأن وجود المحطة في دبي سيحفز الطلب من جانب رجال الأعمال على اقتناء مروحياتهم الخاصة مع وجود نحو 150 طائرة مروحية في الإمارات، لافتاً إلى أن الطاقة الاستيعابية في المحطة تصل إلى 22 طائرة مروحية إضافة إلى وجود حظيرة للطائرات للراغبين في بقاء طائراتهم لفترات طويلة.

    وأوضح أن المحطة الجديدة ستوفر كل عمليات الصيانة للطائرات المروحية بما فيها الصيانة الخفيفة والثقيلة ما يجعلها الأولى من نوعها في المنطقة، وستعمل مع مجموعة من الشركاء المتخصصين في هذا الشأن.

    معايير دولية

    ولفت إلى أنه يجري حالياً التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية وفور الانتهاء من أعمال البنية التحتية وفق المعايير الدولية المتبعة سيتم الحصول على الترخيص من الهيئة العامة للطيران المدني.

    مشروع صيانة خفيفة

    على جانب آخر، قال طحنون سيف إنه من المقرر الانتهاء من مشروع جديد للصيانة الخفيفة يضم 9 وحدات خلال الشهر الحالي بتكلفة 9 ملايين درهم، مشيراً إلى أنه تم تأجير جميع هذه الوحدات مع استقطاب شركات جديدة من بينها شركة «كومليكس» السويسرية و«بومباردييه» الكندية لصناعة الطائرات.

    ويوفر المشروع مجموعة متنوعة من المرافق والخدمات ويتمتع ببنية تحتية متطورة تم تصميمها وتطويرها لتعزيز مكانته كبوابة للموردين والمستثمرين ولتلبية احتياجات مالكي الطائرات والشركات العالمية.

    20 ألف حركة

    ورداً على سؤال بشأن مدى استعداد مبنى الطيران الخاص لاستقبال معرض «إكسبو 2020 دبي»، قال ﻃﺤﻨﻮن ﺳﻴﻒ إن المبنى سجل قفزة في عدد الحركات الجوية خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 330% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغ عدد الحركات الجوية نحو 4900 حركة متوقعاً أن تتضاعف بنحو 3 إلى 4 مرات ليصل إجمالي الحركات الجوية خلال مدة المعرض الدولي إلى نحو 20 ألف حركة جوية.

    وأضاف أن المبنى يعد ثاني أكبر مطار ازدحاماً بحركة الطيران الخاص في المنطقة فيما يعد المطار الأكثر ازدحاماً في رحلات طيران رجال الأعمال، منوهاً بأن هناك تركيزاً كبيراً في الوقت الراهن على جعل حركة الطيران عبر المبنى أكثر سهولة وانسيابية.

    وأوضح أن حركات الطيران الخاص، تشمل الرحلات المسجلة من قبل الشركات المشغلة الأرضية الأربع، التي تعمل في مشروع محمد بن راشد للطيران، وهي: جيتيكس إكزيكيوتيف أفييشين، جت أفييشين، إكزيكيو جيت ميدل إيست، ودي سي أفييشين.

    جلسة افتتاحية

    استهل المعرض جلسة الافتتاحية قدمها مايكل ويتي، الشريك في قسم النقل والخدمات في شركة أوليفر وايمان، مشيراً إلى أنه على الرغم من استمرار مواجهة قطاع الطيران للعديد من التحديات، إلا أنه هنالك بوادر خير وتوقعات إيجابية، حيث أشارت التوقعات السابقة الصادرة عن أوليفر وايمان إلى أن أسطول الطيران التجاري في منطقة الشرق الأوسط سيشهد نمواً على المدى الطويل يصل إلى 4.2% كمعدل نمو سنوي مركب، كما من المتوقع أن يستعيد القطاع حجم أسطوله إلى ما كان عليه قبل أزمة (كوفيد19) في العام 2023، في حين أن الطلب على الصيانة والإصلاح والعمرة سيتعافى خلال العام 2022 بحسب رأي معظم المشاركين في الدراسة.

    اتفاقات

    شهد اليوم الأول إعلان بوينغ والشركة التركية للتقنيات تجديد اتفاقية حزم قطاع الغيار المصممة خصيصاً لهذه الاتفاقية، لمدة ثلاثة أعوام أخرى، كما تخلل اليوم الأول توقيع اتفاقية إطار بين شركة «جورامكو» وشركة «في دبي جولف» للتعاون في مجال الصيانة والإصلاح والعمرة، حيث سيعمل الجانبان على توسيع قدراتهما في هذا المجال، وتعزيز مستويات التعاون لتوفير تجربة عملاء متطورة إضافة إلى تشجيع وتعزيز التنمية المستدامة.

    طباعة Email