فهد الحساوي: قوة قطاع الاتصالات ركيزة أساسية لتعافي اقتصاد الدولة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

قال فهد الحساوي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو»، إن البنى التحتية القوية لقطاع الاتصالات في الدولة ساهمت وتساهم بشكل رئيسي في تعافي القطاعات الاقتصادية المختلفة في الدولة في هذه الآونة، وذلك من خلال دعم إمكانية العمل والتعلم عن بعد، مشيراً إلى أن ثاني أكبر مشغل للاتصالات في الدولة سيستمر هذا العام في الاستثمار في تعزيز شبكات الجيلين الرابع والخامس ودعم الشركات بالمزيد من الحلول والخدمات والمنتجات.

وأضاف الحساوي في تصريحات لـ«البيان» أن نتائج الشركة في الربع الأول من العام الجاري جاءت أفضل من الربعين السابقين وأقل بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وهذا أمر طبيعي بسبب عدم بروز تأثير جائحة كوفيد 19 آنذاك والتي أدت إلى تأكل نسبة من الأرباح على خلفية بقاء عدد أكبر من الناس في منازلهم.

وأضاف: «لدينا نمو مستقر في الإيرادات منذ الربع الثالث من العام الماضي أي لثلاثة أرباع على التوالي، وهذا مؤشر على تحسن مريح لأداء الشركة وتحسن الوضع الاقتصادي وتراجع التحديات التي تزامنت مع جائحة كورونا والتي أصبحت وراءنا اليوم، ومنها انخفاض عدد عملاء الدفع المسبق وانخفاض عدد السياح والبقاء لفترات أطول في المنزل، وغيرها، فنحن نشهد تحسناً مستمراً، وجميع المؤشرات تقودنا للتفاؤل في الفترة المقبلة، ومنها استمرارية العمل والأعمال الجديدة ونشاط حركة السياحة بشكل تدريجي، وهذا سيكون له مردود إيجابي على قطاع الاتصالات».

وأفاد الحساوي بأن التمويل طويل الأجل الذي أعلنت الشركة مؤخراً أنها تنوي الحصول عليه سيستثمر في الشبكة ومشاريع التحول الرقمي، مشيراً إلى أن استثمارات «دو» العام الماضي والجاري خلال كورونا تعادل ثلاثة أضعاف حجم الاستثمار في السنوات العادية.

وأضاف: «هنالك زيادة وتوسع في بناء البنية التحتية بالنسبة لشبكات 5G و4G وتكنولوجيا المعلومات وخطوط الفايبر، وذلك بالرغم من كورونا وهذا إنما يدل على التزامنا بدعم عملاء دو أفراداً وشركات وتزويدهم بأفضل خدمات الاتصالات».

مركزَا البيانات

وأضاف الحساوي أن مركزي البيانات التي أعلنت دو في وقت سابق عن افتتاحهما في كل من أبوظبي ودبي قد شارفا على الانتهاء، وهما في مرحلة التشطيب النهائي، مشيراً إلى أن المركزين اللذين سيكونان محايدين في نقل البيانات، ويدعمان الحلول التي تقدمها دو في مجال التحول السحابي والرقمي وسيوفران عملية نقل البيانات بين المواقع خلال أقل من 5 مللي ثانية، فضلاً عن توفير قدرات الاتصال الأكثر تقدماً والمتاحة عبر شبكات النقل الضوئي، سيدخلان العمل خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وسيتم إنشاء المركزين المزودين بأحدث التقنيات في كل من واحة دبي للسيليكون ومنطقة خليفة الصناعية بأبوظبي «كيزاد».

أول خط مؤجر

من ناحية أخرى، أعلنت «دو» نجاحها في توفير أول خط مؤجر للاتصال من الجيل الخامس في الإمارات، لمكتب الشركة الصينية للهندسة الإنشائية في الشرق الأوسط، في المدينة الصناعية بدبي.

ويضاف هذا الإنجاز الأول من نوعه على مستوى الدولة والمنطقة إلى قائمة الخدمات، التي توفرها «دو» لعملائها من المؤسسات. وستوفر دو للشركة الصينية من خلال هذا الخط، خدمات اتصال مؤجرة عالية الكفاءة وموثوقة، الأولى من نوعها باستخدام أحدث تقنيات الجيل الخامس.

وقال سليم البلوشي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في «دو»: يسرنا التعاون مع الشركة الصينية للهندسة الإنشائية في الشرق الأوسط لتزويدها بأول خط مؤجر للاتصال من الجيل الخامس في دولة الإمارات، والذي يوفر سرعات استثنائية مع زمن انتقال منخفض للغاية، وباعتقادنا أن وجود بنية تحتية رقمية تواكب متطلبات المستقبل، إضافة إلى خدمات اتصال متطورة سيسهم في دعم احتياجات الشركة ويوفر لها اتصالاً سريعاً وموثوقاً، يمكنها الاعتماد عليه في عملياتها.

تغطية الجيل الخامس

تغطي خدمات دو الخاصة بالجيل الخامس اليوم حوالي 80% من المناطق المأهولة بالسكان في إمارتي أبوظبي ودبي وبنسب أقل في باقي الإمارات. وستستمر «دو» هذا العام في عملية نشر شبكات الجيل الخامس وتعزيز الخدمة وتوسيع المساحة الجغرافية للتغطية في أماكن جديدة، ولن يكون هنالك أي تباطؤ في هذه العمليات.

طباعة Email