العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بهدف تعزيز مكانة الإمارة عالمياً وتوعية سكانها وزوارها

    «دبي للسياحة» تطلق مبادرة «شاركنا الاستدامة»

    • الصورة :
    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أعلنت مبادرة «دبي للسياحة المستدامة»، التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، الهادفة إلى ترسيخ مكانة الإمارة باعتبارها إحدى وجهات السياحة المستدامة الرائدة عالمياً، إطلاق مبادرة «شاركنا الاستدامة»، بهدف تعزيز معرفة سكان دبي وزوارها بالوجهات السياحية المستدامة بالمدينة، وتسليط الضوء على أهمية القيام بالممارسات التي تدعم هذا التوجه في حياتهم اليومية.

    وتتضمن المبادرة الجديدة أجندةً خاصةً بالمناسبات البيئية التي تتكامل مع العديد من الأنشطة والممارسات التي يمكن للجمهور الانخراط بها والتفاعل معها، بما فيها مجموعة من الإرشادات والفعاليات البسيطة الصديقة للبيئة والمليئة بالمرح للترويج للأماكن الطبيعية والوجهات المحليّة المتميزة في الإمارة، إضافةً إلى تسليط الضوء على المنظمات والمؤسسات البيئية، وكذلك الشركاء والجهات المعنية التي تهدف لتعزيز استدامة الأرض.

    وتعكس المبادرة جهود «دبي للسياحة المستدامة» لترسيخ التعاون بين القطاعين العام والخاص للارتقاء بمكانة دبي كونها وجهةً تتطلع للمستقبل ورائدةً في السياحة المستدامة على مستوى العالم. إذ تشكل الاستدامة إحدى الركائز الاستراتيجية الأربع الهادفة لتعزيز مسيرة تقدم الإمارات وتحسين جودة الحياة وتحقيق الرفاهية لسكانها، بالإضافة إلى الاستفادة من التطور والفرص المتاحة بشكل استباقي. وستتمكن «دبي للسياحة المستدامة» من تحقيق هذه الأهداف من خلال الشراكة القوية التي تربطها مع شركائها في شتى المجالات.

     تأثير إيجابي

    وقال يوسف لوتاه، المدير التنفيذي للتطوير السياحي والاستثمار في «دبي للسياحة»، نائب رئيس مبادرة «دبي للسياحة المستدامة»: تشجّع المبادرة على القيام بممارسات الاستدامة، وتسلّط الضوء على الجهود التي يبذلها شركاؤنا والجهات المعنية في دبي لإحداث تأثير إيجابي على البيئة، مع تقديم كافة أشكال الدعم لتحقيق هذا الهدف. وحيث إن المجال واسع لممارسات الاستدامة، فإننا نهدف إلى تبسيط المبادرة لتمكين السكان والزوار على اختلاف فئاتهم العمرية من المشاركة بها، وبالتالي المساهمة بطريقة إيجابية نحو المجتمع والبيئة».

    أجندة

    وأوضح أن أجندة الاستدامة الخاصة بالمبادرة تغطي ثمانية من أيام البيئة والحياة البرية والسياحة البيئية على امتداد العام الجاري، وهي: 22 أبريل (يوم الأرض) حيث تحتاج الجهود إلى بداية صحيحة لتحقيق أهدافها، وبوصفه أحد أيام الاستدامة الأكثر شهرة وشعبيةً في العالم، يُجسّد يوم الأرض 2021 التوقيت الأمثل لانطلاق أنشطة هذه المبادرة. حيث إنه وتحت شعار «استعادة أرضنا».

    ويمثّل (يوم الأرض) فرصةً مثاليةً لاتخاذ الخطوات العملية اللازمة لحماية الطبيعة على مدار العام، بهدف رفع مستوى الوعي بشأن القضايا المناخية وتأثيراتنا على البيئة وممارسات الاستدامة.

    توازن بيئي

    أما 30 أبريل: (يوم الشجرة العالمي)، الذي يشجع الأفراد على غرس الأشجار لتعزيز التوازن البيئي وخفض مستويات انبعاثات الكربون. كن إيجابياً وشارك في الحملة الوطنية أعطي غاف، من جومبوك بهدف الحفاظ على إحدى أهم الأشجار التراثية المحلية. و20 مايو: (اليوم العالمي للنحل) إذ تشكّل جهود المحافظة على النحل جزءاً رئيساً من إجراءات الأمن الغذائي على مستوى العالم، حيث يعتمد ثُلث إنتاج الغذاء العالمي على النحل. ويمكن من خلال زيارة حديقة عسل حتّا للنحل ومركز الاستكشاف التعرف على الدور الأساسي الذي يؤديه النحل في حديقة النحل في حتّا.

