العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عمار المالك مدير عام المدينة لـ «البيان الاقتصادي»:

    465 مليون درهم تمويلات للشركات الناشئة في «دبي للإنترنت»

    صورة

    قال عمار المالك، مدير عام مدينة دبي للإنترنت، إن التمويلات التي حصلت عليها الشركات الناشئة في حاضنة الأعمال «in5» تجاوزت 465 مليون درهم، مؤكداً أن الشركات ومراكز الابتكار الموجودة بالمدينة تسهم اليوم في تحويل المنطقة من مستورد للتكنولوجيا إلى مصدر لها، حيث تقوم العديد من هذه المراكز على دراسة وتجربة الحلول في دبي ومن ثم إطلاق تقنيات حديثة للمنطقة ككل.

    وأضاف في تصريحات لـ «البيان الاقتصادي» أن تقنيات المدفوعات الرقمية واللاتلامسية برزت بعد «كورونا» كأحد أهم القطاعات الواعدة بالنسبة للشركات الناشئة بدبي، خصوصاً وأن تلك التقنيات تمثل محوراً أساسياً للتجارة الإلكترونية وتطبيقات الخدمات والتوصيل وغيرها، مؤكداً أن هناك فرصاً كبيرة لا تزال موجودة للشركات الكبرى والناشئة للاستثمار في هذا المجال.

    تقنيات

    وأوضح أننا نرى اليوم بعض الحلول والتقنيات الحديثة تنطلق من دبي إلى المنطقة وأفريقيا وشبه القارة الهندية ومناطق أخرى حول العالم، وخصوصاً في مجالات حلول الدفع، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية ومنصات التواصل الاجتماعي وغيرها، وخصوصاً من مراكز الابتكار التي أنشأها عمالقة في مجال التكنولوجيا في مدينة دبي للإنترنت. ومن أحد أمثلة تطوير وتصدير الحلول إلى العالم تعاون «كريم» وشركة «فيزا» ومقر الشركتين مدينة دبي للإنترنت لتوسيع نطاق الشمول المالي والتحول الرقمي في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وذلك من خلال دمج مزايا «فيزا» عبر خدمة «كريم باي» في التطبيق الشامل لجميع خدمات كريم.

    اهتمام

    ونوّه بالاهتمام المتزايد للمستمرين سواء كانوا أفراداً أو مؤسسات أو صناديق رأس المال الجريء بالشركات الناشئة التي تنطلق من حاضنة الأعمال «in5»، في «دبي للإنترنت» دبي خصوصاً في مجالات التكنولوجيا التي تشهد إقبالاً كبيراً، لافتاً إلى أن العام الماضي نجحت العديد من الشركات بالانضمام إلى حاضنة الأعمال in5، ليرتفع العدد الإجمالي للشركات التي استفادت من برنامج للاحتضان الأعمال، الذي يمتد لثلاث سنوات، إلى أكثر من 450 شركة ناشئة أغلبها في مجال التكنولوجيا، وذلك منذ تأسيس الحاضنة في 2013، كما تجاوزت التمويلات التي حصلت عليها الشركات الناشئة أكثر من 465 مليون درهم.

    «تابي»

    وأضاف: استقطبت شركة «تابي» لحلول الدفع ضمن حاضنة «in5» تمويلات بأكثر من 100 مليون درهم العام الماضي ومطلع العام الحالي وهو بسبب رؤية المستثمرين للفرص والرغبة باقتناصها مع تزايد الطلب على هذه الحلول. ونحن نتعاون حالياً بشكل وثيق مع مؤسسات ومجموعات دولية في مجالات التكنولوجيا من مختلف القارات لتعريفهم بالآفاق الواعدة في أسواق المنطقة.

    وأوضح أن مدينة دبي للإنترنت تشكل ملتقى مهماً للمواهب في مجال التكنولوجيا وتؤدي دوراً كبيراً في تطوير الخبرات الإقليمية والعالمية، وتسهم في نمو صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الإقليمية. كما كان لعدد من التقنيات التي طورتها شركات عاملة في مدينة دبي للإنترنت و«in5» فضل كبير باستمرار العمل والدراسة عن بعد بشكل مرن، إضافة لمساهمتها باستمرار الخدمات الذكية والدفع الإلكتروني ما حد من آثار جائحة «كوفيد19».

    حلول

    وقال إن الفرص التي نشأت خلال الجائحة أصبحت بالفعل حلولاً دائمة ومستدامة تسهم في تعزيز الأعمال ونموها، ولكنها بالضرورة تفرض تغيراً في نوعية المهارات المطلوبة حيث تشهد المدينة حالياً حركة نشطة وتعاوناً مع الجهات الحكومية وبيئات الأعمال والمؤسسات الأكاديمية والشركات لتحديد هذه المتغيرات وضمان أن مخرجات التعليم مناسبة لمتطلبات المستقبل.

    نشاط

    وشهد 2020 نشاطاً متزايداً في مراكز الابتكار التابعة لكبرى الشركات العالمية، وخصوصاً نهاية الربع الأول ودخول الربع الثاني مع توسع تأثيرات الجائحة، إذ اضطرت العديد من الشركات والجهات الأكاديمية والحكومية لتسريع وتيرة التحول الرقمي وتنفيذ خطط خلال أسابيع أو أشهر كانت بالأساس خططاً تحتاج إلى سنوات. وقال: مع نهاية 2020 وصل عدد مراكز الابتكار في مدينة دبي للإنترنت إلى 12 مركزاً منها: فيزا، إتش بي إي، ماستر كارد، مايكروسوفت، 3M، اكسنتشر، هواوي، سامسونج، إس إيه بي، كانون، سيسكو وأوراكل.

    خطط

    وحول وجود أي خطط لدى المدينة للتعاون مع هيئات أو مستثمرين في دول متفوقة تقنياً، قال: نعمل بشكل مستمر ووثيق مع شركاء الأعمال من كبرى الشركات التقنية العالمية مثل غوغل وإتش بي إي وفيسبوك وغيرها لتعزيز بيئة الأعمال وتوفير متطلباتهم من مساحات العمل المبتكرة التي تعكس المتغيرات في سوق العمل وتدمج التكنولوجيا بشكل أساسي في تصاميمها، كما نعمل عن كثب مع معظم الشركات العالمية لتأسيس أو توسعة مراكز الابتكار التابعة لها في مدينة دبي للإنترنت للاستفادة من البنية التحتية المتطورة وتوفر المواهب والكفاءات، بما يضمن دفع عجلة التحول الرقمي إقليمياً وتصدير الابتكار من دبي إلى العالم.

     

    مراكز الابتكار

    تعد مراكز الابتكار بمثابة مختبرات أو مساحات عمل مزودة بتقنيات أو معدات متطورة في بيئة حرة محفزة على الابتكار يتم فيها اختبار أفكار لمنتجات أو حلول أو خدمات جديدة من قبل أفراد أو فرق، سواء من داخل الشركة نفسها أو من قبل شركائها أو مواهب أكاديمية، وعند نجاح الفكرة تتحول إلى منتج أو خدمة ويتم تقديمها في أسواق المنطقة انطلاقاً من دبي.

    طباعة Email