دانوب هوم تطلق قسماً متخصصاً بخدمات التعقيم بخفض 50%

أعلنت دانوب هوم، الوجهة الإقليمية المتخصصة لجميع الاحتياجات الداخلية والخارجية الخاصة بالمنازل، عن توسيع قائمة خدماتها لتشمل حلول التنظيف والتعقيم المتخصّصة والتي تتضمن تنظيف المراتب وقنوات أجهزة تكييف الهواء، بالإضافة إلى خدمات التعقيم ومعالجة العفن.

وقال عادل ساجان، المدير الإداري لمجموعة دانوب: «أصبحت حلول تنظيف المنازل وتعقيمها من الخدمات الضرورية بسبب أزمة كوفيد - 19.

ورغم ضرورة الشعور بالأمان في المنزل، إلا أن أنظمة تدفق الهواء في المباني السكنية والمؤسسات التجارية، ودخول الغبار والشوائب الأخرى عبر فتحات التهوية أو النوافذ والأبواب المفتوحة، تسبب تزايداً في معدلات التلوث داخل المنزل بنحو 2-5 مرات مقارنةً بالهواء الطلق، ما يسبب العديد من المشكلات في الجهاز التنفسي والصحة بشكل عام. ولذا أطلقنا دانوب هوم للخدمات، للمساعدة على معالجة هذه المشكلة في المنطقة.

ونقدم من خلالها خدماتٍ مميزة على يد مجموعةٍ من الخبراء المعتمدين، باستخدام أحدث التقنيات والمنتجات الصديقة للبيئة وبأسعارٍ مناسبة للجميع. وكما توفر دانوب هوم الاحتياجات كافة الخاصة بالمنزل، ستقدم دانوب هوم للخدمات كل ما قد يحتاجه العملاء للحفاظ على سلامتهم وصحتهم في منازلهم».

وسجّلت منطقة الخليج العربي النسبة الأكبر من مشكلات الجهاز التنفسي بسبب التعرّض المستمر لملوّثات الهواء في الأماكن المغلقة. ووصلت نسبة انتشار الربو في الإمارات إلى 8% بين الكبار، وتراوحت من 12-13% عند الأطفال. وتلعب الظروف الجوية القاسية، مثل ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة في أشهر الصيف، والعواصف الرملية والغبار، دوراً في زيادة تركيز الملوّثات في البيئة المحيطة، إضافةً إلى مسبّبات الحساسية الأخرى مثل الألياف الصغيرة ووبر الحيوانات الأليفة والمركّبات العضوية المتطايرة وغيرها.

وتستقر هذه الملوّثات في نظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء والمراتب والأثاث المنجّد، ما يؤدي إلى تراجع مستوى جودة الهواء الداخلي. كما تؤدي اللفائف المتسخة في نظام التدفئة والتهوية وتكييف الهواء إلى تقليل المستوى الكلي لكفاءة النظام، ما يزيد من استهلاك الطاقة وفواتير الخدمات.

بينما تُعد القنوات المتسخة مسبّباً لنمو العفن، الذي قد يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة في حال تُركت من دون اهتمام. كما تتضاعف نسبة التلوث بسبب قنوات جهاز تكييف الهواء ونقص التهوية الطبيعية ما يجعل الهواء راكداً، ويتسبب بردود أفعال تحسسية وعدم الراحة ومخاوف صحية أخرى.

وتتمثل الأعراض الشائعة لتدني جودة الهواء الداخلي مع وجود مسببات للحساسية بالعطاس والسعال وسيلان الأنف والصداع؛ أما بالنسبة للأشخاص الذين يعانون الحساسية، فقد تؤدي هذه المواد إلى مضاعفات تتفاقم معها أمراض الربو والحساسية.

وانطلاقاً من أهمية التوعية بجودة الهواء الداخلي وضرورة معالجة هذه المشكلة، يساعد خبراء دانوب هوم على الحد من المواد المسبّبة للحساسية في المنازل أو المكاتب عبر التنظيف الشامل لقنوات التكييف، وتقديم خدمات التعقيم والتطهير.

ويساهم التنظيف المنتظم لقنوات أجهزة تكييف الهواء في الحد من المشكلات الصحية المرتبطة بتلوث الهواء الداخلي. ويعد تنظيف المراتب ومعالجة العفن من الخدمات شديدة الأهمية التي تساعد على تحسين الصحّة.

ومن جانبه، قال سيد حبيب، رئيس تطوير الأعمال التجارية لدى دانوب هوم: «تقدّم دانوب هوم للخدمات حلولها المتميزة عن طريق فريقٍ استثنائي من الخبراء، وباستخدام أفضل المعدات المستوردة من إسبانيا وإيطاليا وأستراليا. وانسجاماً مع إجراءات السلامة الخاصة بمرض كوفيد - 19، تم تطعيم جميع الفنّيين واتباع بروتوكولات السلامة التي وضعتها هيئة الصحة بدبي.

وتركّز علامتنا التجارية على الحلول المستدامة، وتعتمد على المنتجات والمطهرات الطبيعية الصديقة للبيئة، والتي لا تسبب أي ضرر على الإنسان». 

وتقدم دانوب هوم للخدمات خدمة تعقيم مجانية وحصرية في الشهر الأول من الإطلاق لجميع الأطباء والممرضين العاملين في مواجهة مرض كوفيد - 19، لشكرهم على جهودهم وعملهم المستمر في التصدي للأزمة.

طباعة Email