بمشاركة 400 شركة ومصنع محلي وعالمي

أبوظبي تستضيف «معرض CSR لمنتجات المصانع»

تنطلق (اليوم الأحد) أعمال وفعاليات معرض «معرض CSR لمنتجات المصانع»، والذي يعد أحد أهم المعارض التي تستضيفها العاصمة أبوظبي، المتخصصة بعرض المنتجات الصناعية والتجارية، وتوفيرها بأسعار المصنع، حيث من المقرر أن يقام المعرض على مدى عام كامل، بحضور عدد من المسؤولين، وبمشاركة 400 شركة ومصنع محلي وعالمي.

وقال المهندس ياسين زرنوح مالك ومدير شركة «برق سكاي» المنظمة للمعرض: إن فكرة المعرض جاءت لتتماشي مع ملامح الواقع الجديد لصناعة المعارض والمؤتمرات، في ظل الظروف الحالية، التي يمر بها العالم من جراء جائحة «كورونا»، حيث عكفت الشركة وهي إحدى الشركات الإماراتية المتخصصة على تحويل التحديات، التي أفرزتها الجائحة إلى فرص ومشاريع سيكون لها دور كبير في فتح مجالات أوسع أمام الشركات المحلية والعالمية.

ونوه بأن الشركة دأبت منذ نشأتها وعلى مدى 15 عاماً في وضع استراتيجية، لتقديم برامج الدعم والمساندة للقطاعين التجاري والصناعي، وذلك من منطلق دورها الأساسي في الارتقاء والنهوض بالقطاعات الاقتصادية عامة والقطاع الصناعي والتجاري على وجه الخصوص، وذلك عبر إيجاد المبادرات والمشاريع التي تعزز ذلك، ولعل من أبرز مبادراتها المعرض الدائم، والتي تضم نخبة من الشركات العاملة على المستويين المحلي والعالمي، موضحاً أن المعرض يعمل على عرض منتجات تلك الشركات والمصانع، والترويج لها خارجياً من خلال 24 موظفاً، بما يتيح الفرصة لكل الوفود الزائرة للمعرض وغيرهم، الاطلاع والتعرف على المنتجات المعروضة.

وشرعت الشركة استعداداً لعقد المعرض في تنفيذ حزمة متكاملة من الإجراءات الاحترازية والوقائية، تضمنت تغليف ونقل كل المنتجات المعروضة من خارج الدولة إلى داخلها، عبر فرق متخصصة راعت جميع اشتراطات الصحة والسلامة العامة، كما ستتولى الشركة مهام إيصال جميع المنتجات، التي يتم شراؤها من المعرض إلى مواقع وجود الزبائن مجاناً، ودون أي تكاليف إضافية.

وأضاف: يعتبر المعرض الدائم من أهم مبادرات شركة «برق سكاي»، حيث يعد أكبر معرض صناعي دائم على مستوى إمارة أبوظبي، يضم في عضويته أكثر من 60 منصة عرض، تغطي 20 مجالاً في القطاعات الصناعية مثل مواد البناء والأدوات الصحية والكهربائيات، والمواد الغذائية، والمواد الكيميائية، والمنتجات البلاستيكية وغيرها، كما يعتبر المعرض الدائم ثمرة تعاون مع مؤسسات تجارية عالمية، إذ يصب في مصلحة تعزيز التبادل التجاري بين إمارة أبوظبي ودول العالم.

وأكد أن القطاع التجاري والصناعي في إمارة أبوظبي يحظى باهتمام كبير، وذلك نتيجة الرؤية السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظة الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بأهمية هذا القطاع وإسهاماته الإيجابية في الناتج الإجمالي للإمارة، وأبعاده الاقتصادية والاجتماعية على كل شرائحه، مشيداً في الوقت نفسه بمنظومة القوانين والتشريعات التي وضعتها الدولة وحزمة التسهيلات المالية، التي يوفرها القطاع المالي، والتي كان لها الدور الأكبر في جذب الاستثمارات وتنويع مصادر الدخل.

وأشار إلى أن الشركة لعبت دوراً رئيسياً منذ تأسيسه على توفر بيئة مثالية داعمة ومطورة للشركات المحلية والعالمية لأكثر من 1500 منشأة تجارية وصناعية عبر أكثر من 50 معرضاً، تم تنظيمها حول العالم، من خلال توفيرها حزمة متكاملة من الخدمات المتنوعة، التي قدمتها لتشجيع المنشآت الصناعية، للعمل على رفع قدراتها التنافسية في الأسواق الخارجية، والاستجابة للفرص التسويقية الإقليمية والدولية.

طباعة Email