«توصيل الطعام» ميدان تنافس بين المطاعم الفندقية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد خدمات التوصيل للمطاعم الفندقية إقبالاً ملحوظاً خلال الأشهر الماضية مع تفضيل الكثير من الأسر تناول الطعام المميز في المنازل، فيما تسارعت وتيرة المنافسة بصورة ملحوظة خلال شهر رمضان مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية لمنع تفشي «كوفيد 19»، ودعمت زيادة وتنوع عروض وحسومات الإفطار والسحور في المطاعم الفندقية الطلب، ما عزز إيراداتها وعوائدها بنسبة تزيد على 50%.

وقال مديرون في فنادق لـــ «البيان الاقتصادي»، إن هناك طلباً جيداً على المطاعم الفندقية منذ بداية شهر رمضان المبارك مع نسب إشغال تصل إلى 100% من النسب التي حددتها الجهات الرقابية في الدولة، مشيرين إلى وجود منافسة كبيرة في تقديم خدمات توصيل الطعام إلى المنزل في خطوة تستهدف تعزيز وزيادة الإيرادات، خصوصاً للأسر الراغبة في قضاء أوقات الإفطار والسحور في المنزل.

إشغالات مرتفعة

وقال مصطفى طنطاوي، مدير العمليات لدى فندق باب القصر، إن هناك إقبالاً كبيراً على مطاعم الفندق منذ بداية الشهر الكريم مع تحقيق إشغالات بنسبة 100% من النسب التي حددتها الجهات الرقابية في أبوظبي، والتي تبلغ 60% للطاقة الاستيعابية للمطاعم.

وأضاف طنطاوي، أن زيادة الطلب على المطاعم خلال شهر رمضان تعزز بشكل كبير من الإيرادات والعوائد، مشيراً إلى أن الطلب هذا العام فاق التوقعات في ظل رغبة أفراد المجتمع للاستمتاع بالإفطار والسحور في الخارج بصحبة الأهل والأقارب بعدما شهد العام الماضي حالة من الإغلاق الكامل بسبب الجائحة. وتوقع طنطاوي استمرار حالة الزخم على المطاعم الفندقية حتى نهاية الشهر الكريم وأيضاً خلال عيد الفطر المبارك.

وقال ماريو بيرتل، رئيس قسم المواد الغذائية والمشروبات لدى فندق ونادي ضباط القوات المسلحة، إن هناك إقبالاً كبيراً على وجبات الإفطار والسحور في مطعم رمال بالفندق، موضحاً أنه بدءاً من الأسبوع الثاني من رمضان زاد الإقبال بشكل كبير، وخصوصاً خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتوقع بيرتل استمرار إقبال الزوار والضيوف حتى نهاية الشهر الكريم، لا سيما مع تقديم المطعم حسومات جيدة، مشيراً إلى أن الفندق أطلق خدمة توصيل طلبات الأكل للمنازل منذ العام الماضي، لتلبية الطلب المتزايد لتوفير الطعام للضيوف في المنازل مع استمرارها هذا العام محققة نتائج إيجابية حتى الآن.

وقالت آنا أولسون، مديرة التسويق والمبيعات في فندق قصر الإمارات، إن كافة مطاعم فندق قصر الإمارات تشهد إقبالاً كبيراً من العائلات والشركات لتناول وجبات الإفطار والسحور منذ بداية شهر رمضان الكريم، مع الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي.

وأكدت أولسون، وجود طلب كبير على خدمات الضيافة الخارجية لتوصيل وجبات الإفطار إلى المنازل، مشيرة إلى أن فندق قصر الإمارات أطلق خدمة الضيافة للمنازل طوال شهر رمضان لإفساح المجال أمام الجميع لإقامة ولائم إفطار مستمدة من التراث الإماراتي.

وذكرت أن خدمة توصيل الطعام تهدف لراحة كافة أفراد العائلة داخل منازلهم في أجواء آمنة من خلال الشراكة مع مركز دبي التجاري العالمي، مشيرة إلى أن فريق الطهاة في القصر قاموا بتصميم قوائم طعام تتضمن تشكيلة واسعة من الأطباق التقليدية الجاهزة للاستلام باليد أو عبر خدمة التوصيل.

تجارب رمضانية

وقال جان بيتون، مدير قسم الأغذية والمشروبات في فندق كونراد أبوظبي أبراج الاتحاد، إن الإقبال على مطاعم الفندق كان معتدلاً في الأسبوع الأول من الشهر الكريم، لكن سرعان ما زاد الإقبال بشكل كبير اعتباراً من الأسبوع الثاني، مشيراً إلى أن الفندق يعد وجهة مفضلة تستقطب المزيد من الضيوف الذين يستمتعون بالتجارب الرمضانية، بما فيها الإفطار في مطعمي ليالي البركة ولي بيروت.

وذكر أن الفندق يمنح الأعضاء المنضمين إلى برنامج هيلتون أونرز حسماً بقيمة 25% على المأكولات والمشروبات في 11 مطعماً، مشيراً إلى أن الفندق يقدم أيضاً خلال شهر رمضان وجبات الإفطار الخاصة بالطلبات الخارجية، بما يتيح للضيوف الاستمتاع بالتجارب الفندقية دون الحاجة إلى مغادرة المنزل.

طباعة Email