توقع نمو الطلب على النفط 6.6 % والأسعار تتراجع لمخاوف بشأن التضخم

إنتاج «أوبك» يرتفع 30 ألف برميل يومياً في أبريل

أظهر تقرير «أوبك» الشهري أمس زيادة طفيفة لإنتاج أوبك بلغت 30 ألف برميل يومياً في أبريل إلى 25.08 مليون برميل يومياً مع زيادة إنتاج إيران المعفاة من التخفيضات بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

وأبقت أوبك، أمس، على توقعاتها بتعافٍ قوي في الطلب العالمي على النفط هذا العام مدعوماً بنمو في الصين والولايات المتحدة، رغم أزمة فيروس «كورونا» في الهند، وذلك في نظرة مستقبلية تعزز خطط المجموعة لتقليص تخفيضات الإنتاج تدريجياً.

وتوقعت المنظمة أن ينمو الطلب العالمي على النفط 5.95 ملايين برميل يومياً في 2021 بما يعادل 6.6 %، دون تغيير عن تقديراتها قبل شهر.

لكنها خفضت توقعاتها لنمو الطلب العالمي في الربع الثاني 300 ألف برميل يومياً.وقالت في تقريرها الشهري «تواجه الهند تحديات خطيرة متعلقة بـ«كوفيد 19» ومن ثم ستتعرض لتأثير سلبي في الربع الثاني، لكن من المتوقع أن يستمر تحسن الزخم مجدداً في النصف الثاني من 2021».

كان سعر النفط قريباً من 68 دولاراً للبرميل قبل صدور التقرير. وصعدت الأسعار إلى مستويات ما قبل الجائحة عند 71 دولاراً للبرميل هذا العام بفضل آمال التعافي الاقتصادي وتخفيضات أوبك+، لكن القلق حيال الطلب الهندي له أثره.

وقالت أوبك في التقرير إنها رفعت توقعاتها للنمو الاقتصادي العالمي إلى 5.5 % من 5.4 % في وقت سابق بافتراض احتواء تداعيات الجائحة بدرجة كبيرة في بداية النصف الثاني من العام.وأقرت أوبك وحلفاؤها في مجموعة أوبك+ تخفيفاً تدريجياً لتخفيضات الإنتاج من مايو بعد أن طلبت الإدارة الأمريكية من السعودية الحفاظ على الأسعار الطاقة في متناول المستهلكين.

إمدادات السعودية

وقالت خمسة مصادر مطلعة أمس إن السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، ستورد كامل إمدادات الخام المطلوبة لما لا يقل عن أربع شركات تكرير آسيوية في يونيو المقبل.

وبدأ أكبر منتج في أوبك تقليص حجم خفض الإمداد للمشترين في مايو الجاري، إذ التزمت أوبك وروسيا وحلفاؤهما، في إطار مجموعة أوبك+، خططاً لتخفيف قيود إنتاج النفط على مراحل من مايو إلى يوليو المقبل.

وإلى ذلك، قالت المصادر إن شركة الطاقة الحكومية العملاقة أرامكو السعودية ستخفض الإمدادات لمشترٍ آسيوي خامس في يونيو في إطار حد للتعديل مسموح به في العقد.

تراجع أسعار النفط

وتراجعت أسعار النفط أمس، بعدما أثارت المخاوف بشأن التضخم قلق المستثمرين في الأسواق العالمية.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسوية يوليو بنسبة 0.6% إلى 67.92 دولاراً للبرميل، كما تراجع خام غرب تكساس الوسيط تسليم يونيو بنسبة 0.6% إلى 64.52 دولاراً للبرميل.

وقد أدى ارتفاع أسعار السلع الأساسية إلى ارتفاع تكلفة مواد خام كالنحاس وخام الحديد والخشب لمستويات قياسية، الأمر الذي قد يكون له تأثير سلبي في النمو.

كما يتفاعل المتعاملون مع تقارير أشارت إلى أن شركة خطوط أنابيب «كولونيال بايبلاين» تستهدف إعادة فتح تشغيل خطوطها، وهي خطوط مهمة في الولايات المتحدة، بحلول مطلع الأسبوع المقبل.وقال مشغلو الخطوط، وهي الأكبر للمنتجات المكررة في البلاد، إنه تمت استعادة أحد الخطوط جزئياً وإنه يُجرى تنفيذ نهج تدريجي لتسهيل عودةٍ إلى الخدمة بحلول مطلع الأسبوع.

وأعلنت الإدارة الأمريكية حالة طوارئ محلية أمس الأول الأحد بعدما أعلنت «كولونيال بايبلاين» أنها تعرضت لهجوم سيبراني ببرمجيات الفدية، التي تشفر أنظمة الحواسيب وتسعى لابتزاز المشغلين للحصول على أموال.

الكويت تخفض

وأظهرت وثيقة تسعير أمس أن الكويت حددت سعر البيع الرسمي لخام التصدير الكويتي لشركات التكرير الآسيوية في يونيو حزيران عند 1.15 دولار للبرميل فوق متوسط الأسعار المعروضة لخام عُمان في بورصة دبي للطاقة وخام دبي على بلاتس، بانخفاض 20 سنتاً عن الشهر السابق.كما حددت الكويت سعر البيع الرسمي للخام الكويتي الخفيف الممتاز في يونيو عند 1.15 دولار فوق عُمان/‏‏‏‏‏ دبي، بتراجع 20 سنتاً عن الشهر السابق.

طباعة Email