حسومات وعروض حصرية تزيد الزخم التجاري خلال الأيام الماضية

إقبال كبير من الزوار على مراكز التسوّق في رمضان

صورة

تشهد مراكز التسوق وأسواق التجزئة في الإمارات نشاطاً ملحوظاً في الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك وسط إقبال الزوار والمتسوقين على الشراء في ظل وجود العديد من العروض والخصومات وهو ما يعزز حركة التسوق ويزيد زخم النشاط التجاري.

وقال مديرون في مراكز تسوق بالدولة ومسؤولون بقطاع التجزئة لـ«البيان»، إن المولات عادة ما تشهد حركة نشطة خلال المواسم وخصوصاً رمضان والأعياد في ظل إقبال المتسوقين على الشراء واقتناص الفرص التي تقدمها المحلات، وتوقعوا استمرار هذا النشاط حتى عيد الفطر المبارك والذي من المتوقع أن يشهد هذا العام زخماً كبيراً مقارنة بالعام الماضي الذي شهد حالة من الركود بسبب الجائحة.

مؤشرات إيجابية

وقال ديفيد روبنسون، مدير عام غاليريا مول أبوظبي، بشكل عام، إنه على الرغم من الصعوبات التي نجمت عن تفشي «كوفيد 19»، إلا أن الغاليريا نجح في تجاوز أهداف 2020، وشهدنا في بداية العام الجاري مؤشرات إيجابية، ولذلك نتوقع أن يشهد مركز التسوق إقبالاً خلال شهر رمضان نتيجة لجهودنا المستمرة في مجال الصحة والسلامة، واستعدادنا لاستضافة أفضل الأنشطة والفعاليات العائلية التي تحتفي بأجواء الشهر الكريم.

وأضاف روبنسون أن المركز سيحتفل طوال شهر رمضان من خلال برنامج حافل بالفعاليات والأنشطة الترفيهية التي يستضيفها على مدار الشهر وتشمل فعالية الحكواتي في ردهة المطاعم المركزية، ويمكن حجز الأماكن مسبقاً من خلال نظام المواعيد عبر الإنترنت لضمان التباعد الاجتماعي.

وأوضح أن العديد من المطاعم توفر قوائم طعام خاصة بوجبات الإفطار والسحور، ونظراً للقيود المفروضة على السعة التشغيلية، يجب على الضيوف القيام بالحجوزات المبكرة لدى المطاعم، مشيراً إلى أن المطاعم تعمل حالياً بطاقة استيعابية تبلغ 40 % مع تحديد مسافة مترين بين الطاولات، وأربعة أشخاص كحد أقصى لكل طاولة. كما اعتمدت غالبية المطاعم قوائم رقمية خاصة يمكن تصفحها عن طريق رمز الاستجابة السريعة.

وذكر روبنسون أنه خلال شهر رمضان تم تعديل ساعات عمل المركز لاستيعاب التحول المتوقع أوقات تناول الطعام ذات أنماط الحياة خلال الشهر الفضيل، مشيراً إلى أن الغاليريا يعمل بشكل وثيق مع الجهات المعنية لضمان اتخاذ أفضل التدابير والإجراءات الاحترازية.

زخم تجاري

توقع محمد الحاج الرئيس التنفيذي لشركة مبارك وإخوانه للاستثمارات، نشاطاً قوياً في مركز ديرفيلدز مول التجاري خلال شهر رمضان، موضحاً أن المناسبات والأعياد تعد من أفضل المواسم التي تشهد نشاطاً كبيراً وتشجع على زيادة زخم الحركة التجارية.

وأضاف أن المركز استقبل شهر رمضان عبر تطبيق مختلف الإجراءات الاحترازية والحفاظ على التباعد الاجتماعي لتوفير تجربة تسوق آمنة للزوار والمتسوقين، كما جرى التنسيق مع محال تجارية لطرح عدد من العروض والحسومات الأمر الذي يشجع حركة التسوق ويزيد من عدد الزوار القادمين إلى المركز. وأشار الحاج إلى توقعاته أن تشهد الفترة المقبلة تحسناً كبيراً في قطاع تجارة التجزئة خاصة عقب تلقي ملايين المواطنين والمقيمين اللقاحات اللازمة للحماية من فيروس كورونا المستجد، مشيراً إلى أن موسم رمضان المبارك وعيد الفطر من المواسم التجارية الكبيرة التي تشهد إقبالاً كبيراً من قبل الزوار والمتسوقين.

وأكد الحاج أن المبادرات الاقتصادية والحزم التشجيعية التي أعلنت عنها حكومة الإمارات مؤخراً سيكون لها تأثير كبير في دفع عجلة النمو وتحسين قطاعات الأعمال، خاصة مع دعم المشاريع الناشئة والصغيرة والمتوسطة وتوفير كل الاهتمام لها.

عروض ترويجية

قال ناندا كومار، مدير الاتصال المؤسسي في مجموعة اللولو العالمية، إن مجموعة اللولو أطلقت حملة رمضانية تسلط الضوء على الأنشطة الخيرية والعروض الترويجية خلال رمضان وهو ما يعزز الحركة التجارية ويزيد الزخم، مشيراً إلى أن اللولو وفرت سلال المستلزمات الرمضانية المعبأة مسبقاً والتي يتم طرحها في نوعين مختلفين وهي السلة الكبيرة والسلة العادية، حيث يتم تسعير هذه السلال بسعر أقل مقارنة بأسعار السوق. وأكد كومار أن مجموعة اللولو تضمن الحفاظ على ثابت الأسعار وطرح المنتجات بأسعار معقولة خلال الشهر الكريم، الذي يتميز بعروض الأسعار المميزة على البقالة والمستلزمات المنزلية بالإضافة إلى الأدوات والأجهزة الإلكترونية التي يتم استهلاكها خلال الشهر الفضيل، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن منصات التسوق الإلكتروني مدعومة أيضاً بالصفقات والعروض الترويجية لضمان التسوق الآمن لأولئك الذين لا يرغبون في الشراء من المتاجر.

وذكر أن مجموعة اللولو استثمرت مبلغاً يتجاوز 40 مليون درهم لدعم عروض وخصومات موسم رمضان، والتي تغطي حوالي 30 ألف منتج في جميع متاجرها في جميع أنحاء الدولة، موضحاً أنه من خلال شبكة عالمية من مكاتب توريد المنتجات بالإضافة إلى مركز الوفاء للتجارة الإلكترونية في الدولة، تضمن اللولو وجود كميات ومستودعات مجهزة في المتاجر وعلى الإنترنت خلال شهر رمضان.

تدابير احترازية

أكد مسؤولون ومديرون على الالتزام بتطبيق التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية المحددة من قبل الجهات الرقابية في الدولة وتشمل التباعد الاجتماعي، وتثبيت الكاميرات الحرارية، وضرورة ارتداء أقنعة الوجه، وزيادة معدلات التنظيف والتطهير للمناطق المزدحمة ونقاط الاتصال المتكررة، بالإضافة إلى وضع علامات تشير إلى المسافات الآمنة، وتوفير مختلف التقنيات العصرية التي تتيح للضيوف الدفع الإلكتروني بما يحد من التواصل البشري قدر الإمكان، فضلاً عن تعديل الطاقة الاستيعابية في المطاعم والمتاجر والمرافق الترفيهية.

طباعة Email