رابطة «هايلاندر» العالمية تختار رأس الخيمة لإقامة أنشطة المسير الجبلي في جبل جيس

تشهد إمارة رأس الخيمة في شهر نوفمبر المقبل انطلاق تجارب المسير الجبلي، التي تقدمها «هايلاندر»، الرابطة الدولية الوحيدة المعتمدة للمسير الجبلي، والشهيرة عالمياً بأنشطتها الفريدة والمصممة خصيصاً لعشاق استكشاف الطبيعة، وذلك للمرة الأولى على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وتنظم الرابطة سنوياً 20 مسيراً جبلياً في 15 بلداً.

وقال راكي فيليبس، الرئيس التنفيذي لهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة: تأتي شراكتنا مع رابطة «هايلاندر» الشهيرة عالمياً، لتتيح لنا تعريف الجمهور العالمي بما تحتضنه الإمارة من تضاريس ومسارات جبلية مذهلة، وننظر إلى هذه الفعالية باعتبارها الإضافة الأحدث، ضمن سلسلة جديدة من التجارب المستدامة والمستوحاة من الطبيعة، وهي ثمرة لبحثنا الدائم عن سبل، تتيح للزوار فرصة التمتع بالجمال الطبيعي لرأس الخيمة، ولسعينا المتواصل لحماية بيئتها المتنوعة، والحفاظ على مواردها للأجيال القادمة، ونترقب بفارغ الصبر استقبال جميع الراغبين بالمشاركة في هذه التجربة الجديدة على جبل جيس.

وأضاف: "تنطلق النسخة الأولى من هذا المسير الجبلي من دون مرشدين جبليين، وتبدأ من وادي غليلة إلى منطقة شمل، حيث يجتاز المشاركون مسارات محددة في المناطق الجبلية الوعرة، وبناء على مستويات الخبرة واللياقة البدنية، يمكن للراغبين في المشاركة اختيار مسار «هايلاندر 55» بطول 55 كيلو متراً على مدار ثلاثة أيام، ومسار «هايلاندر إكبيرينس» بطول 30 كيلو متراً على مدار يومين، على أن يصطحبوا كل المستلزمات التي قد يحتاجونها خلال الرحلة.

وقال فادي حشيشو، العضو المنتدب لدى «هايلاندر الإمارات» ومؤسس شركة «أدفينتشراتي أوتدور»: نفخر بإطلاق فعالية «هايلاندر» العالمية الشهيرة في رأس الخيمة، لا سيما أن تضاريس الإمارة الجبلية الوعرة، والتزامها الراسخ بمبادئ السياحة المستدامة تنسجم كلياً مع أهداف وقيم هذه الفعالية.

ونهدف من خلال إنشاء مجتمع عالمي، يتبنى قيم «هايلاندر» إلى تجسيد فلسفة، تشجع المشاركين على التمتع بالبيئة الطبيعية، والتقاط أجمل الصور، والامتناع تماماً عن إلقاء أية مخلفات. ونبحث إمكانية توسيع نطاق هذه التجربة وتنظيمها مرتين أو حتى ثلاث مرات سنوياً.

طباعة Email
#