15.3 % نمو الشحن الجوي في المنطقة خلال أبريل

كشف الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، عن تسجيل شركات الطيران في الشرق الأوسط، زيادة في أحجام الشحن الدولية بلغت 15.3 %، في أبريل الماضي، بالمقارنة مع ذات الفترة من عام 2019. ويشكل ذلك تحسناً ملحوظاً في الأداء، بالمقارنة مع الشهر السابق، حيث حافظت أحجام الشحن الجوي المعدّل موسمياً على صعودها القوي. بينما انخفضت السعة الدولية بواقع 17.5 %، في أبريل، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2019.

وارتفعت مستويات الطلب عالمياً بنسبة 12 %، لتواصل تحقيق أداءٍ أفضل مقارنة بالفترة السابقة لأزمة كوفيد 19 (أبريل 2019)، وبنسبة 7.8 % عن شهر مارس الماضي، وسجّل الطلب المعدّل موسمياً في هذه الفترة، نمواً بنسبة 5 %، بالمقارنة مع موسم الذروة خلال مرحلة ما قبل الأزمة في أغسطس 2018.

ونظراً لتأثير أزمة كوفيد 19 على مقارنات النتائج الشهرية بين عامي 2021 و2020، ترجع جميع المقارنات إلى أبريل 2019، حيث كانت مستويات الطلب ضمن نطاقها الاعتيادي.

وتصدرت شركات الطيران في منطقة أمريكا الشمالية، الأداء القوي، حيث ساهمت بنسبة 7.5 نقاط مئوية في معدل النمو البالغ 12 % في شهر أبريل. كما ساهمت شركات الطيران في جميع المناطق الأخرى، باستثناء منطقة أمريكا الجنوبية، في دعم مستويات النمو.

وبقيت السعة منخفضة بنسبة 9.7 %، عن معدلاتها في الفترة السابقة لأزمة كوفيد 19 (أبريل 2019)، بسبب استمرار إيقاف رحلات الركاب. وتواصل شركات الطيران، الاستعانة بطائرات شحن متخصصة، لتعويض النقص في السعة المتوافرة ضمن جسم الطائرة. وارتفعت سعة الشحن العالمية الناتجة عن طائرات الشحن بنسبة 26.2 % في أبريل 2021، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، فيما انخفضت سعة الشحن المتوافرة ضمن أجسام طائرات الركاب بنسبة 38.5 %.

شهد حجم التجارة الدولية، زيادة بنسبة 4.2 % خلال شهر مارس، وتحسنت القدرات التنافسية للشحن الجوي مقابل الشحن البحري. واستقرت أسعار الشحن الجوي منذ أن بلغت ذروتها في شهر أبريل 2020، بينما بقيت أسعار حاويات الشحن مرتفعة نسبياً، بالمقارنة مع أسعار الشحن الجوي. وتسهم الفترات الطويلة التي يستغرقها توصيل المنتجات إلى الموردين، مع زيادة الأنشطة الاقتصادية، في جعل السرعة التي يوفرها الشحن الجوي، إحدى المزايا المهمة التي توفر بعضاً من الوقت الضائع في عمليات الإنتاج.

وقال ويلي والش المدير العام للاتحاد الدولي للنقل الجوي: «يواصل الشحن الجوي تأدية دوره الإيجابي في قطاع النقل الجوي، حيث شهد ارتفاعاً في الطلب بنسبة 12 %، بالمقارنة مع مستويات ما قبل الأزمة، فضلاً عن تسجيل عائدات قوية. ويتفوق أداء شركات الطيران في بعض المناطق على مستويات الأداء العالمية، وأبرزها شركات الطيران في مناطق أمريكا الشمالية والشرق الأوسط وأفريقيا. ومع ذلك، فإن الأداء القوي لقطاع الشحن الجوي، لا يشمل جميع أنحاء العالم، إذ تشهد شركات الطيران في منطقة أمريكا الجنوبية، تباطؤاً ملحوظاً في دخول مرحلة التعافي».

وشهدت شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ارتفاعاً في الطلب على الشحن الجوي الدولي، بنسبة 9.2 %، خلال شهر أبريل 2021، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019. ويشكل ذلك تحسناً ملحوظاً في الأداء، بالمقارنة مع الشهر السابق. وبقيت السعة الدولية بحالة انكماش في المنطقة، حيث تراجعت بنسبة 18.7 %، مقارنة بشهر أبريل 2019. وكما هو الحال في شهر مارس، سجّلت شركات الطيران الإقليمية، أعلى معدل لعامل الحمولة الدولي، بواقع 77.5 %.

وسجّلت شركات الطيران في أمريكا الشمالية، زيادة في معدّل الطلب على الشحن الجوي الدولي، بنسبة 25.6 %، في أبريل 2021، مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2019. ويعكس هذا الأداء القوي، رغبة المستهلكين في الولايات المتحدة، بالحصول على المنتجات المصنّعة في آسيا. ونجحت شركات الطيران في منطقة أمريكا الشمالية، بزيادة حصتها في السوق، لا سيما في المسارات الجوية بين أمريكا الشمالية والجنوبية، بفضل أساطيلها من طائرات الشحن الكبيرة. كما ازدادت السعة الدولية بنسبة 5.5 %، مقارنة مع شهر أبريل 2019.

وحققت شركات الطيران الأوروبية، ارتفاعاً في معدّل الطلب على الشحن الجوي الدولي، بنسبة 11.4 %، في أبريل 2021، مقارنةً بالفترة ذاتها من عام 2019، ويشكل ذلك تحسناً ملحوظاً في الأداء، بالمقارنة مع الشهر السابق، مستفيدةً من تحسّن الظروف التشغيلية، واستعادة حركة طلبات التصدير. وترافق ذلك مع انخفاض سعة الشحن في المنطقة خلال شهر أبريل بنسبة 17.5 %، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019، لتبقى دون تغيير عن مستوياتها في الشهر السابق.

وشهدت شركات الطيران في أمريكا الجنوبية، انخفاضاً في أحجام الشحن الدولية، بنسبة 32.7 % في شهر أبريل، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2019. وشكل ذلك الأداء الأسوأ في جميع المناطق، وتراجعاً في الأداء، مقارنةً مع الشهر السابق. ولا تزال دوافع الطلب على الشحن الجوي في أمريكا اللاتينية، أقل تأثيراً نسبياً من نظيراتها في المناطق الأخرى، وخسرت شركات الطيران حصتها في السوق، لصالح شركات طيران أخرى، نتيجة إعادة الهيكلة المالية. وعلى الرغم من ذلك، سجلت أحجام الشحن الجوي أداءً جيداً في عدد من المسارات الجوية للمنطقة (مثل المسارات بين أوروبا وأمريكا الوسطى، وبين أمريكا الشمالية والجنوبية). كما انخفضت السعة الدولية بنسبة 52.5 %، بالمقارنة مع أبريل 2019.

وأخيراً، حققت شركات الطيران الأفريقية، الأداء الإقليمي الأفضل في شهر أبريل الماضي، بزيادة في الطلب على الشحن الجوي بنسبة 30.6 %، مقارنة مع شهر أبريل 2019، وتسجيل نمو للشهر الرابع على التوالي، بواقع 25 % أو أكثر، بالمقارنة مع عام 2019. وجاء هذا النمو المتميز، مستفيداً من التوسع القوي للمسارات التجارية الواصلة بين أفريقيا وآسيا. بينما ارتفعت السعة العالمية في شهر أبريل بنسبة 0.6 %، مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2019.

طباعة Email