«يورونيوز»: دبي تدعم الشركات الناشطة في «بلوك تشين»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قال موقع «يورونيوز» الإخباري، إن انعقاد قمة «الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين» في دبي أخيراً، جاء لسد الفجوة المعرفية في مجال الذكاء الاصطناعي و«بلوك تشين» وإنترنت الأشياء، من خلال جلسات تناقش مستقبل تلك التكنولوجيا الناشئة. وأشار الموقع إلى إطلاق دبي «مركز كريبتو»، الذي يوفر منظومة شاملة تدعم نمو وازدهار الأعمال والشركات الناشطة في قطاعي التشفير و«بلوك تشين»، ويعزز إجراءات تجارة السلع المختلفة من دبي إلى العالم.

ونقل الموقع عن أحمد حمزة، المدير التنفيذي للمنطقة الحرة بمركز دبي للسلع المتعددة، قوله على هامش المؤتمر، إن المركز يريد تقديم مجموعة من الخدمات لشركات ومنصات التشفير والبلوك تشين لمساعدتهم ليس فقط في التأسيس، ولكن أيضاً في الازدهار والنجاح، مضيفاً: نحن نؤمن بالبلوك تشين ونؤمن بالعملات المشفرة ونقدم تدابير تنظيمية قوية بالعمل مع هيئة الأوراق المالية والسلع.

وفي هذا الإطار، أكد أيضاً المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة «سيغما»، إيمان بوليس، أهمية تمكين الناس معرفياً إذا ما أردنا رؤية مجتمع التشفير، بلوك تشين، يتم تبنيه من قبل الناس.

ووفقاً لـ «يورونيوز» تعد العملات المشفرة افتراضية، على عكس اليورو أو الدولار اللذين من الممكن الاحتفاظ بهما فعلياً، كما أن تلك العملات المشفرة لا ترتبط عادة ببنك أو حكومة وتسمح للمستخدمين بإنفاق المال بشكل مجهول من خلال سلسلة من المعاملات المعقدة باستخدام تقنية «بلوك تشين». ولهذا السبب، يرى البعض أن العملات المشفرة غير مستقرة وتشكل خطراً على المستثمرين الذين لا يتمتعون بحماية من قبل الجهات الناظمة.

وفي حديثه عن الأمان الذي يوفره «بلوك تشين»، أكد ضيف شرف المؤتمر، الدكتور سكوت سترونيتا، المخترع المشارك في سلسلة «بلوك تشين»: لقد أخذنا جميع البيانات الموجودة في العالم وقمنا بتقسيمها إلى كتل ومن خلال ربطها معاً كانت تلك طريقة لضمان عدم قدرة أي شخص على التلاعب بالسجل. وهذا يجعل «بلوك تشين» مصدر ثقة من قبل الجميع.

وأشار موقع «يورو نيوز» إلى أن العملات المشفرة كانت عرضة للتقلبات الشديدة، حيث أثارت تعليقات وسائل التواصل من شخصيات عامة مثل، إيلون ماسك، أسئلة حول السوق وتأثير ذلك على المستثمرين. 

ورداً على ذلك، دعا بروك بيرس، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «بيتكوين»، الناس إلى تكوين رأيهم الخاص حول العملات المشفرة، مضيفاً أن المعرفة تمكن الشخص من اتخاذ قرارات بشأن ما إذا كان هذا الشيء سيكون جزءاً كبيراً من المستقبل أم لا، وهذا الأمر واضح تماماً من وجهة نظري.

وفي حين تتبنى بعض البنوك وشركات الخدمات المالية والحكومات العملات المشفرة، ويتجنبها البعض الآخر، يرى موقع «يورو نيوز» أن العملات الرقمية والطريقة التي تعمل ستبقى بالنسبة إلى أولئك الذين يستثمرون فيها بوصفها المست

طباعة Email