ماجد الفطيم و«ييلو دور إنيرجي» توقعان اتفاقية نظام مركزي للطاقة الشمسية بمجمع البحرين

وقعت ماجد الفطيم، اتفاقية مع شركة «ييلو دور إنيرجي» المتخصصة في مجال تركيب أنظمة الطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا، لتركيب أكبر نظام مركزي للطاقة الشمسية بقدرة إنتاجية قصوى، تبلغ 6.2 ميغاوات، وذلك لتوفير الطاقة النظيفة لمجمع البحرين، الذي تتم إدارته من قبل «كارفور» التابعة لشركة ماجد الفطيم، وذلك خلال حفل افتراضي لتوقيع اتفاقيات شراء الطاقة الشمسية بين الجهتين.

حضر الفعالية إبراهيم الزعبي الرئيس التنفيذي للاستدامة لدى ماجد الفطيم القابضة وجيروم أكيل، مدير «كارفور» البحرين لدى «ماجد الفطيم للتجزئة»، وروي ماكارثي المدير التنفيذي للمشاريع التجارية لدى شركة «ييلو دور إنيرجي».

وقال الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا رئيس هيئة الطاقة: إن التوقيع على هذه الاتفاقيات يأتي نتيجة جهود التعاون الحثيثة بين هيئة الطاقة المستدامة والقطاع الخاص في إحدى الصور، التي تبعث الاعتزاز والفخر بوحدة الهدف وتكامل الجهود بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص، ويشكل هذا المشروع تحولاً مهماً في توفير الطاقة للمشاريع التجارية الكبرى، حيث يعتبر المشروع بمجمل الإنتاجية المتوقعة أحد أكبر مشاريع القطاع الخاص لتركيب أنظمة الطاقة الشمسية على المباني التجارية حتى الآن، حيث يمتد على سطح مبنى مجمع البحرين على مساحة 40 ألف متر مربع، ومن المتوقع أن يولد ما يعادل 10 مليون كيلووات- ساعة من الطاقة النظيفة خلال العام الأول من التشغيل، ويسهم في تقليل البصمة الكربونية للمجمع، بما يعادل 6,300 أطنان من الانبعاثات الكربونية، ومن المتوقع أن يغطي أكثر من نصف استهلاك الطاقة في مركز التسوق.

وأشاد بمبادرة «كارفور» التابعة لماجد الفطيم واستثمارهم في هذا المشروع المهم، مؤكداً أن حرص العلامة التجارية على الاستفادة من الطاقة المتجددة وتقليل البصمة الكربونية لمباني مشاريعهم، وتضمينهم لمفاهيم استدامة الطاقة والحفاظ على البيئة في الخطط والاستراتيجيات التنموية للشركة، إنما يعكس اهتمامهم على تفعيل دورهم في دعم جهود المملكة في التحول إلى الطاقة المستدامة.

وقال هاني ويس، الرئيس التنفيذي لدى «ماجد الفطيم للتجزئة»: حددت مملكة البحرين بشكل واضح، مثل بقية دول الخليج، رؤيتها المستدامة للمستقبل، والتي تتماشى مع الرؤية الاقتصادية 2030 التي حددت هدفاً وطنياً للطاقة المتجددة بنسبة 5% بحلول 2025، و10% بحلول عام 2035.

وتتطلب هذه الطموحات دعم القطاع الخاص، ولهذا السبب دخلت شركة «ماجد الفطيم» وشركة «ييلو دور إنيرجي» في هذه الشراكة لتوفير الطاقة النظيفة في «مجمع البحرين»، ونأمل أن تشكل هذه الخطوة مصدر إلهام لمزيد من الشركات لاتباع هذا التوجه والانضمام، للمساهمة في تحقيق مستقبل أكثر استدامة، وتعد الاتفاقية جزءاً من خطة التجديد والتوسعة الشاملة في مجمع البحرين، والتي تشرف عليها «كارفور»، وسيتم الانتهاء منها بحلول عام 2022.

طباعة Email