صفقات اندماج واستحواذ مرتقبة تدعم الأسواق

مشتريات الأجانب والمؤسسات تعزز مكاسب الأسهم الأسبوعية

حافظت الأسهم المحلية على وتيرة الصعود للأسبوع السادس على التوالي بعدما ربح رأسمالها السوقي نحو 24.4 مليار درهم بفعل عمليات شراء للأجانب والمؤسسات مدفوعة بتحسن معنويات المستثمرين على وقع ظهور صفقات استحواذ واندماج مرتقبة إلى جانب جملة من المحفزات، أبرزها بدء تطبيق التملك الأجنبي الكامل للمستثمرين.

وصعد سوق دبي 0.65% إلى 2842.4 نقطة وسط صعود شبه جماعي للمؤشرات القطاعية عدا العقار والسلع والخدمات، فيما زاد سوق أبوظبي 1.66%، وهي أكبر وتيرة صعود أسبوعية منذ منتصف مايو الماضي، مسجلاً مستوى قياسياً جديداً على مدى آخر ثلاث جلسات متتالية من هذا الأسبوع عند 6716.13 نقطة بدعم ارتفاع شبه جماعي أيضاً للمؤشرات القطاعية.

وجذبت الأسهم سيولة بنحو 8.21 مليارات درهم، موزعة بواقع 1.11 مليار في دبي، و7.1 مليارات في أبوظبي، وجرى تداول 1.55 مليار سهم، منها 669.4 مليوناً في دبي و879.25 مليوناً في أبوظبي من خلال 33.24 ألف صفقة.


أداء جيد



وقال رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفست»، إن أسواق المال المحلية استمرت في تحقيق أدائها الجيد، حيث سجل مؤشر سوق أبوظبي مستويات تاريخية جديدة في ظل أنباء الاستحواذ والدمج، حيث قاربت نسبة الارتفاع منذ بداية العام وحتى تاريخه 33%، الأعلى ليس فقط على صعيد أسواق منطقة الخليج بل على صعيد الأسواق العالمية.

وأضاف دياب لــ «البيان الاقتصادي»، إن جميع قطاعات سوق أبوظبي شهدت صعوداً باستثناء قطاع التأمين، وذلك منذ بداية العام وحتى تاريخه، حيث كان هناك أداء مميز للقطاع المالي، موضحاً أن التحسن جاء نتيجة محفزات عدة أبرزها أن وتيرة التطعيم في الإمارات من الأعلى عالمياً في محاولة للوصول إلى المناعة المجتمعية.


أثر إيجابي


وأشار دياب إلى أن تلك المحفزات جاءت بعد معاودة فتح الأنشطة الاقتصادية وتخفيف القيود على قطاعات عدة بشكل موسع، ما ساعد على تحسن أداء الشركات والبنوك المدرجة وتحولها إلى الربحية مرة أخرى، كما كان للتوقعات بتعافي ونمو الاقتصاد في الفترة المقبلة الأثر الإيجابي على معنويات المستثمرين مع الإدارة القوية للحكومة في التعاطي مع الأزمة وبرامج التحفيز والمساعدات لدعم الأنشطة الاقتصادية.

وتابع دياب: «أثر أيضاً ارتفاع أسعار النفط في الفترة الأخيرة على الأسواق في ظل الإشارات على تحسن الاقتصادات الكبيرة والبدء بتعافيها من أزمة «كوفيد 19»».


سوق دبي


وعزّز صعود سوق دبي ارتفاع قطاع البنوك 1.07% مع نمو «دبي الإسلامي» 3.3% و«دبي التجاري» 2.53%، فيما نزل «الإمارات دبي الوطني» 0.72%، وزاد قطاع الاتصالات 3.3% مع ارتفاع سهم «دو» بالنسبة ذاتها تزامناً مع تعيين فهد الحساوي في منصب الرئيس للشركة بعد شغله منصب الرئيس التنفيذي بالإنابة.

وتراجع قطاع العقار 0.23% مع هبوط سهم «داماك» 7.14% تزامناً مع إعلان شركة «ميبل إنفست»، المملوكة لرجل الأعمال حسين سجواني، عن تقديمها عرضاً طوعياً مشروطاً للاستحواذ على أسهم في رأسمال الشركة المصدر والمدفوع.

وفي المقابل ارتفع سهم «إعمار العقارية» 0.5% مدعوماً بإعلان الشركة زيادة المبيعات العقارية في دبي خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، بنسبة 250% إلى 10.5 مليارات درهم، مقابل 3 مليارات من الفترة نفسها في العام الماضي، وتتوقّع الشركة نمواً أعلى للنصف الأول من عام 2021. كما زاد سهم «إعمار للتطوير» بنسبة 1.9% و«إعمار مولز» 1.02%.

