خلال ملتقى «الشركات الصغيرة والمتوسطة نقل أفكارك إلى السوق»

الإمارات تسعى لتسجيل حقوق ملكية فكرية تتعلق بالصوت والرائحة

أكد المشاركون في ملتقى «الشركات الصغيرة والمتوسطة نقل أفكارك إلى السوق» الذي عقد مساء أول من أمس عن بُعد بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للملكية الفكرية أن الإمارات تواكب بل تسبق العالم في جميع المجالات ومنها ما يتعلق بحقوق الملكية الفكرية، حيث يجري العمل على وضع تصور لتسجيل حقوق الملكية الفكرية تتعلق بالصوت والرائحة، والذي يعتبر الأول من نوعه لما يحتويه من أشياء متداخلة ودقيقة، شارك في الملتقى اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية، والدكتور عبد الرحمن المعيني أمين السر العام لجمعية الإمارات للملكية الفكرية، وفاطمة الحوسني مدير إدارة العلامات التجارية والمصنفات الفكرية بوزارة الاقتصاد.

وأكد اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للملكية الفكرية في كلمته الافتتاحية أن الشركات الصغيرة والمتوسطة تمثل 90% من الشركات في جميع أنحاء العالم ويعمل بها 70% من العمالة العالمية، لهذا السبب حمل هذا العام عنوان «الملكية الفكرية والشركات الصغيرة والمتوسطة نقل أفكارك إلى السوق»، وإن الشركات الصغيرة والمتوسطة هي المحركات والأبطال المجهولين لاقتصادنا، ومع ذلك لا يزال الكثير منهم لا يعرفون كيف يمكن للملكية الفكرية أن تساعد في تحويل أفكارهم إلى منتجات وخدمات، ولا كيف تجعلها أداة قوية ليس فقط للبقاء، ولكن أيضاً لتكون قادرة على المنافسة والتطوير.

وأضاف اللواء العبيدلي تنظم جمعية الإمارات للملكية الفكرية هذا الملتقى استكمالاً لسعيها الحثيث والمستمر لحماية وصون حقوق الملكية الفكرية، وتعزيزاً لمئوية الإمارات 2071 بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة أفضل دولة في العالم بحلول العام 2071 بقيادة إماراتيين يتميزون بالمعرفة والإبداع، وحكومة رشيدة تعمل على تيسير بيئة العمل لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة.

منوهاً إلى أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، "البرنامج الاستراتيجي الجديد لمصرف الإمارات للتنمية بمحفظة تمويلية بقيمة 30 مليار درهم، يستهدف تمويل 13500 شركة جديدة في السوق الإماراتية بهدف دعم العديد من المؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي تعد عنصراً أساسياً في اقتصادنا الوطني ولتعزيز الدور الإيجابي في دعم الاقتصاد الإماراتي عبر منتجات مبتكرة".

منصة رقمية

وأشار اللواء العبيدلي إلى أن إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أخيراً منصة «استثمر في دبي»، المنصة الرقمية الموحّدة لتأسيس الأعمال، لترسيخ مكانة دبي وجهة عالمية للاستثمار والخيار الأمثل للمستثمرين ورواد الأعمال محلياً وعالمياً، وذلك من خلال ما تقدمه المنصة من تجربة فريدة لمزاولة الأعمال بنمط ينسجم مع أسلوب دبي الذكي، لتكون بذلك أكبر منصة موحّدة تمنح المستثمرين فرصة الحصول على رخص تجارية وبدء الأعمال خلال دقائق معدودة، وبأسلوب سهل وسلس يوفر الوقت والجهد.

ولفت اللواء العبيدلي وفق ما جاء في تقرير حالة الشركات الصغيرة والمتوسطة في إمارة دبي الذي تصدره مؤسسة محمد بن راشد للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يشكل قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة 95% من مجموع الشركات العاملة في إمارة دبي والتي تعد مسؤولة عن توظيف 42% من مجموع القوى العاملة وتساهم بنحو 40% من القيمة المضافة للإمارة.

وأظهر أيضاً تقرير حركة الأعمال الصادر عن قطاع التسجيل والترخيص التجاري في اقتصادية دبي أن إجمالي عدد الرخص الجديدة التي تم إصدارها خلال شهر فبراير 2021 وصل إلى 4.796 رخصة، بمعدل نمو نسبته 3.4% مقارنة مع فبراير العام الماضي 2020، حيث تم إصدار 4.639 رخصة جديدة، فهذه الشركات الصغيرة والمتوسطة لديها ما تمتلكه سواءً من اسم تجاري أم علامة تجارية، والبعض يملك معلومات تجارية سرية.

وهناك أيضاً عدد كبير من الشركات التي تطور رسوماً أو نماذج ابتكارية وأصلية، وينبغي لهذه الشركات أن تنظر في حمايتها، وهناك العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة إنتاجها قائم على تنفيذ ابتكارات جديدة أو تعزيز وتحسين ابتكارات كانت موجودة، ولهذا جدير بالتذكير أن الملكية الفكرية تساعد المشاريع الصغيرة والمتوسطة في المحافظة على استمرارية وتطوير الأعمال.

 

 

 

كلمات دالة:
  • جمعية الإمارات للملكية الفكرية،
  • العلامات التجارية،
  • المصنفات الفكرية
طباعة Email