قبل انطلاق الحدث الدولي بخمسة أشهُر

المشاركون الدوليون في «إكسبو» يتعهدون بالعمل لتوحيد العالم وإلهامه

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجّه الموفدون، الذين حضروا النسخة السادسة والأخيرة من اجتماع المشاركين الدوليين في «إكسبو»، قبل اختتامها يوم الأربعاء، رسالة للعالم، مفادها أن الدول المشاركة تتّحد في التزامها باستضافة «إكسبو دولي»، من شأنه إقامة الجسور وإلهام العمل، وتقديم حلول واقعية للتحديات العالمية. 

وأعرب الحضور عن دعمهم وحماسهم الراسخَين للحدث الدولي، الذي تستمر فعالياته 6 أشهر، والذي يرون أنه منصة انطلاق أساسية نحو بناء عالم أفضل للجميع، وذلك خلال اجتماع المشاركين الدوليين الأخير قبل إطلاق «إكسبو 2020» في الأول من أكتوبر المقبل، ليكون واحداً من أوائل الأحداث الضخمة، التي ستقام في العالم منذ بداية الجائحة الحالية.

وقَدِم أكثر من 370 موفداً من أنحاء العالم، ليشاركوا شخصياً في اجتماع المشاركين الدوليين، الذي عُقد 4 و5 مايو في أول اجتماع، يستضيفه مركز دبي للمعارض بـ«إكسبو 2020 دبي»، واطّلعوا مباشرة على الاستعدادات المتقدمة لـ«إكسبو 2020». ومثّل الموفدون 173 دولة من أصل أكثر من 190 دولة مشاركة في «إكسبو»، وذلك في حضور مجموعة من المشاركين الآخرين عن بُعد.

وقال إيريك لينكييه، المفوض العام لفرنسا لدى إكسبو 2020 دبي: يُظهر الاجتماع المباشر الذي عُقد هذا الأسبوع أن «إكسبو 2020» جاهز - والعالم مستعد - لتجمع عالمي من شأنه أن يوحدنا ويلهمنا للعمل معاً من أجل بناء مستقبل أفضل للجميع. إننا بحاجة الآن، أكثر من أي وقت مضى، إلى العمل يداً بيد، للبحث عن حلول للتحديات التي نواجهها جميعاً.

وسيصحب الجناح الفرنسي زواره في رحلة لاختبار مشاعر جديدة وإطلاق العنان لأفكار جديدة، من أجل إعادة ابتكار عالمنا، في ظل اتخاذ الضوء مصدراً للتقدم والإلهام والحركة والمعرفة والإبداع. ولدى فرنسا قناعة راسخة بأن «إكسبو 2020» سيكون احتفالاً بهمَّتنا وصمودنا وتضامننا - وفرصة لا تُفوَّت لكي نشارك العالم ابتكاراتنا وإبداعاتنا الجريئة، التي من شأنها إحداث تأثير إيجابي في مستقبل البشرية.

انتصار الإنسانية

وقال أليكسي جروزديف، نائب وزير الصناعة والتجارة، والمفوض العام لروسيا لدى «إكسبو 2020»: العالم كله في انتظار اليوم الأول من أكتوبر ليشهد هذا الحدث الضخم، الذي سيكون الأول من نوعه على هذا المستوى في عالم ما بعد الجائحة.

أنا على قناعة تامة بأن «إكسبو 2020 دبي» سيكون تجسيداً حقيقياً لانتصار الإنسانية، التي وحّدت معارفها وجهودها لمواجهة هذا التهديد الجديد. تعتزم روسيا لعب دور نشط في فعاليات الأعمال والفعاليات الثقافية، وأن تظهر للعالم أفضل ما في صناعاتها المبتكرة والخلاقة.

سيكون «إكسبو 2020 دبي» أكثر نُسخ «إكسبو الدولي» تنوعاً على الإطلاق، حيث سيستقبل ما يزيد على 200 جهة مشاركة، بينها دول ومنظمات متعددة الأطراف ومؤسسات أكاديمية وشركات.

