سلطان الجابر: بداية التعافي محفز قوي للقطاعين العام والخاص لتعزيز تعاونهما

«منتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد 2021» يجمع قادة العالم في نوفمبر

ت + ت - الحجم الطبيعي
أعلنت مجموعة بلومبرغ الإعلامية أمس عن تنظيم الدورة السنوية الرابعة من منتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد خلال الفترة ما بين 16-19 نوفمبر 2021 في سنغافورة.
 
وقال معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»: «يمثل بداية تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات جائحة «كوفيد 19» محفزاً قوياً للقطاعين العام والخاص لتعزيز تعاونهما بهدف إيجاد حلول مشتركة للتحديات العالمية الجديدة. 
 
وأضاف: من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص يُمكننا بناء أسس متينة تستند إليها المرحلة المقبلة من النمو الصناعي. وسيكون الحد من تداعيات تغير المناخ والحلول التجارية لتكنولوجيا إزالة الكربون من أهم أولويات هذا النمو، وكلنا ثقة بأن هذه المواضيع ستتيح فرصاً اقتصادية جديدة لتطور كل من الاقتصادات المتقدمة والنامية.
 
شراكة
 
وسيجمع المنتدى نخبة من رجال الأعمال ورؤساء الدول والمبتكرين والأكاديميين البارزين، والمؤثرين من القطاعين العام والخاص والدول المتقدمة والنامية من الشرق والغرب بهدف دفع الجهود الرامية لبناء اقتصاد عالمي مستدام يوفر فرص العمل، ويحدّ من عدم المساواة، ويعزز الصحة العامة.
 
ويُقام منتدى 2021 بالشراكة مع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك ومجموعة دانغوت وإكسون موبيل وبنك إتش إس بي سي و شركة هيونداي موتور وشركة ماستركارد وشركة تاتا سانز وشركة فانكه. وسيتم الإعلان عن تفاصيل برنامج المنتدى، وقائمة المتحدثين الإضافيين في برنامج محفز بلومبرغ للاقتصاد الجديد ومنتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد في وقت لاحق.
 
وقال مايكل آر. بلومبرغ، عمدة مدينة نيويورك السابق لثلاث ولايات ومؤسس مجموعة بلومبرغ إل.بي. وبلومبرغ الخيرية: منذ انعقاد منتدى الاقتصاد الجديد في نسخته الأخيرة، أثبتت التغيرات التي شهدها العالم أهمية المنتدى والمواضيع التي يناقشها.
 
حيث أظهر الوباء مدى ترابطنا، وبيّن أهمية تعزيز التعاون فيما بيننا. كما أثبتت اللقاحات الجديدة قوة التكنولوجيا وأهمية الشراكات بين القطاعين العام والخاص لمواجهة التحديات التي تواجه البشرية. ونظراً لتباين آثار تفشي الفيروس وتبعاته على الدول المختلفة، والإمدادات غير المتكافئة للقاحات على مستوى العالم، فإن أمامنا شوطاً طويلاً يتعيّن علينا قطعه لبناء مستقبل عادل.
 
ويعدّ منتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد فرصة لقادة العالم لمناقشة القضايا الرئيسية والتفكير في حلول لها ولغيرها من القضايا - بما في ذلك التحديات والفرص الناتجة عن تغيّر المناخ. ويسعدنا العودة إلى سنغافورة التي تعتبر من أكثر دول العالم ابتكاراً، والدولة التي استضافت النسخة الافتتاحية من المنتدى».
 
وتعود فعاليات منتدى بلومبرغ للاقتصاد الجديد الذي يحظى بدعم كبير من الدولة المضيفة سنغافورة، لتقام في وقت نواجه فيه تحديات كبيرة وفرصاً هائلة بسبب تغيّر ميزان القوى بين الشرق والغرب. وستقتصر المشاركة الشخصية في المنتدى على نحو 400 من القادة العالميين تماشياً مع الإجراءات الوقائية المعتمدة في سنغافورة والمتعلقة بضمان سلامة المشاركين.
 
وقال لي هسين لونغ، رئيس وزراء سنغافورة: «يسعدنا اختيار سنغافورة لاستضافة منتدى 2021 الذي سيجتمع نخبة من قادة الأعمال لمناقشة عدد من القضايا العالمية الهامة. وهذه المرة الثانية التي تستضيف فيها سنغافورة هذا المنتدى بعد الاستضافة الناجحة للنسخة الافتتاحية عام 2018.
 
وسينضم المشاركون في المنتدى إلى برنامج عمل يهدف إلى المشاركة في تطوير استراتيجية التعافي العالمية بعد أسوأ أزمة اقتصادية يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية.
 
ونظراً للإنفاق الكبير من قبل الحكومات حول العالم للتعافي من تبعات أزمة كوفيد-19، فإن العديد من المواضيع كالالتزام بخفض انبعاث الكربون والوصول بها إلى المستوى صفر وغيرها من القضايا الهامة ستهيمن على المناقشات ضمن ركائز المنتدى الخمس التي تشمل المناخ، والمدن، والتمويل، والتجارة، والصحة العامة.
 
فعالية افتراضية
 
وللمرة الأولى، سيستقبل منتدى بلومبرغ للاقتصاد مجموعة جديدة من القادة أصحاب الرؤى الفريدة خلال الفعالية الافتراضية»محفز بلومبرغ للاقتصاد الجديد) التي تقام في 30 يونيو.
 
وتشمل قائمة المدعوين عدداً من رواد الأعمال والتكنولوجيا وصانعي السياسات ممن يعملون لتطوير الحلول والابتكارات التي من شأنها إحداث التغيير الإيجابي وتحقيق مستقبل أكثر استدامة وازدهاراً. وسيسلط الحدث الضوء على أعمال المبتكرين لاسيما في مجالات الفضاء والمناخ والتمويل والصحة.
 
ويتولى الدكتور هنري أ. كيسنجر الرئاسة الفخرية للمجلس الاستشاري لمنتدى بلومبرغ الاقتصادي، بينما يرأسه هنري إم بولسون جونيور. وسيدعم المجلس الاستشاري منتدى بلومبرغ في جهوده، ويتألّف من أكثر من 40 من الشخصيات الحكومية ورجال الأعمال البارزين من جميع أنحاء العالم.
 
 
طباعة Email