العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «تنظيم الاتصالات» تخرّج 19 طالباً من قيادات المستقبل الرقمي

    أعلنت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، تخريج الدفعة الأولى من طلاب برنامج قيادات المستقبل الرقمي، وعددهم 19، وذلك خلال حفل افتراضي حضره حمد عبيد المنصوري، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية، وممثلو الشركات المساهمة في البرنامج والطلاب الخريجون وممثلو وسائل الإعلام.


    تمكين


    ويهدف البرنامج التدريبي الذي يجمع بين التعليم الافتراضي والعملي إلى تمكين الإماراتيين الباحثين عن عمل من اكتساب المهارات التقنية المتخصصة والمهارات الشخصية في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، مما يؤدي إلى زيادة فرص العمل في القطاع الخاص.

    وتميز البرنامج الذي نظمته الهيئة بالتعاون مع شركة ميكروسوفت، وشركة هواوي، ومؤسسة هيوليت باكارد، وشركة إرنست ويونغ وشركة لنكد ان، بجمعه بين التطبيقات العملية ودورات التعلم المتخصصة ودورات المهارات الشخصية، لتوفير مسار تعليمي منظم، يؤدي إلى زيادة فرص العمل للباحثين عن عمل من الشباب الإماراتيين.

    وعمل البرنامج على تقديم فهم شامل للمشاركين حول مفاهيم الصناعة مثل الحوسبة والبرمجة وقياس تجربة المستخدم على مواقع الإنترنت، وتطوير الخوادم وقواعد البيانات وترميز منصات الأجهزة المحمولة، وذلك من خلال ثلاث مراحل تشمل المهارات الأساسية في الصناعة، وتدريبات عملية على استخدام التقنيات الحديثة، وتقديم الخبرات الصناعية.

    كما وفّر البرنامج فرصة التطبيق العملي للمتدربين، حيث أمضى المتدربون فترة من العمل التطبيقي مدفوعة الأجر ضمن مكاتب الشركات، عملوا خلالها ضمن فريق العمل، وساهموا بشكل فعلي ومباشر على تنفيذ المهام والمشاريع الخاصة بالشركة.


    عصر المهارات


    وقال حمد عبيد المنصوري، إن أهمية البرنامج تنبع من حقيقة أننا نعيش في عصر المهارات، ومع أن هذه الحقيقة لا تقلل من أهمية التحصيل العلمي والشهادات التقليدية، فإن النجاح في بيئة العمل المستقبلية يحتاج إلى ما هو أكثر من مجرد الشهادة العلمية، إنه بحاجة إلى الاحتكاك المباشر مع بيئة العمل بكل ما تتطلبه من مهارات ناعمة وأخرى تقنية، ومن القدرة على إثبات الكفاءة في معالجة التحديات وإيجاد الحلول المبتكرة لها، هذا هو الهدف الرئيسي الذي من أجله نطلق برنامج قيادات المستقبل الرقمي. والذي يأتي في سياق الجهود الوطنية للاستعداد للخمسين وفقاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة.

    وأضاف: «أي حديث عن المستقبل هو بالضرورة حديث عن التحوّل الرقمي، فنحن نعيش في عالم يعمل فيه الناس عن بُعد، ويتعلّم التلاميذ عن بُعد، وتتزايد عمليات البيع والشراء عبر المنصات الرقمية، ويتعمّق يوماً بعد يوم دور قنوات التواصل الاجتماعي والإنترنت عموماً كوسائط افتراضية يلتقي فيها الناس ويتفاعلون اجتماعياً واقتصادياً وعلمياً، في هذا العالم الذي يتشكل بوضوح أكبر يوماً بعد يوم، نحتاج إلى قادة يستشرفون المستقبل ويجيدون التعامل مع أدواته، ويكونون في طليعة الركب نحو المجتمع الرقمي المستدام الذي ينهل من فوائد الثورة الصناعية الرابعة لمصلحة دولتنا الحبيبة وأجيالنا القادمة».

    وأكدت الهيئة أن البرنامج الذي استمر لـ12 أسبوعاً وأقيم بالتعاون مع منصة «لينكد إن» التعليمية، جمع بين التعليم عن بُعد والتعليم العملي، واستهدف الشباب الإماراتيين غير العاملين، وحديثي التخرّج من تخصصات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، لمساعدتهم في تحديد المسار الوظيفي وزيادة فرصهم في الحصول على وظائف في القطاع الخاص، ويحصل المشاركون الذين ينهون كل مراحل البرنامج على شهادة إكمال البرنامج التدريبي.
    الخريجون خلال الحفل الافتراضي | البيان

    طباعة Email