مجمع الشارقة للبحوث والابتكار يطلق مركز مستقبل التجزئة

أطلق مجمّع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، بالتعاون مع شركة «بي إل إم» العالمية للتصميم والتكنولوجيا، مؤخرًا «استوديو خبرات البحث والتطوير في مجال التجزئة»، الذي يمثّل شراكة مبتكرة في قطاع التجزئة، ويستهدف الجمع بين أفضل الممارسات المستخدمة في هذا المجال، حيث تتغيّر ملامح عالم التجزئة اليوم أكثر من أي وقت مضى. وبالتزامن مع ثورة الابتكارات التي تحدث في هذا العالم.

وخلال احتفالية إطلاق «استوديو خبرات البحث والتطوير في مجال التجزئة»، علّق «حسين المحمودي»، الرئيس التنفيذي لمجمّع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، قائلاً: «من المتوقع أن يشهد مستقبل قطاع التجزئة حدّة في المنافسة الرقمية.

حيث تعتزم قطاعات المورّدين تعزيز العلاقات المباشرة مع شرائح المستهلكين، وفي الوقت نفسه سيتعيّن على تجار التجزئة التقليديين مواكبة تحوّل الأسواق حرصًا على تقديم خدمة أفضل لعملائهم. كما ستواصل التكنولوجيا نموّها وتشكيل ملامح المعاملات التجارية وسلوكيات المستهلكين. ومَن سينجح في تمييز نفسه سيحافظ على بقائه على الساحة وسيتمكّن من تحقيق الازدهار».

كما وجّه «المحمودي» دعوة إلى قادة الأعمال والأطراف المعنية في قطاع التجزئة لزيارة «استوديو خبرات البحث والتطوير في مجال التجزئة» الذي يقع داخل مجمّع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، بهدف إجراء دراسة تفاعلية حول كيفية استجابة هذا القطاع لرغبات واحتياجات المستهلكين دائمة التغيّر.

ملامح

وأضاف «المحمودي» أنّ التكنولوجيا ستواصل انتشارها وتشكيل ملامح عالم الأعمال، معربًا عن بالغ سعادته لإطلاق الاستوديو، بالشراكة مع «بي إل إم» بهدف الجمّع بين أفضل الممارسات المستخدمة في هذا المجال.

كما أنّ «استوديو خبرات البحث والتطوير في مجال التجزئة» يعدّ إضافة قويّة إلى منظومة العمل المزدهرة بالمجمّع، قائلاً إنّ المركز سيكون بمثابة المحرّك الرئيسي للريادة الفكرية للابتكار في مجال التجزئة على مستوى المنطقة، كما سيمثل منصّة تجمع بين مختلف قطاعات التجزئة والأوساط الأكاديمية والحكومية للدخول في ابتكار مشترك، والاستفادة من الفرص والتحديات في هذا المجال على الصعيد الإقليمي.

مجموعة متكاملة 

من ناحيته، أعرب «بيدرو رودريغيز»، الرئيس التنفيذي لشركة «بي إل إم» عن بالغ فخره وسعادته بالدخول في شراكة مع مجمّع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، الذي يعدّ منصّة لانطلاق مركز الابتكار في مجال التجزئة.

كما علّق بقوله: «نظرًا لما نحققه من ابتكارات في عالم التصميم والتقنيات، نركّز على تجاوز سقف توقعات عملائنا من خلال مجموعة الحلول المتكاملة التي نقدمها لهم. وفي الوقت الحاضر، تتلاشى الحدود الفاصلة بين الأعمال بفضل التكنولوجيا والتكامل العالمي».

يروّج «استوديو خبرات البحث والتطوير في مجال التجزئة» لإطار العمل الخماسي للابتكار، الذي يضمّ محاور القطاع العام، والقطاع الخاص، والأوساط الأكاديمية، والنظام البيئي، والمجتمع. ويعمل محور «القطاع العام» على إشراك الحكومة في تطوير الفرص، في حين يرتبط محور «القطاع الخاص» بالصناعة والشركات ومنظومة الاقتصاد.

وتضطلع «الأوساط الأكاديمية» أيضًا بدعوة المدارس والجامعات إلى طاولة النقاش، وضمان مشاركة المهنيين من أصحاب النظرة المستقبلية. كما يعتبر «النظام البيئي» أيضًا محورًا حيويًا لتبنّي مختلف أشكال التنمية المستدامة لكوكبنا الأمّ ولجميع ساكنيه، بينما يدور محور «المجتمع» حول تطوير الاستراتيجيات، ليس من الناحية المالية فحسب، بل أيضًا من حيث الإسهام في الارتقاء بجودة حياة البشر.

كذلك، سيعمل «استوديو خبرات البحث والتطوير في مجال التجزئة» على تسريع وتيرة تطوير المشاريع الحالية وإنشاء مشاريع أخرى من البداية لمواءمة الخطاب السائد، ومشاركة أفضل الممارسات المستخدمة في هذا المضمار.

طباعة Email