زخم قوي لأعمال «دبي لصناعات الطيران» خلال الربع الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «دبي لصناعات الطيران» نتائجها المالية للأشهر المنتهية في 31 مارس الماضي، حيث كان هناك زخم قوي لأعمال الشركة مع نمو متتابع في إيرادات الإيجار نسبته ٧.١% في الربع الأول من العام الجاري. وأبرمت الشركة استحواذات ومبيعات أصول الطائرات المملوكة والمدارة بقيمة 573 مليون دولار، و152 مليون دولار على التوالي.

وقال فيروز تارابور، الرئيس التنفيذي لشركة دبي لصناعات الطيران: «شهدنا مستوى قوياً من النشاط التجاري في الربع الأول من العام الجاري في كل من قسمي تأجير الطائرات والهندسة، حيث سجلت الإيرادات في قسم الهندسة في «دبي لصناعات الطيران» ارتفاعاً قياسياً، وسجل قسم تأجير الطائرات في الشركة نمواً متسلسلاً في إيرادات الإيجار مدفوعاً بصافي الإضافات إلى محفظتنا من الطائرات المملوكة.

كما واصلنا الاكتتاب في الطائرات ذات التكنولوجيا الحديثة ونجحنا في تنمية محفظة طائراتنا من خلال استلام 13 طائرة جديدة ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود في الربع الأول».

وأضاف: «بالتوازي مع ذلك، نواصل تعزيز ميزانيتنا العمومية؛ فمنذ بداية جائحة «كوفيد 19»، أضفنا 69.8 مليون دولار إلى مخصصات الخسائر، التي تبلغ الآن 84.3 مليون دولار. فضلاً على ذلك، قمنا بتعزيز وضع السيولة لدينا من خلال إصدار 1.55 مليار دولار من الديون الجديدة غير المضمونة في الربع الأول، بمتوسط استحقاق يبلغ 5.25 سنوات».

218.000.000

سجّلت التدفقات النقدية التشغيلية لـ«دبي لصناعات الطيران» خلال الربع الأول 218 مليون دولار، وبلغت الأرباح المعدّلة قبل الضريبة 25 مليون دولار. فيما وصل إجمالي العائدات إلى 307.5 ملايين دولار (مقابل 352.0 مليون دولار بالربع الأول 2020)، ووصل معدل استخدام الأسطول إلى 98.6 ٪ (98.% بنهاية العام الماضي).

طباعة Email