وللمرة الأولى عبر تاريخ «إكسبو الدولي» الممتد 170 عاماً، سيكون لكل دولة مشاركة جناحها الخاص- أي مساحة مخصصة تمكّنها من استعراض ثقافتها وتقدمها أمام العالم، لتنشئ الشراكات وتستكشف الحلول ذات الصلة بظروفها وأبناء شعبها. بعض هذه الدول، بما فيها جنوب السودان، أحدث دول العالم، يشارك للمرة الأولى في «إكسبو دولي».

مستقبل مشرق

وقال دينق دينق نيال، المفوض العام لجنوب السودان لدى «إكسبو 2020»: الوباء العالمي تحدٍّ آخر يواجهه جنوب السودان، لكن هذا يزيد من أهمية أول مشاركة لنا في «إكسبو دولي».

«إكسبو 2020» فرصتنا لرسم ملامح مستقبل أكثر إشراقاً، ولنروي للعالم قصة مختلفة - قصة تُظهر له إمكاناتنا الهائلة. سيمثل هذا الحدث الدولي منصة انطلاق مهمة – بالنسبة لجنوب السودان، والقارة الأفريقية بأكملها - لبناء الجسور وجذب الاستثمارات، والتعاون مع المجتمع الدولي، وتقييم التحديات العالمية، وتوحيد جهودنا لحل مشكلات العالم. هذا ما يحتاج إليه العالم، ونحن فخورون بكوننا جزءاً منه.

أساس التقدم

وقال السفير خورخي نيمي، سكرتير العلاقات الاقتصادية الدولية في الأرجنتين: تؤمن الأرجنتين بأن التعاون على جميع المستويات أمر أساسي لتحقيق التقدم، ولم يكن «إكسبو الدولي» المقبل ليأتي في وقت أفضل من هذا.

لقد أظهر هذا الاجتماع للمشاركين الدوليين أن دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على أتم الاستعداد لاستضافة حدث دولي آمن ورائع وملهم، يجمعنا سوياً للتحرك لما فيه فائدتنا. نتطلع إلى أن نشارك ملايين الزوار في «إكسبو 2020»أفكار الأرجنتين الرائعة وما لديها من قدرات - من الفنادق والسياحة إلى الأعمال التجارية الزراعية والطاقة متجددة.

ويمثل «إكسبو 2020»، وهو أول «إكسبو دولي» يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وأضخم حدث ينظَّم في العالم العربي، مصدر فخر بالنسبة للمنطقة بأسرها، وفرصة لاستعراض الثقافة العربية على مسرح عالمي.

احتفالية ثقافية

وقال محسن بن خميس البلوشي، المفوض العام لسلطنة عُمان لدى «إكسبو 2020 دبي»: سيكون «إكسبو 2020 دبي» احتفالية ثقافية وتجارية رائعة. وسيلفت جناح عمان، بتصميمه المستوحى من مبخرة اللُّبان، انتباه العالم إلى ثقافة السلطنة وتاريخها الغنيَّين.

بالإضافة إلى تعزيز الميزة التنافسية لسلطنة عمان. لطالما تمتعت سلطنة عمان والإمارات العربية المتحدة بعلاقة استثنائية، قائمة على الثقة والانفتاح والتعاون. وتمثل مشاركة عُمان في «إكسبو 2020 دبي» خطوة أخرى نحو تعزيز العلاقات بين البلدين الجارين الشقيقين.

وأثناء اجتماع المشاركين الدوليين على مدى يومين، اطّلع الحضور على أحدث مستجدات العمليات، والأمن، وجاهزية المدينة، والتسويق والاتصال، والبرامج، فيما استعرض المنظمون أيضاً الإجراءات الصارمة المتخَذة لضمان الصحة والسلامة للعاملين في «إكسبو» ومشاركيه وزواره، بما يتماشى مع الجهود التي تبذلها دولة الإمارات على نطاق أوسع لمكافحة «كوفيد 19».

ويقام «إكسبو 2020 دبي» من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، بالتزامن مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات، ويوجه دعوة إلى الزوار من كل ركن من أركان العالم للمشاركة في رسم ملامح عالم جديد، أثناء استكشاف ابتكارات، من شأنها أن تغيّر واقعنا وتحدث تأثيراً إيجابياً هادفاً في الناس وكوكبنا معاً.

طباعة Email