انخفاض الأسعار والعيد يرفعان مبيعات الذهب في رأس الخيمة

قبال على شراء الذهب برأس الخيمة في ظل انخفاض الأسعار | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي
سجلت مبيعات الذهب في أسواق رأس الخيمة ارتفاعاً ملحوظاً مع استمرار انخفاض الأسعار، وذلك بموازاة دخول عيد الفطر المبارك. وشهدت الأيام القليلة الماضية إقبالاً كبيراً من العائلات والسياح على محال الذهب والمجوهرات، لتسجل المبيعات ارتفاعاً ملموساً مقارنة بالأشهر الماضية، بحسب الباعة.
 
وأوضح ذو الفقار علي صاحب محل أسماء لبيع الذهب والمجوهرات بالسوق الكويتي في رأس الخيمة، أن موسم الأعياد يمثل فرصة مميزة لمحلات الذهب خاصة بعد تراجع المبيعات نتيجة لانتشار جائحة «كوفيد 19».
 
وأكد أن سوق الذهب برأس الخيمة يشهد ارتفاعاً واضحاً على شراء الذهب والمجوهرات في ظل تراجع الأسعار، لافتاً إلى أن مشتريات المواطنين والجنسيات العربية تركزت على شراء الذهب من عيار 21 و22.
 
وأوضح أن ما يميز الذهب الإماراتي هو ثقة الزبائن في جودة المنتج، بالإضافة لتأكدهم من عدم التلاعب بالمواصفات في ظل الرقابة الصارمة للجهات المختصة بالدولة، مشيراً إلى أن ثلاثي «الانخفاض والعيد والإجازة الصيفية» يساهم في تحفيز العائلات على شراء الذهب والمجوهرات في هذه الفترة. وينعكس ذلك في تعزيز حركة البيع وزيادة النشاط بالسوق.
 
وقال إن من العوامل المعززة للأداء أيضاً تنوع الجنسيات التي تعيش على أرض الإمارات، إضافة إلى بدء عودة للزوار والسياح. ومن المتوقع استمرار عملية التصحيح وارتفاع عملية الشراء خلال الأيام القادم.
 
حركة أفضل
 
وقال محمد كيزا مدير مبيعات للذهب بالسوق الكويتي، إن الحركة حالياً أفضل من العام الماضي، حيث ساهم تراجع أسعار الذهب، واحتفال الأسر بعيد الفطر في زيادة الإقبال على شراء المشغولات الذهبية للمناسبات والأعراس وكزينة للنساء والفتيات في العيد، مؤكداً أن الحركة تعد في أعلى مستوياتها خلال الأسبوع الجاري.
 
وشهدت المحال الكبرى في المراكز التجارية، اختلافاً في حركة شراء بين محل وآخر، نتيجة لمبالغة بعض المحال في سعر بيع المشغولات الذهبية ورفعها سعر «المصنعية» والتي وصلت في بعض المحال المشهورة لأكثر من 90 درهماً للغرام الواحد بالإضافة للضريبة.
 
وقالت المواطنة أم أحمد، إن جائحة كورونا تفرض على العديد من العائلات الالتزام بعدم تبادل الذهب، مشيرة إلى أنه في ظل الثقة الكبيرة بالجهود التي تبذلها حكومتنا الرشيدة في توفير التطعيم، بدأ كثيرون يقبلون على شراء استبدال الموديلات القديمة بموديلات أحدث في ظل انخفاض أسعار الذهب، وهو ما يمثل فرصة كبيرة للعديد من العائلات.
 
وقالت أم سيف: أحرص على استغلال فترة انخفاض أسعار الذهب لشراء واستبدال المشغولات التي أقتنيها وأسرتي بموديلات حديثة، وقد شجعني انخفاض الأسعار خلال الأيام الماضية على شراء المشغولات الذهبية لبناتي، بالإضافة لإهداء موديلات حديثة لوالدتي بمناسبة عيد العيد، مؤكدة أن الوقت الحالي جيد تماماً لشراء الذهب، ولا يمكن تأجيل هذه الفرصة لعدم ضمان حالة السوق في الأيام المقبلة، مؤكدة أنها سألت قبل فترة عن أسعار بعض الأطقم وأسعارها اليوم ووجدت الفارق أكثر من 40 درهماً للغرام الواحد.
 
طباعة Email