غرفة الشارقة تبحث مع سفير غواتيمالا التعاون والشراكات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة وسفارة غواتيمالا لدى الدولة عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك المتعلقة بالتعاون والشراكات الاقتصادية بين مجتمعي الأعمال في البلدين، وذلك خلال استقبال الغرفة مؤخراً لسفير جمهورية غواتيمالا لارس بيرا والمستشار التجاري للسفارة جوزيه باسيلا.

وكان في استقبال الوفد عبد الله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، ومحمد العوضي مدير عام غرفة الشارقة، وفاطمة المقرب مديرة إدارة العلاقات الدولية بالغرفة، حيث ركز اللقاء على كيفية الاستفادة من العلاقات القوية بين الجانبين في تحفيز الاستثمارات المشتركة في قطاعات مختلفة أبرزها الأمن الغذائي، والتعاون في مجال إدارة النفايات والسياحة الطبيعية، كما تم الاتفاق على تنظيم لقاء تنسيقي مع نظيرة الغرفة في غواتيمالا، إلى جانب إمكانية توقيع مذكرة تفاهم، تدفع جهود تنمية التعاون الثنائي وتطويره على مختلف المستويات بين البلدين.

وقال عبد الله العويس إن الزيارة تفتح آفاقاً رحبة من التعاون التجاري والاستثماري بين مجتمعي الأعمال في إمارة الشارقة وجمهورية غواتيمالا، وبما يرتقي بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات، منوهاً بأهمية مواصلة تعزيزها بما يعكس تنامي وازدهار هذه العلاقات التي تلقى كل الدعم والرعاية من قيادة وشعب البلدين الصديقين.

واستعرض دور غرفة الشارقة في دعم الشركات الراغبة في العمل والاستثمار في الإمارة وتوفير كافة التسهيلات اللازمة لإنجاح استثماراتها، من خلال حزمة متنوعة من الخدمات التي توفرها لأعضائها من القطاع الخاص وأصحاب الأعمال، مشدداً أهمية طرح مبادرات تعزز من زيادة اللقاءات بين الوفود التجارية، داعياً إلى قيام الشركات من غواتيمالا بزيارة الشارقة والتعرف على بيئة الأعمال والاستثمار بها، وبحث فرص التعاون بينها وبين الشركات الإماراتية، في ظل الاهتمام المشترك لتعزيز العلاقات الثنائية ورفع حجم الأعمال والتبادل التجاري إلى مستويات أرفع.

ودعا لارس بيرا سفير غواتيمالا، مجتمع الأعمال في الشارقة إلى زيارة بلاده، والاطلاع عن كثب على الفرص الاستثمارية فيها، مشيراً إلى أن غواتيمالا تمتلك إمكانات كبيرة في قطاعات حيوية وهي قادرة على أن تجذب المستثمرين بقدراتها وإمكاناتها، مشدداً على الرغبة بإنشاء علاقة استراتيجية طويلة المدى مع الشارقة من خلال بوابة الغرفة، موجهاً دعوة مفتوحة لتنظيم بعثة تجارية تضم رجال الأعمال المهتمين بالاستثمار المشترك، ومبدياً استعداد بلاده لتوفير كل الدعم والتسهيلات لرجال الأعمال الإماراتيين بمختلف القطاعات.

وأكد محمد العوضي عن اهتمام غرفة الشارقة بأسواق دول أمريكا الوسطى باعتبارها سوقاً خصبة للمنتجات الزراعية والغذائية، مشيراً إلى أن الغرفة تحرص على تعزيز تواجدها في الأسواق الحيوية والواعدة التي توفر فرصاً للنمو والتوسع لشركائها من مجتمع الأعمال وشركات القطاع الخاص في الإمارة، حيث إن دول أمريكا الوسطى تعد من الدول الحافلة بالفرص الاستثمارية، وخصوصاً في قطاع الخدمات والمجالات اللوجستية والمالية وغيرها.

وتجوّل الوفد في أروقة المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية الواقع ضمن مقر الغرفة، حيث اطلعوا على المنتجات التي تعرضها الشركات المحلية في المعرض.

طباعة Email