غرفة رأس الخيمة تبحث زيادة التجارة والاستثمارات مع جورجيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبلت غرفة تجارة وصناعة رأس الخيمة باتا كالاندادزي سفير جورجيا لدى الدولة، وذلك في إطار الجهود المشتركة لزيادة التبادل التجاري، والأنشطة الاستثمارية بين الجانبين.

وأكد محمد علي مصبح النعيمي، رئيس مجلس إدارة غرفة رأس الخيمة أن اللقاء وفر منصة لإطلاق شراكات فاعلة بين الطرفين، مضيفاً: إن اللقاء يعد انطلاقة نحو مزيد من العلاقات الثنائية، والتعاون الاقتصادي بين رأس الخيمة وجورجيا، ولافتاً إلى أهمية إتاحة الفرصة لرجال الأعمال، لبحث سبل التعاون والفرص الاستثمارية المتاحة لدى الجانبين، بما يعزز العلاقات الاقتصادية، وينعكس على زيادة حجم التبادل التجاري بين الطرفين.

وأوضح النعيمي أن رأس الخيمة تمتلك عناصر جذب السياحة، حيث تسعى الإمارة في الفترة المقبلة إلى تنفيذ العديد من المشاريع السياحية الضخمة، مؤكداً توفر العديد من الفرص التجارية والصناعية المتميزة كون الإمارة تضم ما يزيد على 6000 مصنع تنتج العديد من المنتجات ذات الجودة العالية.

وقال: إننا نسعى هذا العام إلى تنظيم معرض رأس الخيمة الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والذي تم تنظيمه للمرة الأولى في عام 2019 بحضور 220 شركة من أكثر من 20 دولة، داعياً قطاع الأعمال الجورجي للمشاركة في الحدث، والذي يعود بالمنفعة على كل الأطراف.

وأوضح النعيمي أن غرفة رأس الخيمة لن تدخر جهداً في توفير كل البيانات لسفارة جورجيا عن الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات المختلفة، وستعمل على تنظيم لقاءات ثنائية بين مجتمعي الأعمال لدى الطرفان، لاكتشاف الفرص التجارية والاستثمارية المتبادلة والسعي إلى الدخول في شراكات ثنائية تعزز النمو المستهدف.

وأوضح سفير جورجيا لدى الدولة أن زيارته إلى رأس الخيمة جاءت للتعريف بالبيئة الاستثمارية في جورجيا والفرص المتاحة هناك، وبحث إقامة مشاريع وشراكات، مشيراً إلى أن الحكومة الجورجية توفر العديد من محفزات الاستثمار والتسهيلات لجذب الاستثمارات الأجنبية، حيث يتميز التخليص الجمركي بسهولة الإجراءات، بالإضافة إلى العديد من التسهيلات على الواردات وعلى تملك العقارات.

وأكد أهمية اللقاء في تعزيز علاقات العمل بين رأس الخيمة وجورجيا، وإيجاد فرص استثمارية جديدة بين الجانبين، موجهاً الدعوة لأصحاب الأعمال الإماراتيين لزيارة جورجيا، واستكشاف فرص الاستثمار المتاحة هناك عن قرب، لافتاً إلى أن القطاع السياحي في جورجيا يعد واحداً من أكثر القطاعات نمواً، وذلك لما تتميز به جورجيا من طبيعة خلابة ومواقع سياحية تصل لأكثر من 12 ألف معلم تاريخي وثقافي.

حضر اللقاء عارفة الفلاحي، والدكتورة عائشة القطامي، عضوا مجلس إدارة الغرفة، ومحمد السبب، مدير عام الغرفة بالوكالة، وإيمان الهياس، مساعد المدير العام لقطاع الخدمات التجارية وتطوير الأعمال، وعدد من مسؤولي الغرفة.

وتم استعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في القطاعات المختلفة لدى الجانبين، خصوصاً قطاعات السياحة والعقار والطاقة والإنشاءات والزراعة، واتفق الطرفان على أن توفير مزيد من البيانات عن رأس الخيمة وجورجيا يؤدي إلى زيادة التعاون في مختلف الأنشطة بعد تحديد احتياجات كل سوق من الآخر على مستوى السلع والفرص الاستثمارية، وتبادل الوفود التجارية والاستثمارية.

 
طباعة Email