ماليزيا: «إكسبو» منصة لدعم الأعمال في مواجهة الجائحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد محمد عزمين، وزير التجارة والصناعة الدولية الماليزي، أن معرض إكسبو دبي 2020 «سيشكل منصة مهمة لفرص الأعمال في مواجهة التباطؤ الاقتصادي العالمي الناتج عن جائحة كوفيد 19»، ولتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، وذلك خلال زيارته جناح بلاده في المعرض العالمي المرتقب الذي يستمر ستة أشهر، ضمن مبادرات بعثة التجارة والاستثمار لدولة الإمارات الأحد الماضي.

تعاون مشترك

ووفقاً لموقع «مالاي ميل» الماليزي، اقترح الوزير المزيد من التعاون مع دولة الإمارات بمعرض إكسبو 2020 دبي من أول أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، لافتاً إلى أن التعاون يمكن أن يكون في مجالات كمطابقة الأعمال والبرامج الاجتماعية والندوات وتبادل الدعوات كمتحدثين وجمهور.

ونقلت وكالة «بيرناما» عن محمد عزمين قوله إن «مجالات التعاون المعززة تلك تهدف لإيجاد المزيد من الفرص للأعمال وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين».

دور محوري

من جهته، أفاد وزير التجارة والصناعة الدولية الماليزي أن مشاركة ماليزيا في معرض إكسبو العالمي ستمكن بلاده من تسليط الضوء على المجالات الناشئة للشركاء ذوي القيمة العالية من أنحاء العالم، وهو أمر يأتي في توقيت مناسب للغاية في السياق الاقتصادي الحالي المليء بالتحديات، موضحاً أن المعرض سيلعب دوراً محورياً في تعزيز قوة ماليزيا كمركز تجاري واستثماري للشركات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا (ميناسا) وخارجها.

وفي سياق متصل، قال وزير التجارة والصناعة الدولية الماليزي إن المعرض، الذي تشارك فيه نحو 192 دولة ومنظمة دولية يستهدف جذب 25 مليون زائر خلال الحدث الذي يستمر 6 أشهر، موضحاً أنه بالنظر إلى الحجم الهائل للمعرض يمكن للشركات الماليزية الاستفادة بشكل كامل من المنصة لتسريع تعافي أعمالها بسبب تأثير الجائحة.

طباعة Email