جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين ومعهد المحاسبين الإداريين:

ارتفاع قوي لمؤشرات النشاط في الشرق الأوسط بدعم برامج التطعيم

سجّل «استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية للربع الأول 2021» والصادر عن جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين (ACCA) ومعهد المحاسبين الإداريين (IMA) الارتفاع الأعلى على الإطلاق خلال العقد الأخير في مؤشرات الثقة العالمية، وجاءت النتائج الأكثر إيجابية من أمريكا الشمالية.

ويرصد تقرير الظروف الاقتصادية العالمية، والذي يعتبر أكبر استطلاع اقتصادي دوري يشارك فيه أكثر من 1000 من كبار المحاسبين والمختصين الماليين من جميع أنحاء العالم، الحجم الحقيقي للركود العالمي الناجم عن تدابير الاستجابة لوباء فيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى تدهور مؤشرات التفاؤل حول الاقتصاد العالمي منذ بداية تفشي الوباء، وتوقعات جديدة بارتفاع مؤشرات الثقة العالمية بفضل تأثير برامج التطعيم والحوافز والتسهيلات المالية.

 

الشرق الأوسط

ارتفعت مؤشرات الثقة في الشرق الأوسط ارتفاعاً طفيفاً خلال الربع الأول، لكن مؤشرات النشاط مثل حجم الطلبيات أظهرت ارتفاعاً نسبياً قوياً. وجاءت مؤشرات الثقة مدعومة بارتفاع جديد في أسعار النفط هذا العام لتلامس حدود 70 دولاراً للبرميل في مارس، إضافة إلى التقدم اللافت الذي أحرزته برامج التطعيم في عدد من بلدان المنطقة مثل الإمارات والبحرين وساهم تحسن العائدات النفطية وتخفيف القيود المفروضة نتيجة للوباء في تعزيز التعافي الاقتصادي.

وبصورة أوضح، كان 40% من المشاركين في استطلاع العام الماضي من مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا الغربية، لا يتوقعون تحقيق تعافٍ اقتصادي ملحوظ حتى الربع الأخير من هذا العام أو حتى بعد ذلك.

وتم إجراء استطلاع الربع الأول 2021 في مارس وتظهر نتائجه القفزة الأكبر على الإطلاق في مؤشرات الثقة العالمية منذ بدء الاستطلاع قبل 10 أعوام وتحسناً ملحوظاً مقارنة باستطلاع الربع الرابع 2020 الذي تم إجراؤه في شهر ديسمبر 2020.

 

مؤشرات الثقة

وقالت هنادي خليفة، مديرة العمليات في الشرق الأوسط وأفريقيا والهند لدى معهد المحاسبين الإداريين: «تأتي نتائج استطلاع الظروف الاقتصادية العالمية للربع الأول 2021 لتعكس مزيداً من التفاؤل مقارنة بنتائج الاستطلاع السابق، حيث شهدت مؤشرات الثقة ارتفاعاً غير مسبوق في تاريخ الاستطلاع. وقد ساهم حصول العديد من اللقاحات الفعالة على الموافقات اللازمة ونشرها بدور ملحوظ في تحسن التوقعات بالحد من أزمة (كوفيد19)، وترسم النتائج صورة مفعمة بالأمل بتحقيق المزيد من التعافي في الاقتصاد العالمي خلال النصف الثاني 2021».

وانطلقت الأعمال الميدانية لاستطلاع الظروف الاقتصادية العالمية للربع الأول 2021 بين 26 فبراير و11 مارس 2021، وشارك فيه 1004 أعضاء في جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين ومعهد المحاسبين الإداريين حول العالم، منهم أكثر من 100 مدير مالي.

طباعة Email