مشروع القناة يكشف عن خطط لتغيير مشهد تجارب الطعام في أبوظبي

كشف مشروع القناة، وجهة تجارب المطاعم والترفيه على الواجهة المائية في أبوظبي عن خططه لتعزيز دور الوجهة الجديدة الملهمة لتجارب الطعام في العاصمة أبوظبي.

تسببت أزمة «كوفيد19» في تغيير عادات المستهلكين حول العالم بشكل كامل. وشهد قطاع الضيافة الحصة الأكبر من تبعات الأزمة نتيجة القيود التي تم تطبيقها.

ولكن، مع انتقالنا إلى الربع الثاني من عام 2021، تتنامى في الإمارات علامات الانتعاش حيث تتوقع شركة مينا ريسيرتش بارتنرز للأبحاث أن يحقق سوق المأكولات والمشروبات في دول مجلس التعاون الخليجي نمواً بنسبة 7% هذا العام، ليصل إلى حوالي 196 مليار دولار، بالإضافة إلى ترجيح انتعاش كبير في قطاع السياحة مع تخفيف قيود السفر تدريجياً. وفي الإمارات، فتتواصل الجهود لاستكمال مشاريع الضيافة قبل انطلاق إكسبو في أكتوبر.

وبالتالي يعمل مشروع القناة على تجهيز جميع المطاعم لكافة الفعاليات المستقبلية، حيث تم تصميمه بما ينسجم مع المتطلبات الجديدة لتجارب تناول الطعام الاجتماعية، مع التركيز على الجلسات في الهواء الطلق والديكورات الداخلية الفسيحة ومزج تجارب الطعام والترفيه.

قال ستيوارت جيسينج، مدير عام مشروع القناة: تهدف عروض مشروع القناة إلى توفير وجهة مميزة لعشاق الطعام وتقديم تجارب فريدة للزوار والمقيمين على حد سواء، حيث تم تصميم مشروع القناة لتوفير أجواء ترفيهية اجتماعية وتفاعلية من خلال تجارب عصرية نابضة بالحيوية تعزز مكانته المميزة في أبوظبي.

وستلبي وجهات المأكولات والمشروبات التوجهات الجديدة للمستهلكين، وتضمن لهم مساحات اجتماعية آمنة بأجواء حيوية ونابضة وعصرية.

ويمتد مشروع القناة على طول 2.4 كم، ومن المقرر أن يقدم مفاهيم محلية وعالمية ضمن أكثر من 95 منفذاً للمأكولات والمشروبات. وتم تأجير أكثر من 60% من المساحات المخصصة للتأجير، وسيتم الإعلان عن الأسماء في الأسابيع المقبلة.

طباعة Email