«روتانا» تصدر رسالة أمل وتفاؤل بمناسبة رمضان

أصدر ناصر النويس رئيس مجلس إدارة روتانا للفنادق، الشركة الإماراتية المتخصصة في مجال إدارة الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا الشرقية وتركيا، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك رسالة أملٍ وتفاؤلٍ تضمّنت تهنئةً ومباركةً بحلول الشهر الكريم، وجاء في نص الرسالة: «يسعدني أن أتوجه إليكم بأسمى آيات التهنئة والتبريكات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، هذا الشهر العظيم الذي يحمل قدومه كل عام الكثير من المعاني الجليلة، فهو شهر العطاء بلا حدود وشهر المحبة والتآلف، وشهر الحث على التكافل والتعاون، هذه المعاني التي غرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، في أرض الإمارات لتنبت الخير والرخاء في جميع أنحاء البلاد.

تغمرني مشاعر الأمل والتفاؤل والاعتزاز وأنا أكتب هذه الرسالة، الاعتزاز بكم وبالمجتمع في الإمارات الذي التزم بتطبيق جميع الإرشادات الحكومية خلال الفترة الماضية، وأبدى تكاتفاً مشكوراً كمجتمع واحد ساعد في تجاوز فترة ذروة الجائحة، وساهم هذا الالتزام في التخفيف من القيود لتعود عجلة العمل إلى الدوران، مع الحفاظ على تطبيق التحديثات الحكومية وقواعد التباعد الاجتماعي، وأتوجه بالشكر الكبير والعرفان للطواقم الطبية العاملة في الصفوف الأمامية الذين سطروا أروع معاني التضحية.

وقال النويس: بما أن رسالتي هي الأمل والتفاؤل، فلا بد أن أتوجه بتحية لحكومة الإمارات التي تبعث الأمل والتفاؤل الدائمين في جميع قطاعات الدولة، وعلينا أن نذكر دوماً الجهد الكبير الذي بذلته الحكومة للتعامل مع الجائحة العالمية منذ بدايتها، حيث طبقت برنامج التعقيم الوطني في كافة أنحاء البلاد، وأصدرت قوانين وتحديثات دورية ساهمت في تجاوز المرحلة الصعبة من الجائحة بتفوق شهد له العالم أجمع، وتابعت الحكومة التزامها في جعل الإمارات المكان الأفضل للمعيشة من خلال إصدارها لبرنامج التطعيم الوطني الذي ساهم في خفض عدد الإصابات والحد من انتشار الفيروس. وقد تعددت الجهود الحكومية الإنسانية خلال الفترة الماضية، وذلك من خلال تقديم مساعدات إنسانية للدول الأخرى للتخفيف من معاناة شعوبها في مواجهة الجائحة، وتم تأسيس «صندوق الإمارات - وطن الإنسانية»، وتم إنشاء برنامج «معاً نحن بخير» لمساعدة العائلات والأفراد الذين تضرروا من الجائحة، وتكللت هذه الجهود بالإعلان يوم أمس عن إطلاق حملة «100 مليون وجبة» تحت مظلة مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية.

وأضاف النويس: «ونحن نستقبل شهر رمضان المبارك نتذكر أحد الدروس السامية التي يحملها هذا الشهر الكريم، ألا وهو الصبر، وقد كان الصبر ضرورياً لقطاعي الضيافة والسياحة خلال الفترة الماضية، وبعد أن تجاوزنا الأوقات الصعبة، بتنا في روتانا أكثر حزماً والتزاماً وتركيزاً على أدقّ التفاصيل، كوننا علامة الضيافة الإماراتية التي تنافس الشركات العالمية، واتّخذنا خطوات سريعة لمواجهة تبعات الجائحة، واعتمدنا طرقاً فريدة للحفاظ على موظّفينا، وطبّقنا جميع التوجيهات والتحديثات الحكومية المتعلقة بالجائحة العالمية، واتّبعنا أعلى معايير الصحة والسلامة، وذلل من خلال برنامجنا الخاص «عالم روتانا الآمن»، واستكمالاً للجهود الحكومية، وجّهنا الموظفين في جميع فنادق روتانا بضرورة تلقي اللقاح».

نشيد بالمكانة المرموقة التي تحظى بها الإمارات على خارطة السياحة العالمية، وقد شهدنا منذ بداية الربع الأخير من العام الماضي انتعاشاً إيجابياً، ولأن الإمارات هي مركز التفاؤل والأمل بالنسبة لنا، افتتحنا في نوفمبر العام الماضي فندق الجداف روتانا في دبي، وبذلك تدير روتانا اليوم في الإمارات 35 فندقاً، وتضم هذه الفنادق مجتمعةً 10012 غرفة فندقية، ويسعدنا ترسيخ مكانتنا الريادية في الدولة من خلال إبرام اتفاقية إدارة فندق جديد تحت لواء العلامة الرائدة «روتانا للفنادق والمنتجعات»، والذي يفتتح أبوابه في دبي خلال عام 2023، وسوف نفتتح ثمانية فنادق جديدة خلال الأعوام الثلاثة القادمة ضمن الأسواق الاستراتيجية في دول الخليج وتركيا.

وأنهى النويس رسالته: «أجدد الأمل والتفاؤل، وأبعث بأطيب الأمنيات لكم، مع الأمل في عودة السياحة والسفر في العالم إلى سابق عهدهما، ونتطلع إلى تحقيق التحسن المستمر في الإشغال في فنادقنا ومنتجعاتنا، وأؤكد لكم أننا مستمرون في الريادة والإنجاز، وسوف يكون شهر رمضان المبارك بالنسبة لنا شهراً نحتفل فيه معاً بتخطينا لصعوبات العام الماضي بنجاح، مع الحفاظ على وعدنا تجاه ضيوفنا في جميع أنحاء العالم المتمثل بـ»معنا للوقت معنى«الذي رفعناه شعاراً لتميّزنا».

طباعة Email