دانييل كورتيس مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط لـ « البيان»:

دبي الأكثر أماناً لاستضافة المعارض والمؤتمرات العالمية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
أكدت دانييل كورتيس، مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط، أن استضافة دبي لمعرض سوق السفر العربي تساهم في ترسيخ ريادتها عالمياً في تمهيد الطريق نحو تعافي قطاع المعارض والمؤتمرات العالمي. 
 
وقالت كورتيس، في تصريحات لـ «البيان» قبل يوم من انطلاق المعرض، إن دبي شكّلت نموذجاً ملهماً يحتذى بعد نجاحها في استئناف أنشطة الفعاليات على أرض الواقع مع الالتزام التام بالإجراءات والتدابير الاحترازية، ما عزز مكانة الإمارة لتكون إحدى الوجهات الأكثر أماناً في العالم.
 
وأشارت إلى أن المعرض يصنف على أنه الحدث الأبرز في قطاع السياحة والسفر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ما يؤكد مدى أهمية إقامة المعرض بشكل حضوري في ربط الوجهات بأسواقها المصدرة من جهة وبداية الطريق نحو التعافي وانتعاش القطاع من جديد من جهة أخرى.
 
وينطلق معرض سوق السفر العربي 2021، وهو أول حدث حضوري للسفر في العالم منذ بداية جائحة «كوفيد 19»، ويشكل محطة رئيسية على أجندة الأحداث العالمية للسياحة والسفر بشكل مباشر وبحضور شخصي خلال الفترة من الأحد 16 إلى الأربعاء 19 مايو الجاري، فيما ستقام نسخة افتراضية من 23 إلى 25 مايو 2021.
 
فجر جديد
 
وأضافت إن المعرض سيقام لهذا العام تحت شعار «بزوغ فجر جديد لقطاع السفر والسياحة»، حيث سيتم تسليط الضوء من خلاله بشكلٍ رئيسي على الوضع الراهن لهذه الصناعة في ظل الجائحة، ومواكبة عملية إطلاق اللقاحات وتخفيف القيود المفروضة على السفر مع التطرق إلى ما يخبئه المستقبل.
 
بالإضافة إلى التركيز على أبرز الاتجاهات الناشئة، وكيفية الاستفادة من الابتكار لدفع عجلة نمو هذه الصناعة نحو الأمام.
 
وأضافت، إن دبي تعد واحدة من أكثر المدن أماناً على مستوى العالم، وذلك لتطبيقها مجموعة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لضمان صحة وسلامة ضيوفها والسياح في كل مرحلة من مراحل رحلة سفرهم، منذ أن تطأ أقدامهم أرضها وحتى المغادرة.
 
كما حصلت على ختم السفر الآمن من المجلس العالمي للسفر والسياحة، وذلك لالتزامها ببروتوكولات السلامة والصحة العامة واعتمادها أعلى معايير النظافة والتعقيم، وكفاءة تعاملها وإدارتها لجائحة «كوفيد 19».
 
وأشارت إلى أن من بين الشركاء الاستراتيجيين لمعرض سوق السفر العربي من دولة الإمارات، دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة» كشريك وجهة، ومجموعة إعمار للضيافة كشريك فندقي رسمي، وطيران الإمارات كشريك طيران رسمي.
 
رد إيجابي
 
وأفادت بأن مشاركة 62 دولة في المعرض على الرغم من الجائحة يأتي كرد إيجابي «مثير للإعجاب» من شركات السفر والسياحة في العالم، نظراً لقيود السفر المختلفة المفروضة نتيجة الجائحة والمعمول بها في جميع أنحاء العالم من جهة ويقدم بالوقت نفسه دعماً كبيراً لصناعة السفر في الشرق الأوسط من جهة أخرى.
 
وأشارت، إلى أنه سيتم إطلاق حدث افتراضي للمعرض بعد انتهاء الحدث الرئيسي بأسبوع، حيث تهدف الشركة المنظمة من خلال ذلك إلى الوصول لشريحة أكبر من المهتمين والعاملين في هذه الصناعة، بعد نجاح الحدث الافتراضي لسوق السفر العربي، الذي أقيم للمرة الأولى في وقتٍ سابق من العام الماضي، وأثبت نجاحه الكبير في جذب 12 ألف زائر من 140 دولة.
 
