«مكتبة الكونجرس»: الإمارات أكبر سوق شرق أوسطية للصادرات الأمريكية

أكثر من 1.000 شركة أمريكية لها مكاتب في الإمارات

أكدت هيئة خدمات الأبحاث التابعة للكونجرس الأمريكي، والمعروفة أيضاً باسم «مكتبة الكونجرس» أن التجارة بين الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية قضية شديدة الأهمية، ذلك أن الإمارات أكبر سوق في منطقة الشرق الأوسط للصادرات الأمريكية، كما أن أكثر من 1.000 شركة أمريكية لها مكاتب في الإمارات، فيما يتجاوز عدد الأمريكيين العاملين بالإمارات أكثر من 60.000 شخص.

وأصدرت الهيئة تقريراً خاصاً عن الإمارات، واستعرضت فيه سياسة الدولة واقتصادها بالتفصيل، كما تطرق التقرير أيضاً إلى العلاقات السياسية وكذلك الاقتصادية بين الإمارات والولايات المتحدة.

وأفاد التقرير بأن القيمة الإجمالية للصادرات الأمريكية إلى الإمارات في 2020 بلغت حوالي 15 مليار دولار، فيما بلغت قيمة الواردات الأمريكية من الإمارات خلال العام نفسه حوالي 3 مليارات دولار.

وأضاف التقرير أن الصادرات الأمريكية إلى الإمارات تتضمن بصفة رئيسية الطائرات التجارية، الماكينات والخامات الصناعية، والسلع الأخرى ذات القيمة العالية.

وتطرق التقرير إلى اقتصاد الإمارات، فذكر أن الإمارات طورت اقتصادا يعمل وفقا لآليات السوق، وأضاف أن الإمارات أعلنت «رؤية 2021»، والتي تهدف إلى تحقيق المزيد من التنوع في اقتصادها والتقليل من اعتماده على عائدات الصادرات الهيدروكربونية.

وأشار التقرير إلى أن دبي بصفة خاصة عمدت منذ فترة طويلة إلى استقطاب المستثمرين الأجانب واستحداث مبادرات جديدة كالطاقة النظيفة والمركبات ذاتية القيادة.

وذكر التقرير أن الإمارات تستقطب استثمارات من الصين في إطار مبادرة «الحزام والطريق».

وتطرق التقرير إلى انخفاض أسعار النفط منذ عام 2014، فذكر أن الإمارات واجهت النتائج الاقتصادية لهذا الانخفاض بإصدار السندات الحكومية، بما في ذلك سندات بقيمة 5 مليارات دولار في عام 2016 وسندات بقيمة 10 مليارات دولار في عام 2017.

وأضاف التقرير أن ميزانية الحكومة نجحت أن تتجنب السحب من مبلغ الــ 600 مليار دولار في صناديق الثروة السيادية المتنوعة التي تمتلكها، والتي تخضع لإشراف جهاز الإمارات للاستثمار.

وأشار التقرير إلى التوقع الذي أصدره صندوق النقد الدولي في مطلع الشهر الجاري بشأن آفاق النمو الاقتصادي للإمارات خلال العام الجاري، حيث توقع أن تحقق الدولة نمواً اقتصادياً بنسبة 3.1% في 2021، فيما يعد علامة على بدء تعافي اقتصاد الإمارات من التداعيات الناجمة عن تفشي جائحة
«كوفيد-19» في كافة أنحاء العالم في 2020.

طباعة Email
#