«سويفت» تبحث استراتيجيات تطوير أداء الدفع في الإمارات

عقدت اللجنة التوجيهية لمجموعة مستخدمي «سويفت» في الإمارات ومجموعة الأعضاء الوطنية اجتماع الجمعية العمومية السنوي الافتراضي لعام 2021، وترأس هذا الاجتماع جمال صالح، رئيس مجلس إدارة مجموعة مستخدمي «سويفت» في الإمارات والمدير العام لاتحاد مصارف الإمارات.

وناقش الحضور آخر تحديثات مجموعة «سويفت» ذات الصلة بالقطاع المصرفي في الإمارات، وتقييم التقدم المحرز في خطة عمل مجموعة مستخدمي «سويفت» لعام 2021، فضلاً عن التعرف على الإجراءات والاستراتيجيات الجماعية لتحسين وتطوير أداء الدفع، وتعزيز نظام مصرفي قوي وفعال وآمن في دولة الإمارات.

وبحث الاجتماع مشاركة المصارف الأعضاء في مؤتمر سايبوس 2021، المؤتمر السنوي الذي تنظمه جمعية الاتصالات المالية العالمية بين المصارف «سويفت»، والمتخصص في القطاع المصرفي والمالي العالمي، والذي من المقرر عقده كحدث افتراضي في شهر أكتوبر القادم 2021، على أن تعقد نسخة العام القادم 2022 في مدينة أمستردام.

وشهد الاجتماع موافقة أعضاء مجموعة مستخدمي «سويفت» في الإمارات على محضر اجتماعهم الأخير، الذي عقد بتاريخ 14 يونيو 2020، كما استعرضوا الأنشطة والنتائج التي تم تحقيقها خلال العام 2020، بالإضافة إلى اعتماد ميزانية العام 2021 والبيان المالي المدقق للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

ومن بين أبرز المواضيع التي نوقشت في الاجتماع، إنشاء مركز التدريب الجديد لمجموعة مستخدمي «سويفت» في دولة الإمارات، والذي تم تصميمه لتعزيز التميز التشغيلي في القطاع المالي عبر توفير برامج تدريبية مخصصة للمصرفيين من أعضاء مجموعة مستخدمي «سويفت». وستقدم هذه البرامج التدريبية أحدث وأوسع المعلومات حول جميع المنتجات والخدمات المتعلقة بنظام «سويفت».

وخلال الاجتماع، تمت مناقشة جدول أعمال اللجنة التوجيهية والتفويضات الموسعة بعد قرارها العام الماضي بإنشاء «مجموعة أعضاء وطنية»، ليتم تغيير اسم هذه المجموعة رسمياً لتصبح «اللجنة التوجيهية لمجموعة مستخدمي سويفت ومجموعة الأعضاء الوطنية». وتهدف اللجنة التوجيهية من هذه الخطوة إلى توسيع قاعدة المشاركين في صنع القرار، وذلك من خلال دعوة أصحاب المصلحة الخارجيين والخبراء إلى اجتماعات مجموعة مستخدمي «سويفت» ومجموعة الأعضاء الوطنية المستقبلية.

وقرر الأعضاء استضافة اجتماعات وورش عمل ودورات تدريبية وفعاليات منتظمة بالتنسيق مع مكتب شبكة «سويفت» في دبي. وكان كلٌ من اتحاد مصارف الإمارات و«سويفت» قد استضافا في الشهر الماضي ندوة افتراضية عبر الإنترنت سلطت الضوء على موضوع «اعتماد معيار ISO-20022 للمدفوعات عبر الحدود».

وقال جمال صالح: ناقشنا خلال الاجتماع السبل المتاحة أمام أصحاب المصلحة المختلفين للعمل والتعاون معاً والاستفادة من وجود الخبرات والموارد، وذلك للسعي نحو النهوض بالسياسات الرئيسية والقضايا الاستراتيجية تحت إشراف من قبل اتحاد مصارف الإمارات. تواجه المصارف في دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم تحدياً يتمثل في مواكبة الابتكارات التقنية المتسارعة، مع اضطرارها لبذل جهود إضافية في تحديث بنيتها الأمنية باستمرار لحماية عملائها من التهديدات السيبرانية. ولذلك، فقد أصبح تنسيق الآراء والعمل على صياغة سياسة مشتركة من خلال تبادل المعلومات على أساس منتظم أمراً حيوياً لتطوير القطاع المصرفي والمالي بشكل مستمر، والأهم من ذلك، تعزيز تجربة العملاء.

طباعة Email
#