لذا فمن الضروري إدراج نسخة افتراضية جديدة لأن العديد من المتخصصين والخبراء في هذا المجال من جميع أنحاء العالم لا يمكنهم حالياً حضور الحدث الحضوري في كل عام، ولا سيما هذا العام نتيجة لاستمرار تطبيق قيود السفر المفروضة الناجمة عن انتشار جائحة «كوفيد 19».
 
المحور الرئيس
 
وأوضحت أن تعزيز توجهات تكنولوجيا السفر وتقديم رؤى لأحدث التقنيات والاتجاهات التي ستشكل مستقبل السفر والسياحة، ستشكل المحور الرئيس لمعرض سوق السفر العربي 2021، حيث سيجتمع نخبة من المتحدثين الرئيسيين رفيعي المستوى بالإضافة إلى مجموعة من أبرز خبراء التكنولوجيا على مستوى العالم لمدة أربعة أيام، حيث ستتاح الفرصة لالتقاء الموردين والمندوبين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط وخارجه.
 
وسيتم خلال هذه النسخة من المعرض انعقاد 67 جلسة مؤتمر مع أكثر من 145 متحدثاً محلياً وإقليمياً ودولياً، كما يتضمن برنامج مؤتمر معرض سوق السفر العربي 2021 فعالية المسرح العالمي (جلوبال ستيج) لسوق السفر والذي سيستضيف قمة الصناعة الفندقية والمنتديات المخصصة للأسواق الرئيسية المصدرة للسياح مثل، السعودية والصين وانعقاد مؤتمر دولي للسياحة والاستثمار بالإضافة إلى جلسة خاصة تركز على العلاقات الخليجية الإسرائيلية وأخرى على قطاع الطيران.
 
الالتزام الصارم
 
ونوهت بالالتزام الصارم ببروتوكول وإرشادات الصحة والسلامة العامة لمركز دبي التجاري العالمي، إذ عمل الفريق المسؤول عن تنظيم الحدث جاهداً لضمان سير جميع الفعاليات بأمان، حيث نفذ في هذا الإطار سلسلة من الإجراءات التي تشمل عمليات تنظيف مكثفة، وتحسين دورة الهواء ونقاوته، وإنشاء محطات متعددة لتعقيم اليدين وغيرها الكثير.
 
وأشارت إلى أن السفر الترفيهي سيقود إلى مرحلة الانتعاش والتعافي للقطاع، وذلك من خلال الإنفاق على السفر المحلي والسفر قصير المدى، والذي بلغ ذروته بنسبة تصل إلى 85٪ من جميع السياح الوافدين للإقامة لليلة واحدة في الشرق الأوسط، وسيعود هذا تدريجياً إلى وضعه الطبيعي خلال السنوات الأربع المقبلة ليصل إلى حوالي 70%، حيث سيصبح السفر الدولي هو الأكثر شعبية ويأخذ حصة أكبر في السوق.
 
وأضافت إنه بالنظر إلى دراسة استقصائية حديثة أجرتها شركة يوجوف بالنيابة عن «ريد إكزيبشنز»، الشركة المنظمة لمعرض سوق السفر العربي، فإن المبلغ الذي ينفقه المسافرون في الشرق الأوسط على السفر الترفيهي الدولي، سيبدأ في تجاوز مستويات 2019 أي قبل مرحلة جائحة «كوفيد 19»، إذ يعد هذا الأمر مشجعاً للغاية ويبعث بالتفاؤل.
 
إكسبو دبي
 
وأشارت إلى أن معرض «إكسبو 2020 دبي» المرتقب لن يساعد فقط في زيادة تدفق الزوار الدوليين إلى دبي وتقديمها للعالم على أنها وجهة رئيسية عالمية في قطاع السياحة فحسب، بل سيقدم أيضاً فرصاً جديدة للتعافي والانتعاش في جميع القطاعات الاقتصادية بما في ذلك قطاعي الضيافة والسفر.
 
 
طباعة Email