    ويعد 3 يونيو: (اليوم العالمي للدراجات الهوائية) الذي يوفّر وسيلة مواصلات منخفضة التكلفة وصديقةً للبيئة، ويمثّل فرصةً مثاليةً للانطلاق في رحلة ضمن مسارات الدراجات الواسعة التي تنتشر في دبي. وسيتمكن الدرّاجون سواء كانوا مبتدئين أم محترفين المشاركة في هذه الفعالية التي تسلط الضوء على الفوائد الصحية لركوب الدراجات الهوائية والميزات التي توفرها كبديل مستدام عن المركبات الآلية. ولمن لا يمتلك دراجةً هوائيةً، يمكن استئجار واحدة خلال زيارة بعض من أشهر مسارات الدراجات في دبي، بما فيها: مسار القدرة للدراجات الهوائية وحديقة ند الشبا ومسارات ركوب الدراجات الهوائية الجبلية في منطقة حتّا.

    مشاركة

    أما 3 يوليو: (اليوم العالمي للحد من استخدام الأكياس البلاستيكية) فيسلط الضوء على مشكلة عالمية أدت إلى تنامي التركيز على الحد من الأدوات البلاستيكية المخصصة للاستخدام لمرة واحدة. ويمكن المشاركة باليوم عبر الامتناع عن استخدام الأكياس البلاستيكية قدر المستطاع. وتعزيز الالتزام بالاستغناء عن قوارير المياه البلاستيكية وعبوات الطعام المصنوعة من البلاستيك. كما يمكن دعم بعض العلامات التجارية المحليّة، مثل «ذا غرين إيكو ستور» أو «ذا غرين كَمِل»، التي توفر مجموعةً واسعةً من المنتجات البديلة للبلاستيك والصديقة للبيئة في ذات الوقت.

    و18 سبتمبر: (اليوم العالمي لتنظيف الشواطئ) بتعزيز شواطئ دبي الطبيعية والخلّابة وجهةً رئيسةً للسياح والسكان لقضاء أوقات مشمسة مليئة بالمرح، كما تشكّل هذه البيئات البحرية المتنوعة جزءاً من هوية دبي وثقافتها المتميزة. وتهدف المبادرة للمشاركة في حماية هذه الكنوز الوطنية الثمينة والمحافظة عليها للأجيال القادمة، فيما تهدف حملة نظفوا الإمارات السنوية التي تنظمها مجموعة عمل الإمارات للبيئة لإزالة النفايات والمحافظة على شواطئ دبي وقنواتها المائية.

    توعية

    فيما 4 أكتوبر: (اليوم العالمي للحيوان)، فيهدف التوعية بقضايا الحيوانات وتوفير بيئة أفضل لها. وتُوفر دولة الإمارات العربية المتحدة مواطن طبيعية لمجموعة واسعة من الكائنات الحية للمحافظة على أشكال الحياة البرية، بما فيها المها والغزلان والجمال، والتي يُمكن الاستمتاع بمشاهدتها ضمن موائلها الطبيعية في محمية المرموم الصحراوية ومحمية دبي الصحراوية، أو الاستمتاع بمراقبة أكثر من 170 نوعاً من الطيور في بحيرات القدرة.

    و11 ديسمبر: (اليوم العالمي للجبال) حيث إن الجبال توفّر موطناً لأكثر من 15% من سكان العالم، وتحتضن ما يقارب نصف أشكال التنوع البيولوجي في العالم، لذا، وتهدف المبادرة إلى تسليط الضوء على أهمية تلك الموارد الطبيعية لكوكبنا. وسيتمكن المشاركون في هذه المبادرة من قضاء يوم مليء بالمغامرات في حتّا، إحدى أجمل وجهات دبي الطبيعية، والمُحاطة بسلسلة جبال الحجر الشاهقة. علماً بأنه يمكن المشاركة في فعاليات هذا اليوم برفقة العائلة أو الأصدقاء عبر مسارات المشي، واختبار تجارب ركوب الدراجات الجبلية، والذهاب في جولة على ظهر الخيل، فضلاً عن الاستمتاع بأروع المناظر الخلّابة لهذه الكنوز الطبيعية.

    وتدعو مبادرة «شاركنا الاستدامة» جميع الجهات المعنية والشركاء والأفراد لنشر مشاركاتهم في أنشطتها على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الوسم (#DubaiGreenScene).

    طباعة Email