الحكومة الرقمية تحتفي بتخريج المشاركين في برنامج ريادة الأعمال الإماراتي

احتفت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية باليوم العالمي للمرأة في قطاع الاتصالات، والذي يصادف الثالث والعشرين من إبريل من كل عام، وذلك بتخريج الطلاب المشاركين في «برنامج ريادة الأعمال الإماراتي»، وهدف البرنامج إلى تدريب المهندسين الشباب الإماراتيين من الجنسين، وتأهيلهم ليكونوا رواد أعمال ونماذج يحتذى بها في منظومة التقنيات الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشهد البرنامج الذي حظي بدعم صندوق تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في الهيئة، مشاركة كبيرة من قبل المهندسات الإماراتيات، ما عكس رغبتهن في تطوير مهاراتهن وقدراتهن في عالم الأعمال، وقد تخطين بامتياز مراحل البرنامج التي تضمنت تشكيل فرق لاستكشاف المبادئ الأساسية لعالم الأعمال، وأبحاث السوق وكيفية إجرائها، والتعرف إلى كيفية تطوير المنتجات، وخلق مفهوم اقتصادي وتطويره، والتخطيط ووضع خارطة الطريق وقياس الأداء، وفهم أدوات العمل والتعامل معها، وكيفية إدارة عملية الإنتاج وتطوير المنتج، والاستعداد لإطلاق المنتجات والتسويق لها، واستبيان آراء الجمهور المستهدف وتطوير طريقة العمل والإنتاج بناء على متطلبات السوق. 

وحول هذا البرنامج قال حمد عبيد المنصوري مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية: «لقد حظيت المرأة الإماراتية بدعم منقطع النظير من قبل القيادة الرشيدة في مختلف القطاعات، وقد أثبتت بأنها أهل لهذا الدعم، حيث برهنت ومن خلال إنجازاتها، بأنها عنصر فاعل ومؤثر في كافة المجالات، وبأنها تمتلك من الإمكانيات والقدرات ما يؤهلها لاستلام أعلى المناصب، وفي هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية كان للمرأة الإماراتية نصيب الأسد في كل ما حققته الهيئة من إنجازات منذ تأسيسها».

وأضاف المنصوري: «لقد أبدت المرأة في قطاع الاتصالات استعداداً قوياً لتطوير قدراتها ومهاراتها، وهو ما تجلى بوضوح في برنامج ريادة الأعمال الإماراتي، حيث كانت النسبة الأكبر من المشاركة لمهندساتنا الشابات، اللواتي أظهرن قدرات فريدة في فهم احتياجات السوق الإماراتي، وخلق مبادرات ومشاريع جديدة تعزز التنمية الاقتصادية في الدولة وتسرع من وتيرة الإنتاج بما يساهم في تحقيق أهداف الدولة».

وعلى مدار الثلاثة شهور الماضية شارك مجموعة من المهندسين الشباب الإماراتيين في برنامج ريادة الأعمال الإماراتي، والذي تضمن عدداً من الجلسات والورش التدريبية التي تتناول تشكيل فرق العمل ودراسة احتياجات السوق وتحديد المنتج المستقبلي، كما تضمن البرنامج لقاءات مع رواد أعمال وخبراء عالميين ناقشوا مع الطلاب أهم المسائل في عالم الاقتصاد وريادة الأعمال.

وعن مشاركتها في البرنامج قالت المهندسة ميثاء الشويحي: «إنني ممتنة لهذه الفرصة التي أكسبتني مهارات ابتكار الأفكار وتحويلها إلى مشروع تجاري، وذلك من خلال الأنشطة التدريجية والتدريبات التفصيلية، لقد تمكنت أنا وفريقي من العمل على تطوير الأعمال باستخدام منهجيات وتقنيات مبتكرة وفعالة».

وبدورها قالت المهندسة نورة النقبي: «لقد كان البرنامج أحد أكثر البرامج المفيدة والمثيرة للاهتمام التي انضممت إليها على الإطلاق، ناهيك عن أنه ضم فريقًا من القادة الطموحين والمتحمسين القادرين على إحداث تأثير مذهل في الطريقة التي ننظر بها إلى ريادة الأعمال».

وفي نهاية البرنامج حصل المشاركون على شهادات مشاركة وعضوية لسنة كاملة في بيت خبرة عالمي، تتضمن جلسات استشارية وإرشادية وورشاً تدريبية، وفرص عمل.

طباعة Email