وزاد قطاع الاستثمار 1.03% بعد ارتفاع «سوق دبي المالي» 2.68% و«دبي للاستثمار» 0.61%، و«مجموعة السلام القابضة» 6.9% فيما انخفض «شعاع كابيتال» 0.97%، وزاد قطاع النقل 0.07% على وقع مكاسب «أرامكس» 1.23% بينما انخفض «العربية للطيران» 1.45% واستقر «الخليج للملاحة».

وتصدّر «إعمار العقارية» النشاط جاذباً 315.89 مليون درهم، تلاه «دبي الإسلامي» 176.95 مليون درهم، ثم «داماك العقارية» 161.42 مليون درهم، وحقق «تكافل الإمارات» أكبر ارتفاع بنسبة 14.08%، تلاه «السلام القابضة» 6.9%، ثم «دبي الوطنية للتأمين وإعادة التأمين» 4.61%، فيما سجل «الإمارات للمرطبات» أكبر انخفاض بنسبة 11.3%، تلاه «دبي للمرطبات» 7.89%، «داماك العقارية» 7.14%.

وعمد المستثمرون الأجانب والخليجيون نحو الشراء بسوق دبي بصافي استثمار 120.88 مليون درهم، فيما اتجه المستثمرون العرب والمواطنون نحو البيع، بصافي استثمار 120.88 مليون درهم، موزعة بواقع 12.18مليوناً للعرب و108.69 مليوناً للمواطنين.


سوق أبوظبي



ودعم صعود سوق العاصمة ارتفاع قطاع البنوك 1.08% مع نمو «أبوظبي الأول» 0.12% و«أبوظبي التجاري» 7.5% و«أبوظبي الإسلامي» 2.3%، وزاد قطاع العقار 3.2% مستفيداً من مكاسب «الدار» 3.5% و«رأس الخيمة العقارية» 7.09%، وصعد قطاع الاتصالات 1.2% بعد ارتفاع سهم «اتصالات» بالنسبة ذاتها.

ونما قطاع الاستثمار 1.6% مع صعود «العالمية القابضة» 1.5% و«الواحة كابيتال» 3.7% واستقر «إشراق»، وزاد قطاع الطاقة 1.6% مع نمو «طاقة» 5.93% بعد أنباء عن مفاوضات استحواذ من شركة صينية حكومية للاستحواذ على 10% من أسهمها، و«أدنوك للتوزيع» 1.85%، بينما انخفض «دانة غاز» 1.1%. وقفز قطاع الصناعة بنسبة 11.75% مع ارتفاع «أسمنت رأس الخيمة للاستثمار» 65.9% و«الشارقة للأسمنت والتنمية الصناعية» 20.5% و«أسمنت الخليج» 17.52%، وصعد قطاع الخدمات 5.6% مع صعود سهم «أبوظبي الوطنية للفنادق» 17.23% وذلك بعد تلقيها عرضاً من الشركة «القابضة» لتوحيد أعمالها مع شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) التابعة لها.

وتزعم سهم «العالمية القابضة» النشاط جاذباً 3.53 مليارات درهم، تلاه «أبوظبي الأول» 1.12 مليار درهم، ثم «الدار العقارية» 1.056 مليار درهم، وحقق «أسمنت رأس الخيمة للاستثمار» أكبر ارتفاع 65.9%، تلاه «الشارقة للأسمنت» 20.5%، فيما كان «أبوظبي لبناء السفن» الأكثر انخفاضاً بنسبة 8.2%، تلاه «أبوظبي الوطنية لمواد البناء» 5.3%، ثم «الجرافات البحرية الوطنية» 3.9%.


حركة الأجانب


ومال المستثمرون الأجانب نحو الشراء، بصافي استثمار 142.1 ملايين درهم، فيما عمد المستثمرون العرب والخليجيون والمواطنون نحو البيع بصافي استثمار 142.05 مليون درهم، منها 9.4 ملايين للعرب و2.9 مليون للخليجيين و127.52 مليوناً للمواطنين.

وعمدت المؤسسات نحو الشراء خلال الأسبوع الماضي بصافي استثمار 212.3 مليون درهم، موزعة بواقع 102.86 مليون في دبي، و109.45 ملايين في أبوظبي، فيما اتجه المستثمرون الأفراد نحو التسييل بصافي استثمار 210.72 ملايين درهم، منها 101.28 مليون في دبي و109.44 ملايين في أبوظبي.

طباعة Email
#